عبود الزمر وانس الوجود مرشحا الرئاسة فى مصر
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عبود الزمر وانس الوجود مرشحا الرئاسة فى مصر

  1. #1
    عضو برونزي الصورة الرمزية نبيل زغيبر
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    احلى مكان بمصر
    المشاركات
    1,685
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي عبود الزمر وانس الوجود مرشحا الرئاسة فى مصر

    عبود الزمر.. من غياهب السجن إلى ماراثون الرئاسة


    أحمد الجندي
    محيط – خاص


    مفاجأة من العيار الثقيل فجرها القيادي بتنظيم الجهاد عبود الزمر فور خروجه من غياهب السجن الذي دام لنحو 3 عقود.

    حيث أعلن الزمر اعتزامه الترشح في انتخابات الرئاسة المزمع عقدها في غضون أشهر، وبقدر ما كان هول مفاجأة الإفراج عن الزمر كبيرا، كان نبأ ترشحه مدويا أيضا.

    فقد أعاد خروج عبود الزمر من المعتقل السياسي إلى الساحة الحديث عن ماضي الجماعات الإسلامية، وما يثار حولها من ريبة رغم المراجعات الفكرية، والتي لم تكن كفيلة بأن يستوعبها المجتمع، وبخروج الزمر تنامى الخوف من عودة الفكر المتشدد مرة ثانية خاصة بعد إعلانه أنه ينوي الترشح لرئاسة الجمهورية.

    الزمر الذي اشترك في تدبير وتنفيذ حادث المنصة التي اغتيل فيها الرئيس محمد أنور السادات، يعتبر أقدم سجين سياسي في مصر بعد نبيل المغربي المتهم معه في نفس القضية ، أفرجت عنه السلطات الأمنية المصرية، السبت 12 مارس 2011، بعد أن أمضى هو وأخيه طارق 30 عاما خلف القضبان، ورغم أنه أنهى فترة عقوبته منذ عام 2001، فإن الأجهزة الأمنية رفضت الإفراج عنه.

    وسيرة عبود الزمر متخمة بالأحداث والتفاصيل رغم أنه قضى ما يقرب من نصف عمره خلف القطبان، حيث ولد عام 1947، وتم سجنه بعد أن أدين بمشاركته وتنفيذه اغتيال السادات في 6 أكتوبر 1981 خلال عرض عسكري بعد توقيع السادات معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل "اتفاقية كامب ديفيد". وصدر عليه حكمان بالسجن في قضيتي اغتيال السادات 25 عاماً وتنظيم الجهاد 15 عاماً.

    والزمر الذي كان ضابطا في المخابرات الحربية نصبه الأصوليون "أميراً للجهاد" وكان ترتيبه الـ11 في لائحة المتهمين باغتيال السادات التي ضمت24 متهماً، وجاء ترتيبه بعد الشيخ عمر عبد الرحمن مباشرة الذي كان المتهم العاشر في نفس القضية. وجاء ترتيب الزمر أيضاً بعد عمر عبد الرحمن الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية في قضية تنظيم الجهاد الكبرى رقم 162 لسنة 1982، والتي ضمت 343 متهماً، لكنه شغل في هذه القضية موقع "المتهم الثاني"، بعد أن انفرد الشيخ عمر عبد الرحمن بصدارة لائحة الاتهام.

    اسمه بالكامل عبود عبد اللطيف حسن الزمر، كان ضابطاً وصل حتى رتبة "مقدم" في المخابرات الحربية، وهو ابن أسرة عريقة في الجيزة بها سياسيون وعسكريون وقضاة وإعلاميون ورجال أمن وتجار. وكان عبود منذ تخرجه في الكلية الحربية معروفاً بولعه بالرياضة وخاصة الفروسية، فضلاً عن حبه للقراءة، لم ينخرط في أي تنظيمات حتى التقى بالمهندس محمد عبد السلام فرج في صيف عام 1980 حينما عرفه به ابن عمه وشقيق زوجته طارق الزمر.

    الفريضة الغائبة

    هنا بدأت فكرة الخروج على الحاكم الكافر ووجوب خلعه وتنصيب إمام مسلم يحكم بما أنزل الله قد سيطرت على عبود، واستند في ذلك إلى إجماع علماء السلف وبعض الفتاوى المعاصرة التي ألحقت السادات بهذا النوع من الحكام.

    ولخص محمد عبدالسلام فرج -وهو الأمير الحقيقي لتنظيم الجهاد- هذه الفتاوى في كتاب الفريضة الغائبة، والذي شدد فيه على حكم قتال الطائفة الممتنعة عن شرائع الإسلام، لذلك فإن التنظيم كان يعتد أن الجهاد هو القتال أي المواجهة والدم، أما اقتصار الجهاد على الوسائل السلمية مثل الكتابة والخطابة والإعداد بتربية الأمة العلمية والفكرية أو بمزاحمة السياسيين في أحزابهم وأساليبهم السياسية، يعد من الجبن والتخاذل ولن ينتصر المسلمون إلا بقوة السلاح وعلى المسلمين أن ينخرطوا في الجهاد مهما قل عددهم.

    كما أن الطوائف المنتسبة للإسلام الممتنعة عن التزام بعض شرائعه تقاتل –بحسب التنظيم- حتى تلتزم ما تركته من الشرائع وكذلك قتال من عاونهم من رجال الشرطة ونحوهم وإن خرجوا مجبرين يقتلوا ويبعثوا على نياتهم، ويرون أيضا أن القتال ليس فقط لمن داهمنا في ديارنا واستولى على جزء من أرض الإسلام ولكنه أيضاً لمن يقف بالسيف والسلطان في وجه دعوتنا رافضاً التخلية بيننا وبين الناس ندعوهم لدين الله ونحكمهم بشرع الله؛ لأن الاستعمار هو العدو البعيد والحكام الكفرة هم العدو القريب فهم أولى من قتال العدو البعيد.

    وعلى ذلك يرون –طبقا لدراسة أعدتها الندوة العالمية للشباب الإسلامي- حتمية المواجهة كما في رسالتهم حتمية المواجهة لخلع الحاكم الكافر المبدِّل لشرع الله، وقتال الطائفة الممتنعة عن شرائع الإسلام، وإقامة الخلافة وتنصيب خليفة للمسلمين، بالإضافة إلى تحرير البلاد واستنقاذ الأسرى ونشر الدين. وكانت هذه الأفكار هي التي دفعت التنظيم إلى اغتيال السادات، خاصة بعد أن وقع اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل.

    الوجبة الأشهى

    عبود الزمر خلال قضية قتل الساداتوضع تنظيم الجهاد خطة محكمة لاغتيال السادات، شارك في رسم ملامحها عبود الزمر، ونجحوا في نهاية المطاف في تنفيذ حادث المنصة واغتيال السادات، وحاول التنظيم بعدها لضرب جنازة السادات بالقنابل باعتبارها وجبة أشهى من المنصة لحضور مناحم بيجن وآرييل شارون، لكن إلغاء خط سير الجنازة وإغلاق الطرق المؤدية إليها والاقتصار على تشييع النعش في منطقة النصب التذكاري ووصول المشيعين بالطائرات من المطار إلى منطقة الدفن رأسا حال دون تحقيقها.

    الغريب هنا أن عبود اشترك فى عملية اغتيال الرئيس الراحل انور السادات وكان من أبطال حرب الاستنزاف بين مصر وإسرائيل ما بين عام 67 وعام 73 وأيضا كان من أبطال القوات المسلحة المصرية الذين شاركوا في انتصار حرب أكتوبر 73، وعبروا القناة، ولكنه رأى أن السادات ضيع كل ذلك بسلامه مع إسرائيل.

    مراجعة فكرية

    طرأت على التنظيم كثير من التغيرات الفكرية نتج عنها عمل مراجعة فكرية وأول كتاب من الكتب التسعة الأولى التي صدرت عن الجماعة، شارك فيه كرم زهدي وعبود الزمر، لكن مشكلة ذلك التنظيم أنه منضبطًا وقويًا، فعبود الزمر كان لديه مطلب مختلف عن مطلب الجماعة الإسلامية، وذلك أثناء الحوار بين هذه التنظيمات وبين الأجهزة الأمنية، فطلبت الأجهزة من تلك التنظيمات عرض مطالبها، فطلبت الجماعة الإسلامية أن تكون جماعة دعوية تنشط من أجل توعية الناس بأهمية التيار الوسطي المعتدل في الفكر الإسلامي، لكن قيل لهم في ذلك الوقت إن الدولة اعترضت على خروجهم كجماعة، والمطلوب هو خروجهم من السجن كأفراد ، حتى لا يتحولون إلى تنظيم كالإخوان المسلمين.

    لكن الجماعة الاسلامية أصرت على خروجهم من السجون كجماعة وأن يحافظوا على تنظيمهم باعتبارهم جماعة دعوية أما تيار الجهاد فيعتبر تنظيم وليس جماعة وتناول منظرها الشيخ سيد إمام بعض التصحيحات الفكرية ، وكتب كتابه في المراجعات الذي أدى إلى تسارع عملية المراجعة داخل تنظيم الجهاد، حيث أيد تلك المراجعة مجموعات نتظيم تنظيم الجهاد خلف القضبان، في حين تحفظ عليها وعلى رأسهم عبود الزمرو طارق الزمر ومحمد الظواهري الشقيق الأصغر لأيمن الظواهري حتي أخرج وثيقة البديل الثالث بين التراجع والإستسلام .

    إلى أن خرج الشيخ سيد إمام وكتب كتابه في المراجعات الذي أدى إلى تسارع عملية المراجعة داخل تنظيم الجهاد، حيث أيد تلك المراجعة قيادات تنظيم الجهاد خلف القضبان، وعلى رأسهم عبود الزمر ومحمد الظواهري الشقيق الأصغر لأيمن الظواهري.

    ولكن لم تحقق هذه المراجعات شيئًا، فأقصى ما كان لها أن تحققه هو أن تعمق إيمان الناس بأن أعضاء الجماعة الإسلامية قد تخلوا عن العنف، والتأكيد على أن العنف ضد الإسلام وليس له علاقة بالجهاد، ولكن السلطة التنفيذية حالت دون ذلك، وظلت فكرة العنف ملتصقة بتلك الجماعات، وهو ما يجعل الجميع متوجسين من عودة الزمر وإعلانه ترشحه لرئاسة الجمهورية.

    تاريخ التحديث :-
    توقيت جرينتش : الاثنين , 14 - 3 - 2011 الساعة : 3:56 مساءً
    توقيت مكة المكرمة : الاثنين , 14 - 3 - 2011 الساعة : 6:56 مساءً
    من شــــــــــــــاف توقيعي

    عضو رابطة الادباء والمؤرخين العرب



  2. #2
    عضو برونزي الصورة الرمزية نبيل زغيبر
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    احلى مكان بمصر
    المشاركات
    1,685
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي رد: عبود الزمر وانس الوجود مرشحا الرئاسة فى مصر

    أنس الوجود أول امرأة تترشح لمنصب الرئاسة في مصر

    انس الوجود عليوةالقاهرة : بدأ العد التنازلي لانتخابات رئاسة الجمهورية ، واستعد عدد من الرموز السياسية في مصر لإعداد البرنامج الانتخابي ومنهم عمرو موسي والبرادعي وايمن نور والصباحي‏.
    وذكرت جريدة الأهرام أن الاديبة انس الوجود عليوة عضو اتحاد الكتاب أعربت عن نيتها في الترشح لرئاسة الجمهورية كأول سيدة تعلن ترشحها لهذا المنصب وذلك عبر صفحتها علي الفيس بوك‏.‏

    وقالت انس الوجود ‏:‏ إيمانا منا بحق المرأة وهي نصف المجتمع وإيمانا بالمساواة بين الرجل والمرأة وحقها فيما مضي وما سيأتي وانطلاقا من نصوص الدستور التي لا تمنع حق المرأة في الترشيح لمنصب الرئاسة‏..‏ قررت ترشيح نفسي لمنصب رئيس الجمهورية‏.‏

    ولاقت كلمات انس الوجود اعجاب الكثير من بنات حواء اللاتي قمن بتشجيعها علي هذه الخطوة الجريئة ووعدوها بالوقوف الي جوارها تشجيعا لها‏,‏ وقاموا بأنشاء جروبات تدعو الي جمع التوقيعات للمرشحة من مختلف انحاء الجمهوريه‏,‏ وقاموا بنشر رابط الجروب علي الكثير من جروبات الفيس بوك ولاقت الصفحة اعجاب الكثيرين‏.

    وأكدت انس الوجود علي صفحتهاعلي الفيس بوك قائلة :‏ أنه إذا فتح الباب أمام المرأة لخوض مثل هذه التجربة فأتوقع نجاح المرأة فيها بصرف النظر عن نجاحي من فشلها‏.‏

    الاديبة انس الوجود تبلغ من العمر‏ 42‏ عاما وهي كاتبة قصصية اشهر مؤلفاتها مجموعة قصصية تسمي كلمات ممطرة استعرضت فيها عددا من المشكلات الموجودة في العشوائيات والاحياء الفقيرة والمهمشة‏


    تاريخ التحديث :-
    توقيت جرينتش : الاثنين , 14 - 3 - 2011 الساعة : 4:4 مساءً
    توقيت مكة المكرمة : الاثنين , 14 - 3 - 2011 الساعة : 7:4 مساءً
    من شــــــــــــــاف توقيعي

    عضو رابطة الادباء والمؤرخين العرب



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هجوم سمك التونة على ترعة الزمر بالعمرانية
    بواسطة د. عبد العزيز عبد اللطيف في المنتدى الأدب الساخر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-19-2010, 08:17 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-14-2009, 08:20 AM
  3. من أروع القراءات للشيخ عبد الباسط عبد الصمد(بباكستان)سورة الزمر-3
    بواسطة المسلم في المنتدى تسجيلات القرآن الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-09-2009, 10:20 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-17-2009, 11:50 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •