الإحتلال الإيطالي

كانت إيطاليا آخر الدول الأوروبية التي دخلت مجال التوسع الاستعماري. وكانت ليبيا عند نهاية القرن التاسع عشر، هي الجزء الوحيد من الوطن العربي في شمال أفريقيا الذي لم يتمكن الصليبيون الجدد من الاستيلاء عليه، ولقرب ليبيا من إيطاليا جعلها هدفا رئيسا من أهداف السياسة الاستعمارية الإيطالية
بدات إيطاليا العزم على احتلال ليبيا فقامت بفتح المدارس في كل من بنغازي و طرابلس لتعلم اللغة الايطالية وارسلت الارساليات التبشيريه للدين المسيحي افتتحت فروعا لبنك روما واصبحت القنصليه في مدينتى بنغازى و طرابلس مركزا للنشاط السياسى والدعاية الايطاليه والتجسس على اهل البلاد ولم يصعب على إيطاليا اختلاق الذرائع الواهية لاحتلال ليبيا
في 27 سبتمبر 1911 م وجهت إيطاليا انذاراً إلى الدولة العثمانية تأخذ عليها فيه انها أهملت شان ليبيا واتهمتها بانها تحرض الليبيين على الرعايا الايطاليين وتضطهدهم
وفى يوم 28 سبتمبر 1911 اقبل الموعد المحدد لانتهاء اجل الانذار كانت السفن الحربية الايطاليه في مياه طرابلس واعلنت الحرب على تركيا في 29 سبتمبر سنة 1911 م وبدأت الحرب العثمانية الإيطالية واستطاعت الاستيلاء على طرابلس في 3 أكتوبر من السنة نفسها
وكانت القوات الايطاليه مؤلفة من39 الف جندي و6 الاف حصان وألف سياره و نحو خمسين مدفع ميدان بدأ قصف مدينة طرابلس في الساعة الثالثة والنصف مساء يوم 3 أكتوبر 1911 وأنزلت قوة من البحر عددها يقدر بنحو ألفين جندي وتم إحتلال مدينة طرابلس
ومن هنا بدأ المجاهدون حركتهم يحدوهم الايمان بالحق والدفاع عن العرض والارض وكان عدد المتطوعين نحو 15000 ليبي وتحرك نواب البلاد وزعمائها في ضواحى مدينة طرابلس نحو معسكرات الجهاد ومنهم الشيخ سليمان الباروني نائب الجبل الغربى والشيخ أحمد سيف النصر من زعماء الجنوب والوسط و السيد احمد الشريف السنوسي في الشرق وبرزت شخصية شيخ الشهداء عمر المختار في برقة ورفاقه المجاهدين منهم الشهيد عبد القادر يوسف بورحيل والشهيد الفضيل بوعمر بوحوة الاوجلى
قاومت القوات الليبية و العثمانية الإيطاليين لفترة قصيرة ولكن تركيا تنازلت عن ليبيا لإيطاليا بمقتضى المعاهدة التي أبرمت بين الدولتين في 18 أكتوبر 1912م معاهدة أوشي وأدرك الليبيون الآن أن عليهم أن ينظموا صفوفهم ويتولوا بأنفسهم أمر المقاومة والجهاد ضد المستعمر وقد اشتدت مقاومة الليبيين للقوات الإيطالية مما حال دون تجاوز سيطرة الإيطاليين المدن الساحلية ولما دخلت إيطاليا الحرب العالمية الأولى 1915 م حاولت تركيا استغلال الحركة السنوسية التى كانت بقيادة السيد احمد الشريف السنوسى فمارست تركيا عليه بعض الضغوط لما عرف عليه حبه للمسلمين واحترامه لدولة الخلافه فدخلت قوات الحركه في قتال مع القوات الانجليزيه التى كانت في مصر فابتليت قوات الحركة بخسائر كبيره و بعد هزيمة قواته تنازل عن الزعامة لإدريس السنوسي وقاد الجهاد نيابة عنه في المنطقة الشرقية المجاهد عمر المختار. وفي المنطقةالغربية قاد الجهاد سليمان باشا الباروني ومجموعم من المجاهدين في منطقة طرابلس منهم السويحلي والمريض وسوف المحمودي و اعلان الجمهورية الطرابلسية ثم حكومة الاصلاح

الامبراطورية الايطالية 1940م
ما أن شرعت إيطاليا في غزو ليبيا حتى باشرت بإصدار القرارات والقوانين المتعلّقة بهذا الإستيلاء منها :

الأوامر العسكريّة بتاريخ 24 يوليو 1912 و 27 أبريل 1912 و 16 فبراير 1913 بتصفية أصول المصرف العثماني الزراعي في طرابلس الغرب و برقة وتحويلها إلى بنك إيطاليا وبنك سيشيليا ثمّ لصناديق الإدّخار التي أُنشئت لتمويل المستعمرين الأوائل وفي بداية عهد الجنرال فولبي 1922 تضخّمت الأراضي المصادرة بموجب عمليّة شراء شكليّة وقسريّة لجزء منها امّا الغالبيّة منها فكانت تّنزع ملكيّتها ويُجبر المالك الليبي على التنازل بالأمر العسكري "تنفيذا لنظريّة أملاك المتمرّدين وأقربائهم الذين رفعوا السلاح في وجه الجيش أو عرقلوا عمليّاته في حركة الإحتلال" كما أثبت بادوليو حاكم عام ليبيا في تقريره
وما أن جاء عهد بالبو عام 1933 والذي بدأ فيه جلب المستوطنين ضمن برنامج التوطين لمليون مستعمر حتى بلغت مساحة الأراضي المغتصبة أكثر من نصف مليون هكتارا،إزدادت حتى بلغت 1938 ما مساحته 738,316 هكتارا في جميع أنحاء ليبيا، ومن ثمّ وصل عدد هؤلاء الوافدين حتى عام 1940 تاريخ بدأ إندحار إيطاليا في الحرب،إلى 108,405 (معمّرا) بينما لم يتجاوز عدد السكّان الليبيين – بما فيهم الرّعاة- 800,223 نسمة،حسب،إحصاء الكتاب السنوي (للمعهد الفاشيستي لإيطاليا الأفريقيّة) للعام 1940
بعد إعدام عمر المختار اختط الطليان سياسة جديدة من المصالحة أشرف على تنفيذها حاكم ليبيا الجديد الجنرال الطيار إتالو بالبو (1896-1940) الذي رغم ماضيه الإرهابي ورغم استمرار مناخ الخوف عمل على إشراك الليبيين في إدارة البلاد وكان بالبو كثير التنقل في البلاد مبديا اهتمامه بالمشاكل المحلية وحرصه على كسب ود الليبيين والاتصال بأعيان المناطق وشيوخ الدين الذين تم تنظيم أول مؤتمر لهم في بنغازي في يوليو 1935
كما نفذ مشاريع واسعة في الدواخل من رصف للطرق ونظافة الشوارع وتوصيل الكهرباء وتنظيم ورقابة الأسواق فضلا عن افتتاح المدارس كما أعاد بناء ضريح الصحابي رافع الأنصاري في الجبل الأخضر (البيضاء الآن) وأصلح زاويتي الكفرة والجغبوب
وهكذا ساهم بالبو في تحقيق إرتخاء نسبي في قبضة ذلك الحكم الغاشم و أضاف جرعة إنسانية لسياسة إيطاليا في ليبيا وكانت مبادراته عاملا في تخفيف السياسة العنصرية التي انتهجها الفاشيون وقادت بشكل غير مباشر إلى فتح المجال لنخبة صغيرة من المتعلمين للمشاركة في إدارة بلادهم