23 مقال فى السيرة
النتائج 1 إلى 23 من 23

الموضوع: 23 مقال فى السيرة

  1. #1
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    ماانفرد به الحبيب صلى الله عليه وسلم عن الرسلوالانبياء

    من كتاب تذكير المسلمين باتباع سيد المرسلين صلى الله عليه وسلماستاذ عبد الله جار الله
    ما أكرمه الله تعالى به لذاته في الدنيا

    1.
    أخذ الله له العهد على جميع الأنبياء ، صلى الله عليه وسلم .
    2.
    كان عند أهلالكتاب علم تام به صلى الله عليه وسلم .
    3.
    كان نبيا وآدم منجدل في طينته صلىالله عليه وسلم .
    4.
    هو أول المسلمين صلى الله عليه وسلم .
    5.
    هو خاتمالنبيين صلى الله عليه وسلم .
    6.
    هو نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم .
    7.
    هو أولى بالأنبياء من أممهم صلى الله عليه وسلم .
    8.
    هو أولى بالمؤمنين منأنفسهم ، وأزواجه أمهاتهم صلى الله عليه وسلم .
    9.
    كونه منة يمتن الله بها علىعباده .
    10.
    كونه خيرة الخلق ، وسيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم .
    11.
    طاعته ومبايعته هي عين طاعة الله ومبايعته .
    12.
    الإيمان به مقرون بالإيمانبالله تعالى .
    13.
    هو رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم .
    14.
    هو أمنةلأمته صلى الله عليه وسلم .
    15.
    عموم رسالته صلى الله عليه وسلم .
    16.
    تكفلالمولى بحفظه وعصمته صلى الله عليه وسلم .
    17.
    التكفل بحفظ دينه صلى الله عليهوسلم .
    18.
    القسم بحياته صلى الله عليه وسلم .
    19.
    القسم ببلده صلى اللهعليه وسلم .
    20.
    القسم له صلى الله عليه وسلم .
    21.
    لم يناده باسمه صلىالله عليه وسلم .
    22.
    ذكر في أول من ذكر من الأنبياء .
    23.
    النهي عنمناداته باسمه صلى الله عليه وسلم .
    24.
    لا يرفع صوت فوق صوته صلى الله عليهوسلم .
    25.
    تقديم الصدقة بين يدي مناجاتهم له ( ثم نسخ ذلك ).
    26.
    جعلهالله نورا صلى الله عليه وسلم .
    27.
    فرض بعض شرعه في السماء صلى الله عليه وسلم .
    28.
    تولى الإجابة عنه صلى الله عليه وسلم .
    29.
    استمرار الصلاة عليه صلىالله عليه وسلم .
    30.
    الإسراء والمعراج به صلى الله عليه وسلم .
    31.
    معجزاته صلى الله عليه وسلم .
    32.
    غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر صلى اللهعليه وسلم .
    33.
    تأخير دعوته المستجابة ليوم القيامة صلى الله عليه وسلم .
    34.
    أعطي جوامع الكلم صلى الله عليه وسلم .
    35.
    أعطي مفاتيح خزائن الأرضصلى الله عليه وسلم .
    36.
    إسلام قرينه من الجن صلى الله عليه وسلم .
    37.
    نصره بالرعب مسيرة شهر صلى الله عليه وسلم .
    38.
    شهادة الله وملائكته له صلىالله عليه وسلم .
    39.
    إمامته بالأنبياء في بيت المقدس صلى الله عليه وسلم .
    40.
    قرنه خير قرون بني آدم صلى الله عليه وسلم .
    41.
    ما بين بيته ومنبرهروضة من رياض الجنة صلى الله عليه وسلم .
    42.
    أعطي انشقاق القمر صلى الله عليهوسلم .
    43.
    يرى من وراء ظهره صلى الله عليه وسلم .
    44.
    رؤيته في المنام حقصلى الله عليه وسلم .
    45.
    عرض الأنبياء مع أممهم عليه صلى الله عليه وسلم .
    46.
    جعل خاتم النبوة بين كتفيه صلى الله عليه وسلم .
    47.
    اطلاعه علىالمغيبات صلى الله عليه وسلم .

    ما أكرمه الله تعالى به في الآخرة

    48-
    وصفه بالشهادة صلى الله عليه وسلم .
    49-
    ما أعطي من الشفاعات صلىالله عليه وسلم .
    50-
    هو أول من يبعث صلى الله عليه وسلم .
    51-
    هو إمامالأنبياء وخطيبهم صلى الله عليه وسلم .
    52-
    كل الأنبياء تحت لوائه صلى اللهعليه وسلم .
    53-
    هو أول من يجوز على الصراط صلى الله عليه وسلم .
    54-
    هوأول من يقرع باب الجنة صلى الله عليه وسلم .
    55-
    هو أول من يدخل الجنة صلى اللهعليه وسلم .
    56-
    إعطاؤه الوسيلة والفضيلة صلى الله عليه وسلم .( الوسيلة : اعلىمنزلة في الجنة ).
    57-
    إعطاؤه المقام المحمود صلى الله عليه وسلم .( وهي الشفاعةالعظمى ).
    58-
    إعطاؤه الكوثر صلى الله عليه وسلم .( وهو نهر في الجنة ).
    59-
    إعطاؤه لواء الحمد صلى الله عليه وسلم .
    60-
    يكون له كرسي عن يمين العرشصلى الله عليه وسلم .
    61-
    هو أكثر الأنبياء تبعا صلى الله عليه وسلم .
    62-
    هو سيد الأولين والآخرين يوم القيامة صلى الله عليه وسلم .
    63-
    هو أول شافعومشفع صلى الله عليه وسلم .
    64-
    هو مبشر الناس يوم يفزع إليه الأنبياء صلى اللهعليه وسلم .
    65-
    ما يوحى إليه في سجوده تحت العرش مما لم يفتح على غيره من قبلومن بعد صلى الله عليه وسلم .
    66-
    منبره على حوضه صلى الله عليه وسلم .

    ما أكرمه الله به في أمته في الدنيا

    67-
    جعلت خير الأمم .
    68-
    سماهم الله تعالى المسلمين ، وخصهم بالإسلام .
    69-
    أكمل الله لها الدين ، وأتمعليها النعمة .
    70-
    ما حطه الله لها عنها من الاصر والاغلال .
    71-
    صلاةالمسيح خلف إمام المسلمين .
    72-
    أحلت لها الغنائم .
    73-
    جعلت صفوفها كصفوفالملائكة .
    74-
    التيمم والصلاة على الأرض .
    75-
    خصهم بيوم الجمعة .
    76-
    خصهم بساعة الإجابة يوم الجمعة .
    77-
    خصهم بليلة القدر .
    78-
    هذه الأمة هيشهداء الله في الأرض .
    79-
    مثلها في الكتب السابقة ( ذلك مثلهم في التوراةومثلهم في الإنجيل ).
    80-
    لن تهلك بجوع ، ولا يسلط عليها عدو من غيرهافيستأصلها .
    81-
    خصت بصلاة العشاء .
    82-
    تؤمن بجميع الأنبياء .
    83-
    حفظها من التنقص في حق ربها عز وجل .
    84-
    لا تزال طائفة منها على الحق منصورة .

    ما أكرمه الله تعالى به في أمته في الآخرة

    85-
    هي شاهدة للأنبياءعلى أممهم .
    86-
    هي أول من يجتاز الصراط .
    87-
    هي أول من يدخل الجنة ،وهيمحرمة على الناس حتى تدخلها .
    88-
    انفرادها بدخول الباب الأيمن من الجنة .
    89-
    سيفديها بغير من الأمم .
    90-
    تأتي غرا محجلين من آثار الوضوء .
    91-
    هي أكثر أهل الجنة .
    92-
    سيرضي الله نبيه صلى الله عليه وسلم فيها .
    93-
    زيادة الثواب مع قلة العمل .
    94-
    كلها تدخل الجنة إلا من أبى بمعصيته للهورسوله للحديث الذي رواه البخاري .
    95-
    كثرة الشفاعات في أمته .
    96-
    تمنيالكفار لو كانوا مسلمين .
    97-
    هم الآخرون في الدنيا السابقون يوم القيامة .
    98-
    دخول العدد الكثير منها الجنة بغير حساب .
    99-
    لها علامة تعرف بها ربهاعز وجل وهو الساق .
    100-
    فيها سادات أهل الجنة .
    وصلى الله وسلم على نبينامحمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    وجواهر الحبيب المصطفى اكثر من ان تحصى واللهالعظيم

  2. #2
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    لمحة من أخلاق خير البشر (بقلم محمد الغزالي)

    ظهر من هذه التعاليم أن الأسلام جاء لينتقل بالبشر خطوات فسيحات الى حياة مشرفة بالفضائل و الأداب ، و أنه اعتبر المراحل المؤدية الى هذا الهدف النبيل من صميم رسالته ، كما أنه عد الإخلال بهذة الوسائل خروجا علية و أبتعادا عنة.

    فليست الأخلاق من مواد الترف، التى يمكن الأستغناء عنها، بل هى أصول الحياة التى يرتضيها الدين ، و يحترم ذويها..

    و قد وأحصى الأسلام بعدئذ الفضائل، و حث أتباعه على التمسك بها واحدة واحدة.

    ولو جمعنا أقوال صاحب الرساله فى التحلى بالأخلاق الذكية لخرجنا بسفر لا يعرف مثلة ، لعظيم من أئمه الأصلاح.

    و قبل أن نذكر تفاصيل هذه الفضائل ، و ما ورد فى كل منها على حدا نثبت طرفا من دعوتة الحاره ، الى محامد الأخلاق ، و محاسن الشيم :

    عن أسامه بن شريك قال : كنا جلوسا عند النبى صلى الله عليه و سلم كأنما عل رؤوسنا الطير ، ما يتكلم منا متكلم ، اذا جائه إناس فقالوا : من أحب عباد الله الى الله تعالى ؟ قال : ((أحسنهم خلقا)).

    و فى روايه : (( ما خير ما أعطى الأنسان ؟ قال: خلق حسن )).

    قال : (( إن الفحش و التفحش ليسا من الأسلام فى شئ ، و إن أحسن الناس أسلاما أحسنهم خلقا)).

    و سئل : (( أى المؤمنين أكمل إيمانا ؟ قال: أحسنهم خلقا)).

    و عن عبدالله بن عمرو: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : (( الا أخبركم بأحبكم الى ، و أقربكم منى مجلسا يوم القيامة ؟ - فأعادها مرتين او ثلاثا - قالوا نعم يا رسول الله ؛ قال : أحسنكم خلقا)).

    و قال : (( ما من شئ أثقل فى ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن ، إن الله يكرة الفاحش البذئ، و إن صاحب حسن الخلق ليبلغ به درجة صاحب الصوم و الصلاة )) .

    هذا التصريح لو صدر عن فيلسوف يشتغل بشؤون الإصلاح الخلقى فحسب لما كان مستغربا منه ، إنما و جه العجب أن يصدر عن مؤسس دين كبير ، و الأديان – عادة – ترتكز فى حقيقتها الأولى على التعبد المحض.

    ونبى الأسلام دعا الى عبادات شتى ، و أقام دوله أرتكزت على جهاد طويل ضد أعداء كثيرين، فإذا كان – مع سعه دينة ، و تشعب نواحى العمل أمام أتباعة، يخبرهم بأن أرجح ما فى موازينهم يوم الحساب، الخلق الحسن، فإن دلالة ذلك على منزلة الخلق فى الأسلام لا تخفى..

    و الخلق أن الدين إن كان خلقا حسنا بين أنسان و أنسان ، فهو فى طبيعته السماويه صله حسنه بين الأنسان و ربه، و كلا الأمرين يرجع الى حقيقه واحده إن هناك أدياناً تبشر بأن أعتناق عقيده ما ، يمحو الذنوب، و أن أداء طاعه معينه يمسح الخطايا.

    لكن الأسلام لا يقول هذا، الا أن تكون العقيدة المعتنقة محواراً لعمل الخير، و أداء الواجب، و أن تكون الطاعه المقترحه غسلا من السوء ، و أعدادا للكمال المنشود ، اى أنه لا يمحق السيئات الا الحسنات التى يضطلع بها الأنسان، و يرقى صاعدا ، الى مستوى أفضل .

    و قد حرص النبى صلى الله عليه و سلم على توكيد هذة المبادئ العادله، تتبينها أمته جيدا، فلا تهون لديها قيمة الخلق و ترفع قيمة الطقوس.

    عن أنس: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( إن العبد ليبلغ بحسن خلقه عظيم درجات الآخره، و أشرف المنازل، و أنه لضعيف العباده، و أنه ليبلغ بسوء خلقه أسفل درجة فى جهنم)).

    و عن عائشه رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : (( أن المؤمن بحسن خلقه درجة الصائم القائم )) ..

    و فى روايه : (( إن المؤمن ليدرك بحسن الخلق درجات قائم الليل و صائم النهار)).

    و عن بن عمر : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : (( إن المسلم المسدد ليدرك درجة الصوام القوام بآيات بحسن خلقه و كرم طبيعته )).
    و روى أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( كرم المؤمن دينه ، و مروءته عقله ، وحسبه خلقه)).

    و روى عنه أبو ذر : (( قد أفلح من أخلص قلبه للأيمان ، و جعل قلبه سليما، و لسانه صادقا، و نفسه مطمئنه، و خلقه مستقيمه)).

    و حسن الخلق لا يؤسس فى المجتمع بالتعاليم المرسله، أو الأوامر و النواهى المجردة، اذ لا يكفى فى طبع النفوس على الفضائل أن يقول المعلم لغيره: أفعل كذا، او لا تفعل كذا، فالتأديب المثمر يحتاج الى تربيه طويله، و يتطلب تعهدا مستمرا.

    و لن تصلح تربيه الا اذا أعتمدت على الأسوه الحسنه، فالرجل السئ لا يترك فى نفوس من حوله اثرا طيبا.

    و إنما يتوقع الأثر الطيب ممن تمتد العيون الى شخصه، فيروعها أدبه و يسبيها ليله و تقتبس- بالأعجاب المحض من خلاله، و تمشى بالمحبه الخالصه من أثاره.

    بل لابد- ليحصل التابع على قدر كبير من الفضل- أن يكون فى متبعه قدر أكبر و قسط أجل..

    و قد كان رسول الأسلام بين أصحبه مثلا أعلى للخلق الذى يدعو اليه، فهو يغرس بين أصحابه هذا الخلق السامى، بسيرته العاطره، قبل أن يغرسه بما يقول من حكم و عظات.

    عن عبد الله بن عمرو قال :إن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يكن فاحشا و لا متفحشا، و كان يقول (( خياركم أحاسنكم أخلاقا )) .

    و عن أنس قال : خدمت النبى صلى الله عليه و سلم عشر سنين. و الله ما قال لى : أف قط، و لا قال لشئ : لم فعلت كذا؟ و هلا فعلت كذا ؟

    و عنه: إن الأمة كانت لتأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه و سلم فتنطلق به حيث شائت، و كان إذا أستقبله فصافحه، لا ينزع يده من يده، حتى يكون الرجل ينزع يده، و لا يصرف وجهه عن وجهه، حتى يكون الرجل هو الذى يصرفه، و لم ير مقدما ركبتيه بين يدى جليس له - يعنى أنه يتحفظ مع جلسائه فلا يتكبر- .

    و عن عائشه رضى الله عنها قالت: ((ما خير رسول الله صلى الله عليه و سلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما، فإن كان إثما كان أبعد الناس عنه، و ما أنتقم رسول الله صلى الله عليه و سلم لنفسه فى شئ قط ، الا أن تنتهك حرمه الله فينتقم، وما ضرب رسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا قط بيده، ولا امرأة ولا خادما، الا أن يجاهد فى سبيل الله تعالى)) .

    و عن أنس: كنت أمشى مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و عليه برده غليظه الحاشية ، فأدركه أعرابيا فجذبه جذبه شديدة، حت نظرت الى صفحه عاتق رسول الله، و قد أثرت بهل حاشيه البرد من شده جذبته، ثم قال : يا محمد مر لى من مال الله الذى عندك ! فألتفت إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و ضحك، و أمر له بعطاء .

    و عن عائشه: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( إن الله رفيق، يحب الرفق، و يعطى على الرفق مالا يعطى على العنف، و مالا يعطى على سواه )) .

    و فى روايه: (( إن الرفق لا يكون فى شئ إلا زانه، ولا ينزع من شئ إلا شانه))

    و عن جرير أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ((إن الله عز و جل ليعطى على الرفق ما لا يعطى على الخرق – الحمق – و إذا أحب الله عبدا أعطاه الرفق، ما من أهل بيت يحرمون الرفق إلا حرموا الخير كله )) .

    و سئلت عائشه رضى الله عنها ما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يفعل فى بيته؟ قالت : (( كان يكون فى مهنة أهله – أى خدمتهم- فإذا حضرت الصلاه يتوضا و يخرج الى الصلاه )) .

    و عن عبد الله بن الحارث : ((ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله صلى الله عليه و سلم!)) .

    و عن أنس : كان رسول الله أحسن الناس خلقا، و كان لى أخ فطيم، يسمى أبا عمير ، لديه عصفور صغير اسمه النغير، فكان رسول الله يلاطف الطفل الصغير و يقول له: يا أبا عمير، ما فعل النغير! .

    و المعروف فى شمائل الرسول صلى الله عليه و سلم أنه كان سمحا لا يبخل بشئ أبدا، شجاعا لا ينكص عن حق أبدا، عدلا لا يجور فى حكم ابدا، صدوقا أميناً فى أطوار حياته كلها.

    و قد أمر الله المسلمين أن يقتدوا به فى طيب شمائله و عريق خلاله فقال: ﴿ لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله و اليوم الآخر و ذكر الله كثيرا ﴾ (الأحزاب : 21).

    قال القاضى عياض:

    كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أحسن الناس، و أجود الناس، و أشجع الناس، لقد فظع أهل المدينة ليلة، فانطلق ناس ِقبل الصوت، فتلقاهم رسول الله راجعا، قد سبقهم إليه و استبرا الخبر على فرس لأبى طلحة عري و السيغ فى عنقه، و هو يقول لن تراعوا.

    و قال على رضى الله عنه: إنا كنا – إذا حمى البأس و احمرت الحدق- نتقى برسول الله صلى الله عليه و سلم، فما يكون أحد أقرب الى العدو منه.

    و عن جابر بن عبد الله رضى الله عنه قال: ما سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال :لا

    و قد قالت له خديجة: (( إنك تحمل الكل و تكسب المعدوم، و تعين على نوائب الحق)) .

    و حمل اليه سبعون الف درهم، فوضعت على حصير، ثم قام اليها يقسمها، فما رد سائلا، حتى فرغ منها.

    وجائه رجل فسأله، فقال له: ما عندى شئ، ولكن اتبع علي، فإذا جائنا شئ قضيناه، فقال عمر: ما كلفك الله مالا تقدر عليه! فكره النبى صلى الله عليه و سلم ذلك، فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله أنفق ولا تخف من ذى العرش إقلالا، فتبسم النبى ، و عرف البشر فى وجهه، وقال: بهذا أُمرت .

    وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يؤلف أصحابه ولا ينفرهم، ويكرم كريم كل قوم ويوليه عليهم.

    و يحذر الناس و يحترس منهم، من غير أن يطوى عن أحد منهم بشره ولا خلقه.

    يتفقد أصحابه و يعطى كل جلسائه نصيبه، لا يحسب جليسه أن أحدا أكرم عليه منه.

    من جالسه، أو قاربه لحاجه صابره، حتى يكون هو المنصرف عنه.

    ومن سأله حاجه لم يرده إلا بها، أو بميسور من القول.

    قد وسع الناس بسطه و خلقه، فصار لهم أبا، و صاروا عنده فى الحق سواء.

    وكلن دائم البشر، سهل البع، لين الجانب، ليس بفظ ولا غليظ، ولا صخاب، ولا فحاش، ولا عتاب، ولا مداح، يتغافل عما لا يشتهى، ولا يقنط منه قاصده.

    وعن عائشه رضى الله عنها: ما كان أحد أحسن خلقا من رسول الله، ما دعاه أحد من أصحابه ولا أهل بيته إلا قال : لبيك.

    و قال جرير بن عبد الله رضى الله عنه: ما حجبنى رسول الله صلى الله عليه و سلم منذ أسلمت، ولا رآنى الا تبسم.

    وكان يمازح أصحابه ويخالطهم و يجاريهم، ويداعب صبيانهم و يجلسهم فى حجره.

    و يجيب دعوة الح و العبد و الأمه و المسكين، و يعود المرضى فى أقصى المدينه، و يقبل عذر المتعذر.

    قال أنس: ما ألتقم أحد أذن رسول الله صلى الله عليه و سلم فينحى رأسه حتى يكون الرجل هو الذى ينحى رأسه، وما أخذ أحد بيده فيرسل يده حتى يرسلها الأخر، و كان يبدأ من لاقيه بالسلام، و يبدأ أصحابه بالمصافحة.

    لم ير قط مادا رجليه بين أصحابه فيضيق بهما على أحد.

    يكرم من يدخل عليه، و ربما بسط له ثوبه، و يؤثره بالوسادة التى تحته، و يعزم عليه فى الجلوس عليها إن أبى.

    و يكنى أصحابه و يدعوهم بأحب أسمائهم تكرمه لهم، ولا يقطع على أحد حديثه، حتى يتجوز فيقطعه بأنتهاء أو قيام.

    و عن أنس: كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ أتى بهديه قال: اّذهبوا بها الى بيت فلانه، فإنها كانت صديقه لخديجه، إنها كانت تحب خديجه.

    و عن عائشه رضى الله عنها قالت : ما غرت من امرأة، ما غرت من خديجة، لما كنت أسمعه يذكرها، و إن كان يذبح الشاه فيهديها الى خلائلها، و استأذنت عليه أختها فأرتاح اليها، و دخلت عليه امرأة فهش لها و أحسن السؤال عنها، فلما خرجت قال: إنها كانت تأتينا أيام خديجة، و إن حسن العهد من الأيمان.

    وكان يصل ذوى رحمه، من غير أن يؤثرهم على من هو أفضل منهم.

    و عن أبى قتاده: لما جاء وفد النجاشى قام رسول الله صلى الله عليه و سلم يخدمهم، فقال له أصحابه: نكفيك، فقال: إنهم كانوا لأصحابنا مكرمين، و أنى أحب أن أكافئهم.

    و عن أبي أمامة قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم متوكئا على عصا، فقمنا له فقال: لا تقوموا كما يقوم الأعاجم، يعظم بعضهم بعضا.

    وقال: أنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد، و أجلس كما يجلس العبد، و كان يركب الحمار، و يردف خلفه، و يعود المساكين، و يجالس الفقراء، و يجلس بين أصحابه مختلطا بهم، حيثما انتهى به المجلس جلس.

    و حج رسول الله صلى الله عليه و سلم على رحل رث عليه قطيفه ما تساوى أربعه دراهم، فقال: الهم حجه لا رياء فيها ولا سمعة.

    و لما فتحت عليه مكه و دخلها بجيوش المسلمين، طأطأ رأسه على راحلته حتى كاد يمس قادمته، تواضعا لله تعالى.

    وكان كثير السكوت لا يتكلم فى غير الحاجه، و يعرض عمن تكلم بغير جميل.

    و كان ضحكه تبسما، و كلامه فصلا، لا فضول فيه ولا تقصير.

    و كان ضحك أصحابه عنده التبسم، توقيرا له و أقتداء به.

    مجلسه مجلس حلم و خير وأمانه، لا ترفع فيه الأصوات، لا تخدش فيه الحرم.

    إذا تكلم أطرق جلساؤه، كأنما على رؤوسهم الطير.

    و إذا مشى مجتمعا، يعرف فى مشيته أنه غير ضجر ولا كسلان.

    قال بن أبى هالة: كان سكوته على أربع: على الحلم، و الحذر، و التقدير، و التفكر.

    و قالت عائشه كان يتحدث حديثا، لو عده العاد أحصاه.

    وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يحب الطيب و الرائحه الحسنه؛ و يستعملها كثيرا.

    و قد سيقت له الدنيا بحذافيرها، و ترادفت عليه فتوحها، فأعرض عن زهرتها، ومات و درعه مرهونه عند يهودى فى نفقة عياله.


    ------------------------------------------------------------ --------------------


    *
    المصدر: كتاب خلق المسلم (محمد الغزالي)

  3. #3
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    علم السيرة النبوية

    للسيرة النبوية العطرة نكهة خاصة وطعم مميز عند المشتغلين بالعلوم الشرعية. وما ذلك إلا لأنها تتعلق بأحب شخصية من البشر خلقها الله إلى قلوب المؤمنين، تعلقاً ذاتياً يمتزج فيه الخبر بالأمنية، ووحي السماء بأنباء الأرض، والحوادث البشرية بالمعجزات النبوية.

    السيرة والتاريخ:

    ولقد كانت السيرة النبوية في الأصل جزءاً من علم التاريخ الأوسع، إلا أنها أفردت عنه بعلم خاص له موضوعه ومزاياه وكتبه. حتى أصبح علم السيرة ـ أو المغازي والسير كما سمي ابتداء ـ علماً مستقلاً تناول بالتفصيل حياة النبي صلى الله عليه وسلم ونسبه وشخصيته وصفاته الخُلقية والخِلْقية، وجميع تصرفاته الخاصة به كنبي يتلقى الوحي، ورسول يخاطب الناس، وداعية له طريقته المميزة الرائعة، ومرب اعتنى أشد العناية بأصحابه.

    كما تناول علم السيرة أيضاً أخبار غزواته التي شارك فيها بنفسه، أو سراياه التي بعث بها أصحابه، والقبائل التي دخلت في حلفه أو آمنت به، أو تلك التي رغبت عنه وحاربته، وأخبار علاقاته بالأمم الأخرى والملوك الحاكمين من حوله.

    ولشدة العلاقة وأكيد الصلة بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أصحابه، فقد ألحقت أخبار الصحابة الكرام الذين آزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه بسيرته، حتى أصبحت جزءاً لا يتجزأ منها.

    أسباب الاهتمام الكبير بالسيرة النبوية:

    وعلى امتداد السنين والحقب فقد حظيت السيرة النبوية بفنون من الاهتمام، وضروب من العناية يفوقان التصور والتخيل، وذلك لأسباب كثيرة منها.

    1-
    ان السيرة النبوية ليست أخباراً تنقل للعلم فقط، كباقي أخبار التاريخ، بل هي وسيلة للاقتداء بهدي النبي صلى الله عليه وسلم والتأسي به، مصداقا قوله سبحانه : { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً }.. فالرسول صلى الله عليه وسلم قدوة للمسلمين، وسيرته هي الصورة المثلى للحياة الإنسانية الراقية.

    2-
    كذلك فالسيرة النبوية تعتبر وسيلة عملية لفهم القرآن، وهي ترجمة حية له. ويكفي أن نستدل لذلك بقول السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها لما سئلت عن خُلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ وهي أقرب الناس إليه ـ فقالت: (كان خلقه القرآن).

    3-
    والسيرة النبوية العطرة إضافة إلى ما مر تقف بالقارئ على بداية الأحداث الكبرى التي غيرت وجه التاريخ فيما بعد، وأدت إلى سقوط دولتي الفرس والروم، وأدت إلى بروز الحضارة الإسلامية ودولها، وفجرت ينابيع الحكمة للخلق.

    4-
    ولا ننسى أن للسيرة النبوية دوراً رائداً ومهماً في جمع الأمة الإسلامية، حيث إنها الجزء التاريخي المشترك بينها جميعا،ً على الرغم من اختلاف ألوانها وألسنتها وبلدانها.

    السيرة النبوية سجل حاشد:

    لهذا كله كان للسيرة النبوية بين المسلمين اهتمام خاص... وخاص جداً ، دفعهم إلى تسجيل كل شاردة وواردة عن حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل حال من أحواله ، من حين ولادته ـ لا بل قبلها ـ إلى حين وفاته، يوماً فيوماً، وحدثاً فحدثا،ً ومكاناً فمكاناً. كل ذلك مع تدقيق وتمحيص واعتزاز وافتخار، إلى الحد الذي كانوا فيه ـ سلفاً صالحاً ـ يلقنون أبناءهم مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحفظونهم إياها، كما يلقنونهم القرآن ويحفظونهم إياه، واستمر على ذلك الخلف الصالح للمسلمين.

    مقارنة بين سيرة النبي (صلى الله عليه وسلم) وسير الأنبياء السابقين:

    إن علم السيرة النبوية ينقل إلينا أصح صورة وأصدق سيرة من سير الأنبياء والمرسلين وغيرهم، ممن يهتم الناس بأخبارهم وأحوالهم.

    ولو أنا جمعنا كل ما كتب عن عظماء العالم، وقارناه بما كتب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لرجحت كفة سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام من جوانب عديدة، سواء من ناحية الكمية أو النوعية أو وسائل النقل و حياد الباحثين..

    لقد نقل إلينا أكله وشربه، ونومه وقيامه، وكلامه وفعله، سره وعلنه، وتطهره وعبادته، ووصفه ومشاعره، وأقرباؤه وجيرانه، وصحته ومرضه، وغناه وفقره، وكل ما يتعلق به من جميع الجوانب، حتى أصبح متتبع السيرة يكاد ينظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عياناً، ويدرك أدق تفاصيل حياته، لا يخفى عليه منها شيء على الرغم من البعد الزمني الكبير..

    مثل هذا الأمر دفع أحد النقاد الغربيين إلى القول (إن محمداً ـ عليه السلام ـ هو الوحيد الذي ولد على ضوء الشمس).. أي لا تخفى علينا من حياته خافيه.

    بداية تدوين السيرة النبوية:

    ولعل متأخري الصحابة كانوا أول من دوّن أشياء عن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ـ كما يقول المؤرخ المسلم فؤاد سيزكين ـ حيث يدلل على ذلك بما نقل عن سعيد بن عبادة الخزرجي من كتاب وصل إلى أوائل العصر العباسي، كما دوّن سهل بن أبي حَثْمة الأنصاري قطعة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، رواها عنه حفيده الذي كان أستاذاً للواقدي.

    ومثل ذلك فعل سعيد بن المسيب وعبيد الله بن كعب والشعبي، الذين تلتهم طبقة من التابعين كانت أشهر منهم في تصانيف السيرة، أمثال عروة بن الزبير وأبان بن عثمان وابن شهاب الزهري، الذين تلتهم أيضاً طبقة كتبت في السيرة كتباً كاملة وصلت إلينا أصولها، مثل سيرة محمد بن اسحق التي نقلها ابن هشام في سيرته المطبوعة، ومثل المغازي للواقدي، والطبقات لابن سعد، وما كتبه الطبري في تاريخه، وما تابعه عليه ابن كثير في البداية والنهاية، وابن الأثير في الكامل في التاريخ.

    أنواع كتب السيرة النبوية:

    ونحن إذا تتبعنا كتب السيرة النبوية نجدها أنواعاً وأقساماً:

    فهناك النوع الذي تخصص في السرد التاريخي لحياة النبي صلى الله عليه وسلم منذ ولادته حتى وفاته، يسرد في خلال ذلك الأحداث متسلسلة تسلسلاً زمنياً. وهذا النوع هو الأشهر والأكثر في كتب السيرة الذي مثاله مما بين أيدينا (السيرة النبوية) لابن هشام، وكتاب (إنسان العيون في سيرة الأمين والمأمون) المسماة بالسيرة الحلبية لعلي بن إبراهيم الحلبي، و(السيرة النبوية) لابن كثير ـ وهي جزء من تاريخه.

    وهناك نوع من كتب السيرة اهتم بالأوصاف الخلقية والخلقية للنبي صلى الله عليه وسلم، وهو ما يسمى بكتب الشمائل المحمدية، مثل كتاب (الشمائل) للترمذي، و(المواهب اللدنية بالمنح المحمدية) للقسطلاني ومختصره (الأنوار المحمدية) للشيخ يوسف النبهاني.

    وهناك نوع من كتب السيرة النبوية اهتم بالدلائل الشاهدة على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في ادعائه النبوة، مثل كتاب (دلائل النبوة) للبيهقي، و(دلائل النبوة) لأبي نعيم الأصبهاني و(دلائل النبوة) للماوردي.

    وهناك كتب من كتب السيرة ضمت أخبار الصحابة الكرام حتى وفاتهم، إضافة إلى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم حتى وفاته، أي إنها اعتبرت السيرة النبوية ممتدة في جيل الصحابة حتى نهايته، ومن هذه الكتب الإصابة في تمييز الصحابة) لابن حجر العسقلاني، و(أسد الغابة) لابن الأثير الجزري و(الطبقات الكبرى) لابن سعد.

    وهناك كتب في السيرة النبوية تناولت حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم على أمته، أو خصائصه التي تميز بها عن غيره ـ صلى الله عليه وسلم ـ مثل كتاب (الشفا بتعريف حقوق المصطفى) للقاضي عياض، و(كتاب الخصائص الكبرى) للسيوطي.

    أنواع جديدة في السيرة:

    يقول ـ أخيراً ـ الدكتور محمد الزحيلي ـ وتعرض بعض المتأخرين لدراسة السيرة النبوية من وجهات نظر مختلفة، مثل (عبقرية محمد) للعقاد و(محمد المثل الكامل) للأستاذ أحمد محمد جاد المولى، و(الرسول القائد) للواء الركن محمود شيث خطاب، و(الرسول العربي) و(فن الحرب) للعماد مصطفى طلاس و(فقه السيرة) للغزالي و(فقه السيرة) للبوطي.

    وهذه الكتب ـ وغيرها كثير مما كتب حديثاً مثل (دراسات في السيرة) للدكتور عماد الدين خليل، و(مواقف إنسانية في السيرة النبوية) لعبد الله نجيب سالم، و(التفسير السياسي للسيرة النبوية) للدكتور محمد رواس قلعجي ـ وما كتبه أحمد باشميل عن غزوات النبي صلى الله عليه وسلم ـ ماهي إلا محاولات لتقديم السيرة النبوية بأقلام حديثة لأبناء هذا العصر، الذين هم كسابقيهم من أبناء المسلمين يجدون في سيرة نبيهم المصطفى صلى الله عليه وسلم شعاع الأمل، وطوق النجاة للوصول إلى حياة كريمة طاهرة، قريبة من الله بعيدة عن الشيطان، لاعوج فيها ولا أَمْتا.

    المصدر : موقع وزارة الأوقاف الكويتية

  4. #4
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    الادب مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

    هناك امر وهناك ادب والادب مقدم على الامر

    كان الصحابة الكرام كلما راو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلا عليهم قاموا له حبا واجلالا واحتراما لكن ذلك لم يعجب المنافقين فقالوا لماذا يقومون له كما تقوم الاعاجم لملوكها ولما علم الرسول بقولهم سد عليهم باب الفتنه وقال لاتقوموا لى كما تقوم الاعاجم لملوكها
    وبعدها دخل الرسول المسجد والصحابة جلوسا فقاموا له وخالفوا امره صلى الله عليه وسلم فقال لهم الم امركم ان لاتقوموا لى كما تقوم الاعاجم لملوكهم فرد حسان ابن ثابت شاعر النبى بكلمات هى من اجمل ماسمعت :-
    قيامى للعزيز على فرض
    وترك الفرض ماهو مستقيم
    عجبت لمن له عقل وفهم
    يرى هذا الجمال ولا يقوم

    فالقيام للقادم عليك ذو المكانه لاباس به ولا حرج واراد الرسول ان يعلمهم الادب مع بعضهم حين طلب بنو قريظه تحكيم سعد بن معاذ فيهم فامر النبى باحضاره وكان يمرض فى خيمة له بعد اصابته يوم الخندق فحمل الى النبى صلى الله عليه وسلم ودخل عليه والانصار جلوسا عند رسول الله فقال النبى للانصار قومو لسيدكم ( اى قوموا لسعد بن معاذ ) فقاموا احتراما له واجلالا

    الادب : سئل سيدنا العباس بن عبد المطلب عم سيدنا رسول الله صلى اللله عليه وسلم انت اكبر ام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاجاب قائلا النبى اكبر منى وانا ولدت قبله

    *
    لما امر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ابابكر ان يصلى بالناس فى حال مرضه صلى لله عليه وسلم ووقف سينا ابا بكر يصلى بالناس ودخل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد بعد مااحس بشئى من الصحه والعافيه بعد ان اغتسل بماء بارد من سبع ابيار وعصب راسه فشم سيدنا ابو بكر رائحة الرسول الكريم حين دخوله المسجد كما تقول بعض الروايات وفى بعض الروايات الاخرى سمع حركه بين المصلين عرف منها ان سيدنا رسول الله قد دخل المسجد فتاخر ابو بكر خلف سيدنا رسول الله وصلى بصلاة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان الامام ابو بكر لايركع الا بعد ركوع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وايضا يسجد بسجود سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الامام والناس تصلى بصلاة سيدنا ابو بكر بعدج ان انتهت الصلاة التفت سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الى ابا بكر وقال له ياابا بكر مامنعك ان تثبت اذ امرتك فقال ماكان لاابن ابى قحافه ان يتقدم على رسةول الله صلى الله عليه وسلم

    الادب مقدم على الامر

    والان فى زماننا هذا محبون لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يتأدبون معه ومع سنته ومع احاديثه ومع اهل بيته بل ومع من يحبه
    ومنافقون على قدم المنافقين السابقين يتحدثون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانه شخص مثلهم يقولون قال محمد فعل محمد والنبى لاينفع ولا يضر وامثال هذه الكلمات فاحذروهم قاتلهم اللله انى يافكون.

  5. #5
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    حمداً لله تعالى مشفوعاً بالتوحيد والتقديس0
    حمداً لله الذي خَصّ نبيَّه محمّداً وأهلَ بيته عليهوعليهم أفضل الصلوات والتسليم بالاجتباءِ والاصطفاء، والتطهيرِ والتكريم، وأمرَبالصلاةِ عليه وعليهم كما أمرَ بالصلاةِ على إبراهيم وآلِ إبراهيم، وجعل معرفتَهمبراءةً من النار، ومحبّتَهم جوازاً على الصراط، وولايتَهم أمْناً مِن العذابِالأليم.
    والصلاة والسلام على سيدنامحمّدٍ النبيِّ الأُمّيِّ الذي هو على خُلُقٍ عظيم، وبالمؤمنين رؤوفٌ رحيم
    .
    وعلى ذريّتهِ وأهل بيته وعترته , الذين بذِكْرهم تُستدفَعُ نوازلُ البلاءوالضرر، ويُستعاذُ من سوء القضاء وشرّالقَدَر، ويُستنزل بهم في المُحول نَوافعُالمطر، ويُستقضى بهم على غلَبات اليأس وجوامعِ الوَطَر, جَمالُ ذي الأرضِ كانوا فيالحياةِ , وهُم بـعـد المـمـاتِ جـمالُ الكُتْـبِ والـسِّيَـرِاللحظات الأخيرة قبلوفاة الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
    وأثرها العجيب في القلب!

    فيحجة الوداع ينزل قول الله عز وجل (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْوَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا) فبكىسيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه
    فسُئل ما يبكيك في الآية فقال رضي الله عنه : هذا نعي رسول الله عليه السلام .
    ورجع الرسول صلي الله عليه وسلم من حجةالوداع وقبل الوفاة بتسعة أيام نزلت أخر آية في القرآن ( وَاتَّقُوا يَوْمًاتُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْلَا يُظْلَمُونَ (281) ) البقرة وبدأ الألم يظهر على سيدنا رسول الله صلى الله عليهوسلم فقال أريد أن ازور شهداء احد وذهب صلي الله عليه وسلم لشهداء احد ووقف علىقبورهم وقال: السلام عليكم يا شهداء احد أنتم السابقون ونحن إن شاء لله بكم لاحقونواني بكم إن شاء لله لاحق.
    وفي عودته بكى الرسول فقالوا ما يبكيك يا رسول اللهصلى الله عليه وسلم!
    قال صلى الله عليه وسلم: اشتقت لأخواني
    قالوا: أو لسناإخوانك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قال صلى الله عليه وسلم: لا انتمأصحابي أما إخواني فقوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولا يروني.
    وقبل وفاته صلىالله عليه وسلم بثلاث أيام بدأ الألم يشتد عليه وكان ببيت أم المؤمنين السيدةميمونة , فقال صلى الله عليه وسلم اجمعوا زوجاتي فجمعت الزوجات فقال النبي صلى اللهعليه وسلم :
    أتأذنون لي أن أمر ببيت عائشة فقلن آذنا لك يا رسول الله.
    فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس فحملوا النبيفطلعوا به من حجرة أم المؤمنين السيدة ميمونة إلى حجرة أم المؤمنين السيدة عائشةرضي الله عنها
    وأول مرة الصحابة رضوان الله عليهم يروا النبي محمول على الأياديفتجمعوا رضوان الله عليهم بالمسجد وبدأ المسجد يمتلأ بالصحابة ويحمل النبي إلى بيتأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها 0
    ويبدأ الرسول صلي الله عليه وسلميتصبب عرقاً , تقول أم المؤمنين السيدة عائشة بعمري لم أرى عرق مثل شدة عرق رسولالله صلي الله عليه وسلم في كثافته فتأخذ يد الرسول وتمسح عرقه بيده ، الشريفة صليالله عليه وسلم
    وهي تقول: إن يد رسول الله أطيب وأكرم من يدي فلذلك امسح عرقهبيده وليس بيدي. (فهذا تقدير للنبي صلي الله عليه وسلم )
    تقول السيدة أمالمؤمنين عائشة رضي الله عنها فأسمعه يقول: لا إله إلا الله إن للموت لسكرات، لاإله إلا الله إن للموت لسكرات
    وتعالت الأصوات داخل المسجد 0
    فسأل النبي صلىالله عليه وسلم ما هذا؟
    فقيل لأن المسلمون تجمعوا داخل المسجد وقد أفزعهم ماسمعوا !
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم احملوني إليهم فأراد أن يقوم فمااستطاع.
    فصبوا عليه سبع قرب من الماء لكي يفيق , وحمل النبي وصعد به إلى المنبرفكانت أخر خطبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم
    وأخر كلمات لرسول الله صلى اللهعليه وسلم وأخر دعاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم
    قال النبي صلى الله عليهوسلم : أيها الناس كأنكم تخافون علي
    قالوا: نعم يا رسول الله صلى الله عليهوسلم
    فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: أيها الناس موعدكم معي ليس الدنيا موعدكممعي عند الحوض، والله ولكأني انظر إليه من مقامي هذا.
    أيها الناس والله ماالفقر أخشى عليكم ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تتنافسوها كما تنافسها اللذين منقبلكم فتهلككم كما أهلكتهم 0
    ثم قال صلى الله عليه وسلم: أيها الناس الله اللهبالصلاة الله الله بالصلاة (أي - حلفتكم بالله حافظوا على الصلاة) فظل يرددها ثمقال: أيها الناس اتقوا الله في النساء أوصيكم بالنساء خيراً
    ثم قال صلى اللهعليه وسلم : أيها الناس إن عبداً خيّره الله بين الدنيا وبين ما عند الله فأختار ماعند الله فما احد فهم من هو العبد الذي يقصده فقد كان يقصد نفسه صلى الله عليه وسلمإن الله خيّره , ولم يعي ويفهم ذلك سوى سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه وكانالصحابة معتادين عندما يتكلم الرسول يكونوا في صمت كأنه على رؤوسهم الطير- فلما سمعسيدنا أبو بكر الصديق رضي الله تعالي عنه كلام رسول الله صلي الله عليه وسلم فلميتمالك نفسه فارتفع نحيبه (البكاء مع الشهقة) وفي وسط المسجد قاطع الرسول صلي اللهعليه وسلم وبدأ يقول له: فديناك بآبائنا يا رسول الله صلي الله عليه وسلم
    فديناك بأمهاتنا يا رسول الله صلي الله عليه وسلم
    فديناك بأولادنا يا رسولصلي الله عليه وسلم الله
    فديناك بأزواجنا يا رسول صلي الله عليه وسلم الله
    فديناك بأموالنا يا رسول الله صلي الله عليه وسلم
    ويردد , ويردد , فالتفتالناس إلى سيدنا أبو بكر في دهشة وتعجب وحيرة (كيف يقاطع الرسول في خطبته)
    فقالالرسول: أيها الناس فما منكم من أحد كان له عندنا من فضل إلا كافأنه به إلا أبو بكرفلم استطع مكافأته فتركت مكافأته إلى الله تعالى عز وجل, كل الأبواب إلى المسجد تسدإلا باب أبو بكر 0
    ثم بدأ يدعو لهم ويقول أخر دعوات قبل الوفاة حفظكم اللهنصركم الله ثبتكم الله أيدكم الله حفظكم الله
    وأخر كلمة قبل أن ينزل صلى اللهعليه وسلم عن المنبر موجه للأمة من على منبره:
    أيها الناس اقرءوا مني السلامعلى من تبعني من أمتي إلى يوم القيامة.
    وحُمل صلى الله عليه وسلم مرة أخرى إلىبيته , ودخل عليه عبد الرحمن ابن أبو بكر وكان بيده سواك فظل النبي ينظر إلى السواكولم يستطع أن يقول أريد السواك فقالت عائشة فهمت من نظرات عينيه انه يريد السواكفأخذت السواك من يد الرجل فأستكت به (أي وضعته بفمها) لكي ألينه للنبي وأعطيته إياهفكان أخر شي دخل إلى جوف النبي هو ريقي( ريق السيدة عائشة- رضي الله عنها وعن سائرأمهات المؤمنين)
    فتقول أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالي عنها : كان من فضل ربيعليّ أنه جمع بين ريقي وريق النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت.
    ثم دخلتابنته السيدة فاطمة الزهراء رضي الله تعالي عنها وأرضاها وعن زوجها وأبنائها فبكتعند دخولها.
    بكت لأنها كانت معتادة كلما دخلت على أبيها سيدنا رسول الله صلىالله عليه وسلم وقف وقبلها بين عينيها ولكنه هذه المرة لم يستطع الوقوف لها 0
    فقال لها الرسول: ادني مني يا فاطمة فهمس لها بأذنها فبكت, ثم قال لها الرسولصلى الله عليه وسلم مرة ثانية: ادني مني يا فاطمة فهمس لها مرة أخرى بأذنها فضحكت !
    وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم , سُئلت السيدة فاطمة رضي الله عنها ماذاهمس لك فبكيتي وماذا همس لك فضحكت!
    قالت السيدة فاطمة رضي الله عنها : لأول مرةقال لي يا فاطمة إني ميت الليلة00 فبكيت!
    ولما وجد بكائي رجع وقال لي: أنت يافاطمة أول أهلي لحاقاً بي فسررت00 فضحكت!
    فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: اخرجوا من عندي بالبيت
    وقال ادني مني يا عائشة ووضع رأسه الشريف على صدر زوجتهالسيدة عائشة 0
    فقالت السيدة عائشة رضي الله عنها : كان يرفع يده للسماء ويقول (بل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى) فعرفت من كلامه صلى الله عليه وسلم انه يُخّيربين حياة الدنيا أو الرفيق الأعلى.
    فدخل الملك جبريل عليه السلام ,على النبيصلى الله عليه وسلم وقال: ملك الموت بالباب ويستأذن أن يدخل عليك وما استأذن عليأحد قبلك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فقال له صلى الله عليه وسلم , أإذن لهيا جبريل ودخل ملك الموت !
    ودخل ملك الموت !
    ودخل ملك الموت !
    وقال: السلام عليك يا رسول الله
    أرسلني الله أخيرك بين البقاء في الدنيا وبين أن تلقىبالله
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى
    وقف ملك الموت عند رأس النبي (كما سيقف عند رأس كل واحد منا) وقال:
    أيتهاالروح الطيبة روح محمد ابن عبدالله أخرجي إلى رضا من الله ورضوان ورب راضي غيرغضبان 0
    تقول أم المؤمنين السيدة عائشة: فسقطت يد النبي صلى الله عليه وسلموثقل رأسه على صدري فقد علمت انه قد مات وتقول ما أدري ما أفعل فما كان مني إلا أنخرجت من حجرتي إلى المسجد حيث الصحابة وقلت:
    مات رسول الله مات رسول الله ماترسول الله
    فأنفجر المسجد بالبكاء
    فأنفجر المسجد بالبكاء
    فأنفجر المسجدبالبكاء
    فهذا علي كرم الله وجهه أُقعد من هول الخبر
    وهذا عثمان بن عفان رضيالله عنه كالصبي يأخذ بيده يميناً ويساراً
    وهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنهقال: إذا أحد قال أنه قد مات سأقطع رأسه بسيفي
    إنما ذهب للقاء ربه كما ذهب موسىللقاء ربه !
    أما أثبت الناس كان أبو بكر رضي الله عنه فدخل على النبي وحضنهوقال واخليلاه , واحبيباه , واابتاه وقبّل النبي صلي الله عليه وسلم وقال: طبت حياًوطبت ميتاً
    وخرج أبو بكر رضي الله عنه إلى الناس وقال كلمته المشهورة والتيثبته الله بها : من كان يعبد محمد فمحمد قد مات ومن كان يعبد الله فان الله باقي حيلا يموت 0
    هذه هي النهاية
    نهاية خير الخلق 000 نهاية سيد الأمة 000 نهايةرسول الله صلي الله عليه وسلم0
    وعلي ذلك فهي سنة الله تعالي في خلقه كُلُّ مَنْعَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ *
    ماذا تنتظرون وأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها تقول فأسمعه صلي اللهعليه وسلم يقول: لا إله إلا الله إن للموت لسكرات، لا إله إلا الله إن للموتلسكرات0
    ماذا تنتظرون !
    والله تعالي يقول (وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَفِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَايُظْلَمُونَ ).
    ماذا تنتظرون!
    والله تعالي يقول (وَإِنَّ السَّاعَةَلَآَتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ )
    ماذا تنتظرون !
    والله تعالييقول (وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّاللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)
    ماذا تنتظرون !
    والله تعالي يقول (أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا)
    ماذاتنتظرون !
    والله تعالي يقول (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّزَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّمُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَىالنَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ)
    وصدق القائل:

    وصدق القائل:
    لـو أن الدنيـا تـدوم لأهلـهـا لكـان رسـول الله حيـاًوباقيـا
    لكنهـا تفنـى ويفنـى نعيمـهـا وتبقي الذنوب والمعاصي كما هي

  6. #6
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:




    الحمد لله العلي الكبير، مجيب دعوة المضطرين، وكاشفكرب المكروبين، وموهن مكر الماكرين، سبحانه لا يهدي كيد الخائنين،, الحمد لله الذي لا يحمد سواه, والصلاةوالسلام علي سيدنا محمد بن عبدا للاه عبده ورسوله, الرحمة المهداة , وعلي أهل بيته وآله وأزواجه وذريته وأصحابه الطيبين الأطهار , وعليمن والاه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين 0



    تكامل الشخصية النبويةلنبينا محمد جعلت منه الحاكم والقائد والزوج والمعلم والداعية والمربي. وما تتبعقارئ للقرآن الكريم والسيرة النبوية إلا وجد فيهما عناصر التفوق ووسائل النجاح منخلال الكثير من المواقف التربـويـة الراقية التي هي قدوة حسنة لكل راغب في الوصولإلى الحق. وعن طريق هذا المنهج ينـشـأ الإنسان الصالح ومن ثم المجتمع الإسلاميالكريم.
    وكم نحن بحاجة للوقوف أمام هذه المعالم النبوية وتمثلها في حياتناوسلوكنا؛ إذ هي السر في تميز الرعيل الأول رضي الله عنهم أجمعين.
    -
    البيان -
    1-
    الصبر وطول النفس:
    يسهل على الإنسان أن يتعامل مع الآلة الصماء،ويسـتطيع الباحث أن يصبر ويكافح في دراسة هذه الظاهرة المادية أو تلك، لكن التعاملمع الإنسان له شأن آخر وبعد آخر، ذلك أن الناس بشر لا يحكم تصرفاتهم ومواقفهم قانونمطرد؛ فتراه تارة هنا وتارة هناك، تارة يرضى وتارة يسخط.
    ولهذا أجمع المختصونبأن الظاهرة الإنسانية ظاهرة معقدة، وأن البحث فيها تكتنفه صعوبات عدة؛ فكيفبالتعامل المباشر مع الإنسان والسعي لتقويمه وتوجيه سلوكه؟
    ومن يتأمل سيرةالنبي -صلى الله عليه وسلم- يرى كيف صبر وعانى حتى ربـى هـــــذا الجيل المبارك،وكم فترة من الزمن قضاها؟ وكم هي المواقف التي واجهها؟ ومع ذلك صبر واحتسب، وكانطويل النفس بعيد النظر.
    إن البشر مهما علا شأنهم فلن يصلوا إلى درجة العصمة،وهل هناك من هو أعلى شأناً من أصـحــاب النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا الأنبياء،فها هم يتنزل فيهم في بدر: ((لَوْلا كِتَابٌ مِّنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْفِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)) [الأنفال: 68] وفي أحد: ((مِنكُم مَّن يُرِيدُالــــدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الآخِرَةَ)) [آل عمران: 152] وفي حنين: ((وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْشَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُممُّدْبِرِينَ)) [التوبة: 25].
    وحين قسم غنائم حنين وجد بعض أصحابه في نفوسهم ماوجدوا.
    وكان يخطب فجاءت عير فتبعها الناس فنزل فيهم قرآن يتلى.
    ومع ذلكيـبـقـى هــــذا الجيل وهذا المجتمع هو القمة، وهو المثل الأعلى للناس في هذهالدنيا، ولن تكون هذه المواقف سبباً للحط من شأنهم ومكانتهم ـ رضوان الله عليهم ـ. فكيف بمن دونهم؟! بل لا يسوغ أن يقارن بهم. إن ذلك يفرض على المربي أن يكون طويلالنفس صابراً عالي الهمة متفائلاً.
    2-
    الخطاب الخاص:
    وكما كان يوجه الخطابلعامة أصحابه، فقد كان يعتني بالخطاب الخاص لفئات خاصة من أصحابه.
    فقد كان منهديه حين يصلي العيد أن يتجه إلى النساء ويخطب فيهن، كما روى ذلك ابن عباس ـ رضيالله عنهما ـ قال خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم عيد فصلى ركعتين لم يصل قبلولا بعد، ثم مال على النساء ومعه بلال فوعظهن وأمرهن أن يتصدقن،فجعلت المرأة تلقيالقُلْب والخُرْص(1).
    بل تجاوز الأمر مجرد استثمار اللقاءات العابرة؛ فعن أبيسعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ أن النساء قلن لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: غلبنا عليك الرجال؛ فاجعل لنا يوماً من نفسك. فواعدهن يوماً، فلقيهن فيه فوعظهنوأمرهن، فكان مما قال: (ما منكن من امرأة تقدم ثلاثة من ولدها إلا كان لها حجاباًمن النار). فقالت امرأة: واثنين فقال: (واثنين)(2).
    وقد يكون الخصوص لقوم أوفئة دون غيرهم، كما فعل في غزوة حنين حين دعا الأنصار، وأكد ألا يأتي غيرهم.
    وكما بايع بعض أصحابه على ألا يسألوا الناس شيئاً.
    3-
    المشاركة العملية:
    اعتاد بعض المربين أن يكون دورهم قاصراً على إعطاء الأوامر ومراقبة التنفيذ،وهو مسلك مخالف لمنهج المربي الأول، الذي كان يعيش مع أصحابه ويشاركهم أعمالهموهمومهم.
    فشاركهم في بناء المسجد: عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: قدمالنبي -صلى الله عليه وسلم- المدينة فنزل أعلى المدينة في حي يقال لهم: بنو عمرو بنعوف، فأقام النبي -صلى الله عليه وسلم- فيهم أربع عـشــــرة ليلة... وجعلوا ينقلونالصخر وهم يرتجزون والنبي -صلى الله عليه وسلم- مـعـهــم وهو يقول: اللهم لا خيرإلا خير الآخرة؛ فاغفر للأنصار والمهاجرة)(3).
    وشاركهم في حفر الخندق: فعن سهلبن سـعــد الساعدي ـ رضي الله عنه ـ قال: كنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيالخندق، وهــــو يحفر ونحن ننقل التراب ويمر بنا فقال: (اللهم لا عيش إلا عيشالآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة)(4).
    وكان يشاركهم في الفزع للصوت: فعن أنس ـرضي الله عنه ـ قال: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس وأشجع الناس، ولقدفزع أهل المدينة ليلة فخرجوا نحو الصوت فاستقبلهم النبي -صلى الله عليه وسلم- وقداستبرأ الخـبـــر وهو على فرس لأبي طلحة عري وفي عنقه السيف وهو يقول: (لم تراعوالم تراعوا) ثم قال: (وجدناه بحراً، أو قال: إنه لبحر)(5).
    وأما مشاركته لهم فيالجهاد: فقد خرج في (19) غزوة(6)، بل قال عن نفسه: (ولولا أن أشق على أمتي ما قعدتخلف سرية)(7).
    وهي مشاركة لا تلغي دورهم وتحولهم إلى مجرد آلات صماء، بل هيتدفع للتوازن بين هذا وبين تعويدهم على العمل والمشاركة.
    إن مجرد إصدار الأوامروالتوجيه أمر يجيده الجميع، لكن الدخول مع الناس في الميدان ومشاركتهم يرفع قيمةالمربي لديهم ويعلي شأنه ويشعرون أنه واحد منهم، وذلك أيضاً يدفعهم لمزيد من البذلوالهمة والحماس عكس أولئك الذين يدعون للعمل ويربيهم بعيدٌ عنهم، وقد عبر عن هذاالمعنى ذاك الحداء الذي كان يردده أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-:
    لئن قعدناوالنبي -صلى الله عليه وسلم- يعمـل لذاك منا العمـل المضلل
    ثم إنه يشيع روحالود والإخاء، ويسهم في بناء علاقة إنسانية وطيدة بين المربي ومن يربيهم.
    4-
    التربية بالأحداث:
    من السهل أن نحدث الناس كثيراً عن معاني عدة، وأن ننظرلجوانب متعددة، لكن ذلك وإن أتّر فإن أثره يبقى باهتاً محدوداً.
    أما النبي -صلىالله عليه وسلم- فمع توجيهه لأصحابه في كــــــل موطن، إلا أن تربيته كانت تتم منخلال الأحداث، فكان يضع الناس في الموقع والميدان ويأتي التوجيه حينها.
    يشكوإليه الحالَ أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ وهما في الغار، فيقول: (ما ظنك باثنين اللهثالثهما).
    ويسأله رجل في الميدان والمعركة: أرأيت إن قتلت؟ فيجيبه إجابةتـصـــل إلى شغاف قلبه فيتقدم حتى يستشهد؛ فعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـقال: قال رجل للنبي -صلى الله عليه وسلم- يوم أحد: أرأيت إن قتلت فأين أنا؟ قال: (في الجنة)) فألقى تمرات في يده ثم قاتل حتى قتل)(8).
    ويوصي علياً ـ رضي اللهعنه ـ بالدعوة ويذكِّره بفضلها وذلك؟ حين بعثه داعياً إلى الله مجاهداً في سبيله. عن سهيل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم خيبر: (لأعطين الراية غداً رجلاً يفتح على يديه يحب الله ورسوله -صلى الله عـلـيه وسلم- ويحبه الله ورسوله) فبات الناس ليلتهم أيهم يعطى، فغدوا كلـهـم يرجوه، فقال: (أينعلي؟) فقيل يشتكي عينيه، فبصق في عينيه ودعا له فبرأ كأن لم يـكـــن بــهوجــــــــع، فأعطاه فقال أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا، فقال: (انفذ على رسلك حتى تنزلبساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم؛ فوالله لأن يهدي الله بكرجلاً خير لك من أن يكون لك حمر النعم)(9).
    أترى أن تـلــــك التوجيهات لوتلقاها أصحابها وهم جالسون قاعدون في بيوتهم ستترك أثرها؟ إن مثل هذه التربية هيالتي خرّجت الجيل الجاد العملي، الذي لم يتربّ على مجرد التوجيه الجاف البارد، إنماكان يعيش العلم والعمل معاً.
    5-
    الاختيار والاصطفاء:
    إن التربية كمــــــاأنها موجهة لكل أفراد الأمة أجمع مهما كان شأنهم، والدين خطاب للجميع صغاراًوكباراً، رجالاً ونساءً.
    إلا أن الدعوة تحتاج لمن يحملها ولمن يقوم بأعبائها،إنها تحتاج لفئة خاصة تُختار بعناية وتُربى بعناية.
    لذا كان هذا الأمر بارزاًفي سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم- وتربيته لأصحابه؛ فثمة مواقف عدة في السيرةيتكرر فيها ذكر كبار أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلى رأسهم أبو بكر وعمر؛مما يوحي أن هؤلاء كانوا يتلقون إعداداً وتربية أخص من غيرهم.
    عن ابن عباس ـرضي الله عنهما ـ قال: إني لواقف في قوم فدعوا الله لعمر بن الخطاب وقد وضع علىسريره؛ إذا رجل من خلفي قد وضع مرفقه على منكبي يقول: رحمك الله إن كنت لأرجو أنيجعلك الله مع صاحبيك لأني كثيراً ما كنت أسمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (كنت وأبو بكر وعمر، وفعلت وأبو بكر وعمر، وانطلقت وأبو بكر وعمر) فإن كنتلأرجو أن يجعلك الله معهما؛ فالتفتّ فإذا هو علي بن أبي طالب(10).
    ومنها قصةأبي هريرة حين كان بواب النبي -صلى الله عليه وسلم-، فاستأذن أبو بكر، فقال: (ائذنله وبشره بالجنة)، ثم استأذن عمر، ثم عثمان... (11).
    وما رواه أنس بن مــالك ـرضي الله عنه ـ حدثهم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صعد أُحُداً وأبو بكر وعمروعثمان، فرجف بهم فقال: (اثبت أُحُد؛ فإنما عليك نبي -صلى الله عليه وسلم-،وصدِّيق، وشهيدان)(12).
    ومثله ما رواه أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان على حراء هو وأبو بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير فتحركتالصخرة فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (اهدأ؛ فما عليك إلا نبي، أو صدِّيق،أو شهيد)(13).
    ويحكي لنا أحد أصـحـــاب النبي -صلى الله عليه وسلم- عن توجيهخاص بهم، حين بايعهم على أمر لم يعتد أن يبايع عليه سائر الناس.
    عن عوف بن مالكالأشجعي ـ رضي الله عنه ـ قال: كنا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسعة، أوثمانـيــة، أو سبعة، فقال: (ألا تبايعون رسول الله؟) وكنا حديثي عهد ببيعة، فقلنا: قد بايعناك يـــا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ثم قال: (ألا تبايعون رسولالله؟) فقلنا: قد بايعناك يا رسول الله، ثم قال: (ألا تبايعون رسول الله؟) قال: فبسطنا أيدينا، وقلنا: قد بايعناك يا رسول الله؛ فعلامَ نبايعك؟ قال: (على أنتعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً، والصلوات الخمس، وتطيعوا، ـ وأسرّ كلمة خفية ـولا تسألوا الناس شيئاً) فلقد رأيت بعض أولئك النفر يسقط سوط أحدهم؛ فما يسأل أحداًيناوله إياه(14).
    وهذا الأمر لم يكن عاماً لأصحابه ـ رضوان الله عليهم ـ، بلخاصاً بهؤلاء، فقد كان بعض أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- يسألونه ويعطيهم، ولميكن يمنعهم أو ينهاهم عن السؤال.
    ومن ذلك أنه كان لا يأذن بالسؤال لخاصة أصحابهكما يأذن لغيرهم، كما روى نواس بن سمعان ـ رضي الله عنه ـ قال أقمت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالمدينة سنة ما يمنعني من الهجرة إلا المسألة، كان أحدنا إذاهاجر لم يسأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن شيء، قال: فسألته عن البر والإثم،فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في نفسكوكرهت أن يطلع عليه الناس)(15).
    6-
    التدرج:
    إن الجوانب التي تتطلب التربيةوالإصلاح في النفس البشرية من الاتساع والتعدد والتنوع ما يجعل تحصيلها في وقت وجهدأمر عسير ومتعذر.
    لذا فإن التدرج كان معلماً مهماً من معالم التربية النبوية،فخوطب الناس ابتداء بالاعتقاد والتوحيد، ثم أمروا بالفرائض، ثم سائر الأوامر.
    وفي الجهاد أمروا بكف اليد، ثـــم بقتال من قاتلهم، ثم بقتال من يلونهم منالكفار، ثم بقتال الناس كافة. ومثل ذلك التدرج في تحريم الخمر، وإباحة نكاح المتعةثم تحريمها، وهكذا. لكن يبقى جانب مهم مــع الإيمان بمبدأ التدرج، ألا وهو أن ما نصالشرع على تحريمه لا يجوز أن نبيحه للناس، وما نص على وجوبه لا يجوز أن نسقطه عنالناس.
    7-
    تربية القادة لا العبيد:
    ثمة سؤال يفرض نفسه ويقفز إلى أذهاننا: هل نحن نعنى بتعليم الناس وتهيئتهم ليكونوا أهل علم يستنبطون، ويبدعونويـبـتـكـــــرون؟ أم أننا نربيهم على تلقي أقوال أساتذتهم بالتسليم دون مراجعة،وربما دون فهم لمضمون القول؟
    هل نرى أن من أهدافنا في التعليم أن نربي ملكةالتفكير والإبداع لدى طلابنا، وأن نعوِّدهم على استنباط الأحكام الشرعية من النصوص،وعلى الجمع بين ما يبدو متعارضاً؟
    وهل من أهدافنا تربيتهم على تنزيل الأحكامالشرعية على الوقائع التي يرونها؟
    إن المتأمل في واقع التعليم الذي نقدمهلأبنـائـنـــــا ليلحظ أننا كثيراً ما نستطرد في السرد العلمي المجرد، ونشعربارتياح أكثر حين نقدم للـطـــالب كماً هائلاً من المعلومات، وهو الآخـر ـ لِمَاغرسنا لديه ـ يقيس مدى النجاح والإنجــــاز بقدر ما يسطره مما يسمعه من أستاذه،والتقويم والامتحان إنما هو على أساس ما حفظه الطالب من معلومات، واستطاع استدعاءذلك وتذكره.
    وشيء من ذلك حق ولا شك؛ لكن توجيه الجهد لهذا النوع وهذا النمط منالتعليم لا يعدو أن يـخـــــــرج جيلاً يحفظ المسائل والمعارف ـ ثم ينساها بعد ذلكـ أو يكون ظلاً لأستاذه وشيخه.
    ولأن تُعَلِّمَ الجائع صيد السمك خيرٌ من أنتعطيه ألف سمكة.
    وقد مثل ذلك في الأعمال الدعوية التي نقوم بها؛ فهل نحن نربيالناس على أن يكونوا عاملين مبدعين مشاركين، أم نربيهم على مجرد الاتباع والتقليدلما عليه كبراؤهم؟
    أما النبي -صلى الله عليه وسلم- فكانت تربيته لأصحابه لوناًآخر؛ ففي تربيته العلمية لهم خرّج علماء وفقهاء، ولم يكن يقتصر على مجرد إعطاءمعلومات مجردة.
    وكشف الواقـع آثار هذه التربية النبوية، ففي ميدان العلم واجهتأصحابه قضايا طارئة مستجدة؛ لكـنـهــم لم يقفوا أمامها حيارى، فاستثمروا نتاجالتربية العلمية التي تلقوها، ولذا اجتهدوا في اتخاذ السجون، وجمع القرآن، وجلدالشارب، والخراج وغيرها.
    وفي ميدان الجـهــــــاد وإدارة الدولة والدعوة قضوافي شهور على المرتدين بعد أن حسموا الموقف الشرعي من قـضـيـة الردة، ثم اتسعتالدولة ووطئت أقدام أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- بلاد الـمـشـرق حتى وصلواأذربيجان وما وراء النهر، وبلاد المغرد حتى وصلوا غرب أفريقيا، ودفن منهم من دفنتحت أسوار القسطنطينية.
    ولو تربى أولئك على غير هذه التربية لما صنعوا ماصنعوا.
    فأين المربون اليوم الذين يترك أحدهم الفراغ حين يمضي؟ أين هم من هذهالتربية النبوية؟
    8-
    التوجيه الفردي والجماعي:
    لقد كان يجمع بين التربيةوالتوجيه الفردي من خلال الخطاب الشخصي المباشر، وبين التربية والتوجيه الجماعي.
    قال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ: (علمني رسول الله التشهد كفي بين كفيه)(16).
    ومن ذلك ما ورد عن غير واحد من أصحابه: أوصاني رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
    ومن ذلك حديث معاذ ـ رضي الله عنه ـ كنت رديف النبي -صلى الله عليه وسلم- علىحمار فقال: (يا معاذ، أتدري ما حق الله على العباد؟ وما حق العباد على الله؟)(17).
    وعبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ زوّجه أبوه امرأة فكانيتعاهدها، فتقول له: نِعْمَ الرجل لم يكشف لنا كنفاً ولم يطأ لنا فراشاً ـ تشير إلىاعتزاله ـ فاشتكاه إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فدعاه فكان معه الحوار الطويلحول الصيام وختم القرآن وقيام الليل.
    وقد كان هذا الحوار والتوجيه له شخصياً،بينما نجد أنه في مواقف أخر يوجه توجيهاً عاماً، كما في خطبه ولقاءاته وتوجيهاتهلعامة أصحابه؛ وهي أشهر من أن تورد وتحصر.
    وها هنا مأخذ مهم في قصة عبد الله بنعمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ إذ إن النبي -صلى الله عليه وسلم- دعاهوناقـشـــــه منفرداً به، بينما نجده في موقف آخر شبيه بهذا الموقف يعالج الأمرأمام الناس؛ فحين سأل طائفةٌ عن عبادته وتقالّوها وقالوا ما قالوا صعد المنبر وخطبفي الأمر.
    عن أنس ـ رضي الله عنه ـ أن نفراً من أصحاب النبي -صلى الله عليهوسلم- سألوا أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- عن عمله في السر، فقال بعضهم: لاأتزوج النساء، وقال بعضهم: لا آكل اللحم، وقال بعضهم: لا أنام على فراش؛ فحمد اللهوأثنى عليه فقال: (ما بال أقوام قالوا كذا وكذا، لكني أصلي وأنام، وأصوم وأفطر،وأتزوج النساء؛ فمن رغب عن سنتي فليس مني)(18).
    ومثل ذلك في قصة الذي قال: هذالكم وهذا أهدي إليّ، فعن أبي حميد الساعدي ـ رضي الله عنه ـ قال استعمل النبي -صلىالله عليه وسلم- رجلاً من الأزد يقال له ابن الأتبية على الصدقة، فلما قدم قال: هذالكم وهذا أهدي لي، فقام النبي -صلى الله عليه وسلم- على المنبر ـ قال سفيان أيضاًفصعد المنبر ـ فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: (ما بال العامل نبعثه فيأتي يقول: هذالك، وهذا لي؛ فهلاّ جلس في بيت أبيه وأمه فينظر أيهدى له أم لا؟ والذي نفسي بيده! لا يأتي بشيء إلا جاء به يوم القيامة يحمله على رقبته: إن كان بعيراً له رغاء، أوبقرة لها خوار، أو شاة تيعر) ثم رفع يديه حتى رأينا عفرتي إبطيه: (ألا هل بلغت) ثلاثاً(19).
    إذن فهناك جوانب يمكن أن تطرح وتناقش بصورة فردية، ولا يسوغ أنتطرح بصفة عامة، ولو مع عدم الإشارة إلى صاحبها؛ لأنها ربما كانت مشكلات فردية لاتعني غير صاحبها، بل قد يكون ضرر إشاعتها أكثر من نفعه.
    وهناك جوانب يجب أنتطرح بوضوح وبصورة عامة وتعالج وتناقش أمام الجميع.
    والمربي الناجح هو الذي يضعكل شيء موضعه.
    9-
    التعويد على المشاركة والعمل:
    اعـتـــاد كثير من ناشئةالمسلمين اليوم أن يُكفى كل شيء، فهو في المنزل يقدم له الطعام والشراب، ويتولىأهله تنظيم غرفته وغسل ملابسه، فساهم ذلك في توليد جيل كسول لا يعرف العملوالمسؤولية.
    وفي الـمـدرســـة وميادين التعليم اعتاد التلاميذ الكسل الفكري،وصار دورهم مجرد تلقي المعلومات جاهزة دون أي جهد، وحتى حين يطلب منهم بحث أو مقالةفلا بدأن تحدد لهم المراجع، وبأرقام الصفحات، وقل مثل ذلك في كثير من المحاضنالتربوية.
    إننا حين نريد تخريج الجيـل الجـاد فلا بد من تعويده من البداية علىالمشاركة وتحمل المسؤوليـة: في المنزل بأن يتولى شؤونه الخاصة، وفي المدرسة بأنيبـذل جهداً في التعلـم.
    وعلى القائمين اليوم على المحاضن التربوية أن يأخذوابأيدي تلامذتهم، وأن يسعوا إلى أن يتجاوزوا ـ في برامجهم التي يقدمونها ـ القوالبالجاهزة، وأن يدركوا أن من حسن تربية الناشئة أن يمارسوا المسؤولية، وألا يبقواأكلاّء على غيرهم في كل شيء، فينبغي أن يكون لهم دور ورأي في البرامج التييتلقونها.
    وحين نعود لـسيـرة المربي الأول فإننا نرى نماذج من رعاية هذاالجانب؛ فهو يعلم الناس أن يتحملوا المسؤولية أجمع تجاه مجتمعهم، فليست المسؤوليةلفرد أو فردين؛ فعن النعمان بن بشير ـ رضــــي الله عنهما ـ قال: قال النبي -صلىالله عليه وسلم-: (مثل المداهن في حدود الله والواقــع فيها مثل قوم استهموا سفينة،فصار بعضهم في أسفلها، وصار بعضهم في أعلاها، فكان الــــــذي في أسفلها يمرونبالماء على الذين في أعلاها، فتأذوا به، فأخذ فأساً، فجعل ينقر أسفــل السفينة،فأتوه، فقالوا: ما لك؟ قال: تأذيتم بي، ولا بد لي من الماء، فإن أخذوا على يديهأنجوه ونجوا أنفسهم، وإن تركوه أهلكوه وأهلكوا أنفسهم)(20).
    ومن ذلك أيضاًاستشارتـــه لأصحابه في كثير من المواطن، بل لا تكاد تخلو غزوة أو موقف مشهور فيالسيرة من ذلــــك، وفي الاستشارة تعويد وتربية لهم، وفيها غرس للثقة، وفيها إشعارلهم بالمسؤولية، ولو عاش أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- على خلاف ذلك، أتراهمكانوا سيقفون المواقف المشهودة في حرب أهل الردة وفتوحات فارس والروم؟
    وعلىالمستوى الفردي كــان النبي -صلى الله عليه وسلم- يولي أصحابه المهام، من قيادةللجيش وإمارة ودعوة وقضاء وتعليم، فأرسل رسله للملوك، وبعث معاذاً إلى اليمن، وأمّرأبا بكر على الحج، بل كــان يـؤمِّــــــر الشباب مع وجود غيرهم، فأمّر أسامة علىسرية إلى الحرقات من جهينة (21)، ثــم أمّــــــره على جيش يغزو الروم(22)، وولىعثمان بن أبي العاص إمامة قومه(23)... وهكذا فالسيرة تزخر بهذه المواقف.
    فماأجدر الدعاة والمربين الـيــوم أن يسيروا على المنهج نفسه ليخرج لنا ـ بإذن الله ـجيل جاد يحمل المسؤولية ويعطيها قدرها.
    الهوامش :
    (1)
    رواه البخاري،ح/1431، ومسلم، ح/884. القلب: الإسورة. الخُرص: القرط.
    (2)
    رواه البخاري،ح/101، ومسلم، ح/2633.
    (3)
    رواه البخاري، ح/428، ومسلم، ح/ 524.
    (4)
    رواهالبخاري، ح/6414، ومسلم، ح/ 1804.
    (5)
    رواه البخاري، ح/2908، ومسلم، ح/2307.
    (6)
    رواه البخاري، ح/3949، ومسلم، ح/1254.
    (7)
    رواه البخاري، ح/36، ومسلم،ح/1876.
    (8)
    رواه البخاري، ح/4046.
    (9)
    رواه البخاري، ح/3009.
    (10)
    رواه البخاري، ح/3677، ومسلم، ح/2389.
    (11)
    رواه البخاري، ح/3674، ومسلم،ح/2403.
    (12)
    رواه البخاري، ح/ 3675.
    (13)
    رواه مسلم، ح/2417.
    (14)
    رواه مسلم، ح/1403.
    (15)
    رواه مسلم، ح/2553.
    (16)
    رواه البخاري، ح/831،ومسلم، ح/402.
    (17)
    سبق تخريجه.
    (18)
    رواه مسلم، ح/1401.
    (19)
    رواهالبخاري، ح/7174، ومسلم، ح/1832.
    (20)
    رواه البخاري، ح/2686.
    (21)
    رواهالبخاري، ح/4269، ومسلم، ح/96.
    (22)
    رواه مسلم، ح/468.
    (23)
    رواه مسلم،ح/468.

    --------------------



  7. #7
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    ميزة السيرة النبوية


    تجمع السيرةالنبوية عدة مزايا تجعل دراستها متعة روحية وعقلية وتاريخية ، كما تجعل هذه الدراسةضرورية لعلماء الشريعة والدعاة إلى الله والمهتمين بالإصلاح الاجتماعي ، ليضمنواإبلاغ الشريعة إلى الناس بأسلوب يجعلهم يرون فيها المعتصم الذي يلوذون به عنداضطراب السبل واشتداد العواصف ، ولتتفتح أمام الدعاة قلوب الناس وأفئدتهم ، ويكونالإصلاح الذي يدعو إليه المصلحون ، وأقرب نجحاً وأكثر سدادا . ونجمل فيما يلي أبرزمزايا السيرة النبوية .


    أولاً ـ إنها أصح سيرة لتاريخ نبي مرسل ، فقدوصلت إلينا سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصح الطرق العلمية وأقواها ثبوتا 0

    إن الميزة من صحة السيرة صحة لا يتطرق إليها شك لا توجد في سيرة رسولالله السابقين ، فنبي الله موسى عليه السلام قد اختلطت عندنا وقائع سيرته الصحيحةبما أدخل عليه اليهود من زيف وتحريف ، ولا نستطيع أن نركن إلى التوراة الحاضرةلنستخرج منها سيرة صادقة لنبي الله موسى عليه السلام ، فقد أخذ كثير من النقادالغربيين يشكون في بعض أسفارها ، وبعضهم يجزم بأن بعض أسفارها لهم يكتب في حياةموسى عليه السلام كما وردت في التوراة ، ولذلك ليس أمام المسلم أن يؤمن بشيء من صحةسيرته إلا ما جاء في القرآن الكريم والسنة الصحيحة ، ومثل ذلك يقال في سيرة عيسىعليه السلام ، فهذه الاناجيل المعترف المسيح بمئات السنين ، وقد اختيرت ـ بدون مسوغعلمي ـ من بين مئات الأناجيل التي كانت منتشرة في أيدي المسيحيين يومئذ .
    ثم إننسبة هذه الأناجيل لكاتبيها لم يثبت عن طريق علمي تطمئن النفس إليه ، فهي لم تروبسند متصل إلى كاتبيها ، على أن الخلاف قد وقع أيضاً بين النقاد الغربيين في أسماءبعض هؤلاء الكاتبين من يكونون ؟


    وفي أي عصر كانوا ؟


    وإذاكان هذا شأن سير الرسل أصحاب الديانات المنتشرة في العالم ، كان الشك أقوى في سيرةأصحاب الديانات والفلاسفة الآخرين الذين يعد أتباعهم بمئات الملايين في العالم ،كبوذا وكونفوشيوس ، فان الروايات التي يتناقلها أتباعهم عن سيرتهم ليس لها أصلمعتبر في نظر البحث العلمي ، وإنما يتلقفها الكهان فيما بينهم ، ويزيد فيها كل جبلعن سابقة بما هو من قبيل الأساطير والخرافات التي لا يصدقها العقل النير المتحرر منالتعصب لتلك الديانات .


    وهكذا نجد أن أصح سيرة وأقواها ثبوتاً متواتراهي سيرة سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم .


    ثانياً ـ إن حياةرسول الله صلى الله عليه وسلم واضحة كل الوضوح في جميع مراحلها ، منذ زواج والدهعبد الله بأمه آمنة إلى وفاته صلى الله عليه وسلم ، فنحن نعرف الشيء الكثير عنولادته ، وطفولته وشبابه ، ومكسبه قبل النبوة ، ورحلاته خارج مكة ، إلى أن بعثهالله وسولا كريماً ، ثم نعرف بشكل أدق وأوضح وأكمل كل أحواله بعد ذلك سنة فسنة ،مما يجعل سيرته عليه الصلاة والسلام واضحة وضوح الشمس 0
    كما قال بعض النقادالغربيين : إن محمداً صلى الله عليه وسلم هو الوحيد الذي ولد على ضوء الشمس .
    وهذا ما لم يتيسر مثله ولا قريب منه لرسول الله من رسل السابقين ، فنبي اللهموسى عليه السلام لا نعرف إلا القليل عن طفولته وشبابه وطرف معيشته قبل النبوة ،نعرف الشيء القليل عن حياته بعد النبوة ، مما لا يعطينا صورة مكتملة لشخصيته ، ومثلذلك يقال في عيسى عليه السلام ، فنحن لا نعرف شيئاً عن طفولته إلا ما تذكرهالأناجيل الحاضرة ، من أنه دخل هيكل اليهود ، وناقش أحبارهم ، فهذه هي الحادثةالوحيدة التي يذكرونها عن طفولته ، ثم نحن لا نعرف من أحواله بعد النبوة إلا مايتصل بدعوته ، وقليلاً من أسلوب معيشته ، وما عدا ذلك فأمر يغطيه الضباب الكثير .

    فأين هذا مما تذكره مصادر السيرة الصحيحة من أدق التفاصيل في حياة رسولناالشخصية ، كأكله ، وقيام ،وجلوسه، ولباسه ، وشكله ، وهيئته ، ومنطقه ،ومعاملتهلأسرته ، وتعبده ، وصلاته ، ومعاشرته لأصحابه ، بل بلغت الدقة في رواة سيرته أنيذكروا لنا عدد الشعرات البيض في رأس ولجيته صلى الله عليه وسلم .


    ثالثاً ـ إن سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم تحكي سيرة انسان أكرمهالله بالرسالة ، فلم تخرجه عن انسانيته ، ولم تلحق حياته بالأساطير ، ولم تضف عليهالألوهية قليلاً ولا كثيراً ، واذا قارنا هذا بما يرويه المسيحيون عن سيرة عيسىعليه السلام ، وما يرويه البوذيون عن بوذا والوثنيون عن آلهتم المعبودة ، اتضح لناالفرق جلياً بين سيرته عليه السلام وسيرة هؤلاء ، ولذلك أثر بعيد المدى في السلوكالإنساني والاجتماعي لا تباعهم ، فادعاء الألوهية لعيسى عليه السلام الإنسانيوالاجتماعي لا تباعهم ، فادعاء الألوهية لعيسى عليه السلام ولبوذا جعلهما أبعدمنالا من أن يكونا قدوة نموذجية للإنسان في حياته الشخصية والاجتماعية ، بينما ظلوسيظل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم المثل النموذجي الإنساني الكامل لكل من أرادأن يعيش سعيداً كريماً في نفسه وأسرته وبيئته ، ومن هنا يقول الله تعالى في كتابةالكريم :


    (
    لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌلِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَومِ الآخَر ) [ الأحزاب : 21]


    رابعاً : أن سيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم شاملة لكلالنواحي الإنسانية في الإنسان ، فهي تحكي لنا سيرة محمد الشاب الأمين المستقيم قبلأن يكرمه الله بالرسالة ، كما تحكي لنا سيرة رسول الله الداعية إلى الله المتلمسأجدى الوسائل لقبول دعوته ، الباذل منتهى طاقته وجهده في أبلاغ رسالته ، كما تحكيلنا سيرته كرئيس دولة يضع لدولته أقوى النظم وأصحها ، ويحميها بيقظته وإخلاصه وصدقةبما يكفل لها النجاح ، كما تحكي لنا سيرة الرسول الزوج والأب في حنو العاطفة ، وحسنالمعاملة ، والتمييز الواضح بين الحقوق والواجبات لكل من الزوج والزوجة والأولاد نكما تحكي لنا سيرة الرسول المربي المرشد الذي يشرف على تربية أصحابه مثالية ينقلفيها من روحه إلى أرواحهن ، ومن نفسه إلى نفوسهم ، ما يجعلهم يحاولون الاقتداء بهفي دقيق الأمور وكبيرها . كما تحكي لنا سيرة الرسول الصديق الذي يقوم بواجباتالحصبة ، ويفي بالتزاماتها وآدابها ، مما يجعل أصحابه يحبونه كحبهم لأنفسهم وأكثرمنحبهم لأهليهم وأقربائهم ، وسيرته تحكي لنا سيرة المحارب الشجاع ، والقائد المنتصر، والسياسي الناجح ، والجار الأمين ، والمعاهد الصادق .


    وقصارى القولإن سيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم شاملة لجميع النواحي الإنسانية فيالمجتمع ، مما يجعله القدرة الصالحة لكل داعية ، وكل قائد ، وكل أب وكل زوج ، وكلصديق ، وكل مربي ، وكل سياسي ، وكل رئيس دولة ، وهكذا .

    ونحن لا نجد مثلهذا الشمول ولا قريباً منه فيما بقي لنا من سير الرسل السابقين ، ومؤسسي الدياناتوالفلاسفة المتقدمين والمتأخرين ، فنبي الله موسى يمثل زعيم الأمة الذي انقذ أمتهمن العبودية ، ووضح لها من القواعد والمبادئ ما يصلح لها وحدها ، ولكنا لا نجد فيسيرته ما يجعله قدوة للمحاربين ، أو المربين أو السياسيين ، أو رؤساء الدول ، أوالآباء ، أو الأزواج مثلا ، وعيسى عليه السلام يمثل الداعية الزاهد الذي غادرالدنيا وهو لا يملك مالا ، دارا ، ولا متاعاً ، ولكنه في سيرته الموجودة بين ايدالمسيحيين , لا يمثل القائد المحارب ، ولا رئيس الدولة ، ولا الأب ، ولا الزوح ـلأنه لم يتزوج ، ولا غير ذلك مما تمثله سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم . و مثلذلك في بوذا ، وكونفوشيوس ، وأرسطو ، وأفلاطون ، ونابليون ، وغيرهم من عظماءالتاريخ ، فانهم لا يصلحون للقدوة ـ إن صلحوا ـ إلا لناحية واحدة من نواحي الحياةبرزوا فيها واشتهروا بها ، والإنسان الوحيد في التاريخ الذي يصلح أن يكون قدوةلجميع الفئات وجميع ذوي المواهب وجميع الناس هو محمد صلى الله عليه وسلم

    خامساً ـ إن سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وحدها تعطينا الدليل الذيلا ريب فيه على صدق رسالته ونبوته ، إنها سيرة إنسان كامل سار بدعوته من نصر إلىنصر ، لا على طريق الخوارق والمعجزات ، بل عن طريق طبيعي بحت ، فلقد دعا فأوذي ،وبلغ فأصبح له الأنصار ، وأضطر إلى الحرب فحارب ، وكان حكيماً ، موفقاً في قيادته ،فما أزفت ساعة وفاته إلاكانت دعوته تلف الجزيرة العربية كلها عن طريق الإيمان ، لاعن طريق القهر والغلبة ، ومن عرف ما كان عليه العرب من عادات وعقائد وما قاوموا بهدعوته من شتى أنواع المقاومة حتى تدير اغتياله ، ومن عرف عدم التكافؤ بينه وبينمحاربيه في كل معركة انتصر فيها، ومن عرف قصر المدة التي استغرقتها رسالته حتىوفاته ، وهي ثلاث وعشرون سنة ، أيقن أن محمداً رسول الله حقاً ، وأن ما كان يمنحهالله من ثبات وقوة وتأثير ونصر ليس إلا لأنه نبي حقاً ، وما كان الله أن يؤيد منيكذب عليه هذا التأييد الفريد في التاريخ ، فسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلمتثبت لنا صدق رسالته عن طريق عقلي بحت ، وما وقع له صلى الله عليه وسلم من المعجزاتلم يكن الأساس الأول في إيمان العرب بدعوته ، بل إنا لا نجد له معجزة آمن معهاالكفار المعاندون ، على أن المعجزات المادية إنما تكون حجة على من شاهدها ، ومنالمؤكد أن المسلمين الذين لم يروا النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يشاهدوا معجزاته، إنما آمنوا بصدق رسالته للأدلة العقلية القاطعة على صدق دعواه النبوة ، ومن هذاالأدلة العقلية : القرآن الكريم ، فانه معجزة عقلية ، تلزم كل عاقل منصف أن يؤمنبصدق محمد صلى الله عليه وسلم في دعوى الرسالة .


    وهذا يختلف تماماً عنسير الأنبياء السابقين المحفوظة لدى أتباعهم ، فهي تدلنا على أن الناس إنما آمنوابهم لما رأوا على أيديهم من معجزات وخوارق ، دون أن يحكموا عقولهم في مبادئ دعوائدعواتهم فتذعن لها ، وأوضح مثل لذلك السيد المسيح عليه السلام في دعوى الرسالة .


    وهذا يختلف تماماً عن سير الأنبياء السابقين المحفوظة لدى أتباعهم ،فهي تدلنا على أن الناس إنما آمنوا بهم لما رأوا على أيديهم من معجزات وخوارق ، دونأن يحكموا عقولهم في مبادئ دعواتهم فتذعن لها ، وأوضح مثل لذلك السيد المسيح عليهالسلام ، فان الله حكى لنا في القرآن الكريم أنه جعل الدعامة الاولى في إقناعاليهود بصدق رسالته أنه يبرئ الأكمه والأبرص ، ويشفي المرضى ، ويحيي الموتى ،وينبئهم بما يأكلون ويدخرون في بيوتهم ، كل ذلك باذن الله جل شأنه ، والأناجيلالحاضرة تروي لنا أن هذا المعجزات هي وحدها التي كانت سبباً في إيمان الجماهير دفعةواحدة به ، لا على أنه رسول كما يحكي القرآن الكريم ، بل على أنه إله وابن إليه ـوحاشا لله من ذلك ـ والمسيحية بعد المسيح انتشرت بالمعجزات وخوارق العادات ـ وفيسفر أعمال الرسل أكبر دليل على ذلك ـ حتى ليصح لنا أن نطلق على المسيحية التي يؤمنبها إتباعها أنها دين قام على المعجزات والخوارق ن لا على الإقناع العقلي ، ومن هنانرى هذا الميزة الواضحة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، أنه ما آمن به واحد عنطريق مشاهدته لمعجزة خارقة ، بل عن اقتناع عقلي وجداني ، وإذا كان الله قد أكرمروسوله بالمعجزات الخارقة ، فما ذلك إلا إكرام له صلى الله عليه وسلم وإفحاملمعانديه المكابرين ومن تتبع القرآن الكريم وجد أنه اعتمد في الاقناع على المحاكمةالعقلية ، والمشاهدة المحسوسة لعظيم صنع الله ، والمعرفة التامة بما كان عليهالرسول من أمية تجعل إتيانه بالقرآن الكريم دليلا على صدق رسالته صلى الله عليهوسلم ، يقول الله تعالى في سورة العنكبوت : ( وَقَالُوا لَولا أُنزِلَ عَلَيهِآيَاتٍ مِن رَبِّهِ ، قُلْ إِنَّمَا الآياتُ عِندَ اللهِ ، وَإِنَّمَا أَنَانَذِيرٌ مُبِين ، أَوْ لَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيكَ الْكِتَابَيُتْلَى عَلَيهِمْ ، إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَومٍ يُؤْمِنُون ) [ العنكبوت : 50 ، 51 ٍ] ، ولما أشتط كفار قريش في طلب المعجزات ، أمره الله أنيجيبهم بقوله : ( سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلا بَشَرَاً رَسُولا ؟ ) الاسراء : 93 ] استمع إلى ذلك في قوله تعالى في سورة الاسراء ( وَقَالُوا لَن نُّؤمِنَ لَكَحَتَّى تُفَجِّرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعَاًً أَو تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِننَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً ، أَوتُسْقِطَالسَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَينَا كِسَفاً أَو تَأْتِي بِالله وَالمَلائِكَةِقَبِيلاً ، أَو يَكُونَ لكَ بَيتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَو تَرْقَى فِي السَّمَاءِ، وَلِننُؤْمنَ ِلرُقِيكَ حَتَّى تُنَزَّلَ عَلينَا كِتَاباً نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَرَبّي هَلْ كُنتُ إِلا بَشَراً رَسُولاً ) [ الإسراء : 91 ـ 93 ] .


    هكذا يقرر القرآن بصراحة ووضوح أن محمداً صلى الله عليه وسلم إنسانرسول ،وأنه لا يعتمد في دعوى الرسالة على الخوراق والمعجزات ، وإنما يخاطب العقولوالقلوب ، ( فَمَن يُرِدِ الله أَن يَهْدِيهِ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإسْلام ) [ الأنعام : 125 ] .

  8. #8
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    النور النور في صحبة الرسول

    الحمدُ للهِ بجميعِ محامدِهِ كلها ما علمتُ مِنها وما لمْ أعلمْ.. على جميعِ نعمهِ كلها ما علمتُ مِنها وما لمْ أعلمْ.. عددَ خلقهِ كلهم ما علمتُ مِنهم و ما لمْ أعلمْ“.
    وصلاةُ ربي وسلامُهُ على الرَّسولِ الخاتمِ للإسلامِ... والزَّعيمِ الجامِعِ للمسلمينَ.

    ورِضوانُ ربي وسلامهُ على جميعِ أهلِ بيتِ النبوةِ الطاهرينَ... وعلى جمْعِ الصَّحابةِ الفائزينَ... وعلى مجْمَعِ الفقهاءِ الصالحينَ والعلماءِ العارِفينَ والوُجهاءِ التابعينَ.. الذين كانوا بتكوِينهمُ المحمديِّ سادةَ العالمينَ.

    وغفرانُ ربي وسلامهُ على كلِّ مؤْمنٍ حقَّقَ بمُكَوِّناتهِ الذَّاتيةِ وبمرئياتهِ الشَّخصيةِ تكوِينهُ المحمديَّ.. فأَظهرَ بإِنسانهِ علياءَ الإِسلامِ... وعلاءَ المسلمينَالـصـحـبـة يـا رسـول الله!!!

    الصحبة فيها معاني سامية فهي للخير، وفي الخير، وعلى الخير ، للخير دائماً ، وفي الخير واقعاً ،وعلى الخير مستقبلاً ، وقد يكون ذلك محل اتفاق من الجميع قولاً أما فعلاً فأصناف الناس تختلف .

    ليست الصحبة أن تجد صاحبك على الشر فتتركه ولا تنهاه مخافة زعله عليك أو جرح إحساسه كلا ينبغي مناصحته في لطف.

    وليست الصحبة أن تكون في الخير وكفى بل لا بد من الاستمرار عليه والزيادة فيه .

    وليست الصحبة تهنئة وفرحاً وسروراً وكفى بل فيها من تحمل التبعات والمشاق في سبيل جعل الآخر سعيداً في دنياه وآخرته فيقف بجانبه في السراء والضراء ويسد عنه حاجته ويحمله على الخير.

    تلك المعاني أخذتها من هجرة المصطفى –صلى الله عليه وسلم- حين ذهب إلى بيت أبي بكرٍ –رضي الله عنه- فقال: الصحبة يا رسول الله ‘ قال: "الصحبة" رواه البخاري ( 2138) من حديث عائشة –رضي الله عنه- رغم أن أبا بكرٍ-رضي الله عنه- صحب النبي –صلى الله عليه وسلم- منذ أن آمن به وبما جاء به ففي حادثة الإسراء والمعراج لما ذهب كفار قريش إلى أبي بكر-رضي الله عنه- يقولون له: إن صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس ثم أصبح بين أظهرنا فقال أبو بكر –رضي الله عنه- إن كان قال ذلك فقد صدق....... ولكن لمزيد من التضحية والبذل لدين الله –عز وجل- وفي ذلك مزيد خير كانت الصحبة في الهجرة والملازمة التامة لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- وفي طريق الهجرة رويت أمثلة حيّه لهذه التضحية:

    منها ترك المال والأهل والوطن.

    ومنها دخوله لغار ثور قبل النبي –صلى الله عليه وسلم- مخافة أن يكون فيه شر فيلحقه فبل النبي –صلى الله عليه وسلم-.

    ومنها وضع أبو بكر –رضي الله عنه- رِجله في مكان جُحراً مخافة أن يخرج منه شئ يؤذي النبي –صلى الله عليه وسلم- حتى أن العقرب لدغته فلم يصدر صوتاً حتى لا يزعج النبي –صلى الله عليه وسلم-.

    ومنها وهما في الطريق يمشي أبو بكر –رضي الله عنه- أمام النبي –صلى الله عليه وسلم- وتارة يمشي خلفه وتارة عن يمينه وتارة عن يساره يحوط النبي –صلى الله عليه وسلم- من جميع الجهات.

    ثم تمثلت هذه الصحبة في أبي بكر وعمر –رضي الله عنهما- فقد روى البخاري (3692)عن المسور ابن مخرمة قال: لما طُعن عمر –رضي الله عنه- جعل يألم، فقال له ابن عباس – رضي الله عنهما- : يا أمير المؤمنين لقد صحبت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فأحسنت صحبته ، ثم فارقته وهو عنك راضٍ، ثم صحبت أبا بكرٍ-رضي الله عنه- فأحسنت صحبته ، ثم فارقته وهو عنك راضٍ، ثم صحبت صحبتهم، فأحسنت صحبتهم، ولئن فارقتهم لتفارقنهم وهم عنك راضون ، قال: أما ما ذكرت من صحبة رسول الله-صلى الله عليه وسلم- ورضاه ، فإنما ذاك مَنٌّ مِن الله تعالى مَنَّ به عليَّ، وأما ما ذكرت من صحبة أبي بكرٍ-رضي الله عنه- فإنما ذاك مَنٌّ مِن الله جل ذكره مَنَّ به عليَّ ، وأما ما ترى من جزعي، فهو من أجلك وأجل أصحابك ، والله لو أن لي طِلاع الأرض ذهباً ، لافتديت به من عذاب الله –عز وجل- قبل أن أراه . فهذا قول عمر –رضي الله عنه- مع علو كعبه وفضله فما قولنا نحن وهذا التقصير والتفريط فينا !!!

    وتمثلت تلك الصحبة بين أصحاب النبي –صلى الله عليه وسلم- جميعاً –رضي الله عنهم- حينما آخى النبي –صلى الله عليه وسلم- بينهم في المدينة وغير ذلك من معانٍ في صحبٍ رضي الله عنهم ورضوا عنه .

    تلك المعاني في الصحبة نحتاج إليها وخاصة في طلب العلم الشرعي ونشره فهل هناك اثنان اصطحبا على حفظ كتاب الله – عز وجل- أو حفظ متن من المتون متحملين تبعات ذلك .

    ونحتاج إلى تلك المعاني في الدعوة إلى الله لرفع الهمة وتفعيل الذات والارتقاء إلى مستوى الروح وتطبيق المعاني الإيمانية .

    هذا والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين والحمد لله رب العالمين

  9. #9
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    كيف انتقم اللهمن الذين سبوا الرسول صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ؟


    بسم الله الرحمنالرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلينسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


    قصة كسرى وقيصر المشهورة مع النبي صلىالله عليه وسلم جديرة بالتأمل، فقد كتب إليهما النبي صلى الله عليه وسلم، فامتنعكلاهما من الإسلام، لكن قيصر أكرم كتاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأكرم رسوله،فثبت الله ملكه، وكسرى مزق كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، واستهزأ برسول اللهصلى الله عليه وسلم، فقتله الله بعد قليل، ومزق ملكه كل ممزق، ولم يبق للأكاسرةملك. (الصارم المسلول: 144(

    وكان من أثر ذلك ما ذكره السهيليُ أنه بلغه أنهرقل وضع الكتاب في قصبة من ذهب تعظيمًا له، وهم لم يزالوا يتوارثونه حتى كان عندملك الفرنج الذي تغلب على طليطلة، ثم كان عند سبطه، فحدثني بعض أصحابنا أن عبدالملك بن سعد أحد قواد المسلمين اجتمع بذلك الملك فأخرج له الكتاب، فلما رآهاستعبر، وسأل أن يمكنه من تقبيله فامتنع، ثم ذكر ابن حجر عن سيف الدين فليحالمنصوري أن ملك الفرنج أطلعه على صندوق مُصفَّح بذهب، فأخرج منه مقلمة ذهب، فأخرجمنها كتابًا قد زالت أكثر حروفه، وقد التصقت عليه خِرقَة حرير، فقال: هذا كتابنبيكم إلى جدي قيصر، ما زلنا نتوارثه إلى الآن، وأوصانا آباؤنا أنه ما دام هذاالكتاب عندنا لا يزال الملك فينا، فنحن نحفظه غاية الحفظ، ونعظمه ونكتمه عن النصارىليدوم الملك فينا.

    وإليكم هذا الخبر العجيب!

    كان أبو لهب وابنهعتبة قد تجهزا إلى الشام، فقال ابنه عتبة: والله لأنطلقن إلى محمد ولأوذينّه في ربهسبحانه وتعالى، فانطلق حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد (هو يكفر) بالذي دنى فتدلى، فكان قاب قوسين أو أدنى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهمسلط عليه كلبًا من كلابك".

    ثم انصرف عنه، فرجع إلى أبيه فقال: يا بني ماقلت له؟ فذكر له ما قاله، فقال: فما قال لك؟ قال: قال: "اللهم سلط عليه كلبًا منكلابك". قال: يا بني، والله ما آمن عليك دعاءه!

    فساروا حتى نزلوا بالشراة وهي أرضٌ كثيرة الأسد، فقال: أبو لهب إنكم قد عرفتمكبر سني وحقي، وإن هذا الرجل قد دعا على ابني دعوة والله ما آمنها عليه، فاجمعوامتاعكم إلى هذه الصومعة وافرشوا لابني عليها ثم افرشوا حولها، ففعلنا، فجاء الأسدفشمَّ وجوهنا فلما لم يجد ما يريد تقبض فوثب وثبة، فإذا هو فوق المتاع فشمَّ وجههثم هزمه هزمة ففسخ رأسه!! فقال أبو لهب: قد عرفت أنه لا يتفلت من دعوة محمد!! (تفسير ابن كثير).

    وذكر الكتانيّ في ذيل مولد العلماء (1/139) أنه ظهر فيزمن الحاكم رجلٌ سمّى نفسه هادي المستجيبين، وكانوا يدعون إلى عبادة الحاكم، وحُكيَعنه أنّه سبَ النبيّ صلى الله عليه وسلم، وبصق على المصفح، فلما ورد مكة شكاه أهلهاإلى أميرها، فدافع عنه، واعتذر بتوبته، فقالوا: مثل هذا لا توبة له! فأبى، فاجتمعالناس عند الكعبة وضجوا إلى الله، فأرسل الله ريحًا سوداء حتى أظلمت الدنيا، ثمتجلت الظلمة وصار على الكعبة فوق استارها كهيئة الترس الأبيض له نور كنور الشمس،فلم يزل كذلك ترى ليلاً ونهارًا، فلما رأى أمير مكة ذلك أمر بـ"هادي المستجيبين" فضرب عنقه وصلبَه.

    وذكر القاضي عياض في الشفا (2/218) قصة عجيبة لساخربالنبي صلى الله عليه وسلم! وذلك أن فقهاء القيروان وأصحابَ سحنون أفتوا بقتلإبراهيم الفزاري وكان شاعرًا متفننًا في كثير من العلوم، وكان يستهزئ باللهوأنبيائه ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فأمر القاضي حيى بن عمر بقتله وصلبه،فطُعن بالسكين وصُلب مُنكسًا، وحكى بعضُ المؤرخين أنه لما رُفعت خشبته، وزالت عنهاالأيدي استدارت وحوَّلته عن القبلة فكان آيةً للجميع، وكبر الناسُ، وجاء كلبٌ فولغفي دمه!!

    وحكى الشيخ العلامة أحمد شاكر أن خطيبًا فصيحًا مفوهًا أراد أنيثني على أحد كبار المسؤولين لأنه احتفى بطه حسين فلم يجد إلا التعريض برسول اللهصلى الله عليه وسلم.. فقال في خطبته: جاءه الأعمى فما عبس وما تولى!!

    قالالشيخ أحمدُ: ولكن الله لم يدع لهذا المجرم جرمه في الدنيا، قبل أن يجزيه جزاءه فيالأخرى، فأقسم بالله لقد رأيته بعيني رأسي ـ بعد بضع سنين، وبعد أن كان عاليًامنتفخًا، مستعزًا بمن لاذ بهم من العظماء والكبراء ـ رأيته مهينًا ذليلاً، خادمًاعلى باب مسجد من مساجد القاهرة، يتلقى نعال المصلين يحفظها في ذلة وصغار!!

    وذكروا أن رجلاً ذهب لنيل الشهادة العليا من جامعة غربية، وكانت رسالتُهُمتعلقة بالنبي صلى الله عليه وسلم، وكان مشرفه شانئًا حانقًا، فأبى أن يمنحه الدرجةحتى يضمن رسالته انتقاصًا للمصطفى صلى الله عليه وسلم، فضعفت نفسه، وآثر الأولى علىالآخرة. فلما حاز شهادته ورجع إلى دياره فجئ بهلاك جميع أولاده وأهله في حادثمفاجئ.

    لا إله إلا الله.

    صدق الله.. : (إِنَّا كَفَيْنَاكَالْمُسْتَهْزِئينَ) .

    وليعلم أن كفاية الله لنبيه ممن استهزأ به أو آذاهليست مقصورة على إهلاك هذا المعتدي بقارعة أو نازلة.

    بل صور هذه الكفايةوالحماية متنوعة متعددة..

    فقد يكفيه الله عز وجل بأن يسلط على هذا المستهزئالمعتدي رجلاً من المؤمنين يثأر لنبيه صلى الله عليه وسلم، كما حصل في قصة كعب بنالأشرف اليهودي الذي كان يهجو النبي صلى الله عليه وسلم، واليهودية التي كانت تشتمالنبي صلى الله عليه وسلم فخنقها رجل حتى ماتت (أبو داود) وأم الولد التي قتلهاسيدها الأعمى لما شتمت النبي صلى الله عليه وسلم (أبو داود)، وأبي جهل إذ قتله معاذومعوذ لأنه كان يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، والخطْمية التي هجت النبي صلىالله عليه وسلم فانتدب لها رجل من قومها (الصارم المسلول 95)، وأبي عَفَك اليهوديالذي هجا النبي صلى الله عليه وسلم فاقتصه سالم ابن عمير (الصارم المسلول 102)،وأنس بن زُنَيم الذي هجا النبي صلى الله عليه وسلم فشجه غلام من خزاعه (الصارمالمسلول 103)، وسلام ابن أبي الحقيق إذ ثأر للنبي صلى الله عليه وسلم منه عبد اللهبن عتيك وصحبه (الصارم المسلول 135)


    ولعل أغرب وأعجب وأطرف ما وقفت عليه في هذا الباب ما ذكره شيخ الإسلام ابنتيمية في مؤلفه المشهور (الصارم المسلول على شاتم الرسول) (ص: 134)، قال رحمه الله: وقد ذكروا أن الجن الذين آمنوا به، كانت تقصد من سبه من الجن الكفار فتقتله، فيقرهاعلى ذلك، ويشكر لها ذلك!

    ونقل عن أصحاب المغازي أن هاتفًا هتف على جبل أبيقبيس بشعر فيه تعريض بالنبي صلى الله عليه وسلم، فما مرت ثلاثة ايام حتى هتف هاتفعلى الجبل يقول:

    نحن قتلنا في ثلاث مسعرا إذ سفه الحق وسن المنكرا

    قنّعتُهُ سيفًا حسامًا مبتـرا بشتمـه نبينـا المطهـرا

    ومسعر ـ كمافي الخبر ـ اسم الجني الذي هجا النبي صلى الله عليه وسلم.

    ومن صور كلاءةالله لنبيه ممن تعرض له بالأذى أن يحول بين المعتدي وبين ما أراد بخوف يقذفه فيقلبه، أو ملك يمنعه مما أراد.. وقد روي أن غورث بن الحرث قال لأقتلن محمدًا، فقالله أصحابه، كيف تقتله؟ قال: أقول له أعطني سيفك، فإذا أعطانيه قتلته به. فأتاهفقال: يا محمد أعطني سيفك أشمّه، فأعطاه إياه فرعدت يده، فسقط السيف، فقال رسولالله صلى الله عليه وسلم: "حال الله بينك وبين ما تريد" الدر المنثور 3/119).)

    ومثل ذلك ما ذكره ابن كثير في تفسيره (4/530) من أن أبا جهل قال لقومه: واللات والعزى لئن رأيت محمدًا يصلي لأطأن على رقبته ولأعفرن وجهه في التراب، فأتىرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ليطأ رقبته، فما فجأهم منه إلا وهو ينكص علىعقبيه ويتقي بيديه! فقيل: مالك؟ فقال: إن بيني وبينه خندقًا من نار وهولاً وأجنحة! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوًا عضوًا".
    وعن ابن عباس رضي الله عنه أن رجالاً من قريش اجتمعوا في الحجر، ثم تعاقدواباللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ونائلة وإساف أن لو قد رأوا محمدًا لقد قمناإليه مقام رجل واحد فقتلناه قبل أن نفارقه، فأقبلت ابنته فاطمة تبكي حتى دخلت علىالنبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: هؤلاء الملأ من قومك لقد تعاهدوا لو قد رأوكقاموا إليك فقتلوك، فليس منهم رجل واحد إلا قد عرف نصيبه من دمك. فقال: "يا بنيةائتيني بوضوء"، فتوضأ، ثم دخل عليهم المسجد، فلما رأوه قالوا: هاهو ذا، وخفضواأبصارهم ، وسقطت أذقانهم في صدورهم، فلم يرفعوا إليه بصرًا، ولم يقم منهم إليه رجل،فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم حتى قام على رؤوسهم، وأخذ قبضة من التراب ثم قال: "شاهت الوجوه"، ثم حصبهم بها فما أصاب رجلاً منهم من ذلك الحصا حصاةٌ إلا قتل يومبدر كافرًا. (دلائل النبوة 1/65).

    لا إله إلا الله..

    صدق الله.. : ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ) .

    ومن صور حماية الله لنبيه صلىالله عليه وسلم، وكفايته إياه استهزاء المستهزئين أن يصرف الشتيمة والذم والاستهزاءإلى غيره.. فإذا بالشاتم يريد أن يشتمه فيشتم غيره من حيث لا يشعر!!

    قالصلى الله عليه وسلم : (ألا ترون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم، يشتمون مذممًا،ويلعنون مذممًا، وأنا محمدٌ"!) (البخاري)، قال ابن حجر (الفتح 6/558): كان الكفارمن قريش من شدة كراهتهم في النبي صلى الله عليه وسلم لا يسمونه باسمه الدال علىالمدح، فيعدلون إلى ضده فيقولون: مذمم، وإذا ذكروه بسوء قالوا: فعل الله بمذمم. ومذمم ليس اسمه، ولا يعرف به، فكان الذي يقع منهم مصروفًا إلى غيره!

    لا إلهإلا الله..

    صدق الله.. : ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ) .


    ويحقق المولى سبحانه وتعالى وعده لنبى صلى الله عليه وسلم ويقيم القصاص على
    المخرج السينمائي تيو فان جوخ الذي سبق لهذا المجرم أن سب الله تعالى وسب نبيالإسلام وسب المسلمين ووصفهم بناكحي المعز فيموت مقتولا على يد أحد الليوث وهو فيالطريق فأفرغ فيه مسدسا كاملا وفوق ذلك طعنات بالسكين وقيل أنه ذبحه ذبح النعاج ...

    لا إله إلا الله..

    صدق الله.. : ( إِنَّا كَفَيْنَاكَالْمُسْتَهْزِئينَ)

  10. #10
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    صلى عليك الله ياعلم الهدى



    هذه رحلة عبر التاريخ نعيش فيها لحظات مع رسولناالعظيم صلى الله عليه وسلم، ولكني بداية أعتذر له ولكم عن قصوري عن توفيته حقهوعجزي عن أن أقدره قدره.. كيف وهو خير الورى وأفضل من وطئ الثرى؟ كان بين المرسلينعلمًا، وبين الناس معلمًا، وللمؤمنين قدوة وأسوة ومعلمًا.

    ذاك الداعيةالعظيم، والنبي الكريم؛ الذي جاء إلى هذه الأمة الضعيفة المنهكة، المتحاربةالمتفرقة، فجمع بالإسلام شتاتها، ووحد بالتوحيد كلمتها وصفها، ورفعها بالإسلام فوقالرؤوس، أنا وأنت وأبي وأبوك، وجدي وجدك لم يكن لنا تاريخ، بل كنا أذل أمة، أمةتأكل الميتة وتشرب الخمر وتأتي الفواحش وتطوف بالأصنام وتعبد الأوثان؛ حتى جاء محمدعليه الصلاة والسلام، فأخرجنا من ظلمات الكفر إلى أنوار الإيمان، ومن ذل المعاصيإلى عز الطاعة، وأخذ بأيدينا ونواصينا وقلوبنا إلى الله رب العالمين.
    إن البريةيوم مبعث أحمد نظر الإله لها فبدل حالها
    قد كرم الإنسان حين اختار من خيرالبرية بدرها وهلالها
    لبس المرقع وهو قائد أمة جبت الكنوز فكسرت أغلالها
    لما رآها الله تمشي نحـوه لا تبتغي إلا رضاه سعى لها

    بعد 23 عامًا منبعثته خرج أصحابه من هذه الجزيرة لا بدبابات ولا بصواريخ وإنما خرجوا بلا إله إلاالله فتفتحت أمامهم البلاد ودانت لهم رقاب العباد، فسبحان من حول هؤلاء من السلبوالنهب إلى الوئام والحب {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْيَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَوَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ}[الجمعة:2]. {لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْأَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُالْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ}[آلعمران:164].

    هو منة الله الكبرى على المؤمنين، ورحمته العظمى التي أرسلهاللعالمين. هو دعوة أبيه إبراهيم حين قال: {رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاًمِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَوَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}[البقرة:129].
    وبشارةأخيه عيسى في قوله: {وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُأَحْمَدُ}[الصف:6] ورؤيا أمه آمنة حين رأت أنه خرج منها نورًا أضاءت له قصور كسرىوقيصر كما أخبر بذلك عن نفسه.

    عندما ولد تزلزلت عروش الكفر فتصدع إيوانكسرى وسقطت بعض شرفاته وغاضت بحيرة ساوة، وخمدت نار فارس، وكانوا يعبدونها من دونالله وهي التي لم تطفأ منذ ألف عام.
    وكذلك اهتز الفلك لمبعثه وبداية قيادتهللعالم، فبدأت السماء ترمي الشياطين بالشهب واللهب حتى لا يتسمعوا إلى الوحي كماكانوا يتسمعون إليه قبل بعثته.
    وبمبعثه أغلقت الجنة أبوابها فلا تفتح إلا منطريقه، ولا يدخلها إلا أتباعه ومحبوه: "والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذهالأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا كان من جثى جهنم".

    ما بين قولالله له: {اقرأ}، إلى قوله: {اليوم أكملت لكم دينكم} عاش النبي صلى الله عليه وسلمحياة النبوة والرسالة:
    عالما من العبادة: الصلاة، الصيام، الذكر، الجهاد.
    عالما من الزهد: في مسكنه، وفي مطعمه، وفي ملبسه، وفي ميراثه.
    عالما منالمعجزات: الجذع، الاستسقاء، القمر، الطعام.
    عالما من الأخلاق: في صبره،وتواضعه، وشجاعته، وكرمه.
    عالما من التربية: مع المرأة، مع الأسرة، مع الزوجة،مع الطفل.

    عالم من العبادة
    أما عن صلاته: فحدث ولا حرج، كان يقرأ فيالركعة الواحدة بالبقرة والنساء وآل عمران، فيقف عند كل خير فيسأل الله وعند كل آيةعذاب فيستعيذ بالله ويسأله عفوه، ثم يركع فإذا ركوعه قريبًا من وقوفه، ويرفع مثلذلك ويسجد نحوًا من ذلك.
    وكان يصلي لله حتى تتشقق قدماه، وتتفطر دمًا، فإذا سئلعن ذلك قال: "أفلا أكون عبدًا شكورًا؟". فيا من تزهدون في الصلاة وتستعجلون الخروجمنها ليكن لكم في رسول الله أسوة حسنة.

    وأما صيامه: فكان يصوم الأياموالليالي المتواليات مواصلاً لا يأكل في ليل ولا نهار، فيقول له أصحابه: إنك تواصليريدون أن يفعلوا مثله – فقال: "إني لست مثلكم، إني أبيت عند ربي يطعمنيويسقيني".
    قال ابن القيم: لا يطعمه طعامًا حسيًّا وإلا لم يكن صائمًا، وإنمايطعمه اللطائف والمعارف والحكم والفتوحات الربانية.
    فقوت الروح أرواح المعانيوليس بأن طعمت وأن شربت
    لها أحاديث من ذكراك تشغلها عن الطعام وتلهيها عنالزاد/FONT size="2">

    وأما جهاده: فهو البطل المقدام والشجاع النحرير،يفر الكماة والأبطال وهو ثابت لا يفر، هل سمعتم أنه فر يومًا من الأيام؟ فر عنهأصحابه يوم أحد فبقى في نفر قليل لم يتراجع ولم يتزعزع، وفروا عنه يوم حنين فجعليضرب وجوه الكفار وحده ويقول: "أنا النبي لا كذب .. أنا ابن عبد المطلب".
    يقولعليٍّ: كنا إذا اشتد الكرب وحمى الوطِيس واحمرت الحدق اتقينا برسول الله صلى اللهعليه وسلم حتى يكون أقربنا من العدو.
    أنت الشجاع إذا لقيت كتيبة أدبت في هولالردى أبطالها
    وإذا نطقت صدقت فيما قلته لا من يكذب فعلها أقوالها

    تمربك الأبطال ترمى هزيمة ووجهك وضاح وثغرك باسم

    عالم من الزهد:
    أمامسكنه: فيحدثك عن الحسن البصري يقول: دخلت حجر بيوت النبي ولو شئت أن أمس السقفبيدي لمسسته.
    دخل عليه عمر فلم يجد في البيت شيئًا يرفع إليه البصر ووجد الحصيرقد أثر في جنبه الشريف، فبكى وقال: يا رسول الله هذا كسرى وقيصر فيماهم فيه منالنعمة وأنت رسول الله وهذا حالك؟ قال: أفي شك أنت يا ابن الخطاب؟! أما ترضى أنتكون لهم الدنيا ولنا الآخرة؟!
    وهو القائل صلى الله عليه وسلم: "ما لي وللدنياوما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم قام وتركها".

    أماطعامه:فتقول عائشة رضي الله عنها: "مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يشبعنساؤه من خبز الشعير 3 أيام، وكان يمر اليوم واليومان ولا يجد رسول الله صلى اللهعليه وسلم ما يملأ به بطنه من الدقل.
    وقالت رضي الله عنها لعروة بن الزبير: كانيمر الهلال تلو الهلال تلو الهلال ثلاثة أهلة في شهرين ولا يوقد في بيوت رسول اللهصلى الله عليه وسلم نار. قال: فما كان طعامكم يا خالة؟ قالت: الأسودان التمروالماء.

    وأما ميراثه: فمات ودرعه مرهونة عند يهودي مقابل طعام يطعمه لأهله. هذا وهو الذي ملك الدنيا ولكنه زهد فيها ووزعها على أتباعه فأعطى رجلاً مائة منالإبل وذاك مائة، وأعطى رجلاً مرة غنمًا بين جبلين، وفي الأخير قال: نحن معاشرالأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة.

    عالم من المعجزات:
    يظن بعض الناس أنالنبي صلى الله عليه وسلم ليست عنده إلا معجزة القرآن، ولعمري إنها لأعظم معجزة،ولكنها ليست الوحيدة، بل إن معجزاته كثيرة كثيرة، وما أعطى الله نبيًا من أنبيائهمعجزة إلا وأعطى من جنسها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، أو أعظم منها؛ فلئن كانأحيا لعيسى الموتى من الناس فلقد أنطق له الجذع، ولئن حفظ إبراهيم من النار فقد حفظمنها بعض أتباعه، وإن شق لموسى البحر فقد مشى عليه أتباعه، وبالجملة فإن معجزاتهأكثر من أن تحصر وتعد.

    أما الجذع: فهو من النخل كان يستند عليه إذا خطبفصنعوا له منبرًا، فلما صعد المنبر بكى الجذع حتى سمع أصحاب النبي صوت حنينه وماسكت حتى نزل النبي صلى الله عليه وسلم ووضع يده عليه. قال: ولو تركته لظل يبكي إلىقيام الساعة.
    كان الحسن إذا ذكر هذا الحديث قال: يا مسلمون الجذع يحن إلى رسولالله وأنتم لا تشتاقون إليه؟

    الاستسقاء: كان يخطب على المنبر فدخل رجل فقاليارسول الله هلكت الأموال وجاعت العيال وضلت السبل فادع الله أن يغيثنا، فتبسم تبسمالواثق ورفع يديه وقال: اللهم أغثنا. قال أنس: ووالله ما في السماء من قزعة فإذاسحابة كالترس ظهرت من وراء الجبل فجعلت تنتشر حتى ملأت السماء وأمطرت، فما نزل رسولالله صلى الله عليه وسلم من على المنبر حتى سال الماء على وجهه فقال: أشهد أني رسولالله. وبعد أسبوع من المطر جاء الرجل نفسه أو غيره فقال: يا رسول الله هلكت الأموالوضلت السبل فادع الله لنا. فقال النبي صلوات الله وسلامه عليه: اللهم حوالينا لاعلينا، اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر. فما يشير إلى ناحيةإلا توجه إليها الماء، وخرج الناس يمشون في صحو كأنهم لا يمطرون منذ سبعة أيام.

    انشقاق القمر:آية أخرى ومعجزة كبرى حين شق له الله القمر عندما مر علىصناديد الكفر فدعاهم إلى الله فقال له أبو جهل: لا أومن لك حتى تشق لنا هذا القمر! قال: فإذا شققته بأمر الله تتبعوني وتؤمنوا؟ قالوا: نعم. فدعا ربه ففلق القمرفلقتين من دون الجبل. فقام أبو جهل ونفض ثيابه وهو يقول: سحرنا محمد سحرنا محمد،وصدق الله: {بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ * وَإِذَا ذُكِّرُوا لا يَذْكُرُونَ * وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ * وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌمُبِينٌ}[الصافات:12-15]. {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ * وَإِنْيَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ * وَكَذَّبُواوَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ * وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنَالْأَنْبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ * حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِالنُّذُرُ}[القمر:1-5].

    وأما تسبيح الحصىفي يديه وتفجير الماء من بينأصابعه وتسبيح الطعام بين يديه وتكليم الحيوانات له وتسليم الحجارة عليه، فكلهامعجزات ثابتة وآيات بينة على صدق نبوته صلى الله عليه وسلم.

    عالم منالأخلاق:
    يكفيه قول الله له: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}[القلم:4]
    في تواضعه:يأكل على التراب، يقضي حاجة المحتاج، يضاحك الأطفال: "يا أبا عمير ماصنع النغير". يردف ابن عباس مرة ومرة معاذًا خلفه على دابته. وتأخذ المرأة بيدهفيذهب معها حتى يقضي لها طلبتها.
    وهو القائل: "لا تطروني كما أطرت النصارى ابنمريم، إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله".

    في صبره:صبر على الفقر، صبرعلى المصائب، صبر في مجالات الوغى، أما مات بناته، أوما قتل أصحابه بين يديه، أمارمى في عرضه. دعا ثقيف فرموه بالحجارة حتى أدموه وهو يقول: لعل الله أن يخرج منأصلابهم من يعبد الله. لقد صبر رسول الله صلى الله عليه وسلم صبرًا غلب به الصبرنفسه
    صابر الصبر فاستجار به الصبر فقال الصبور للصبر صبرًا

    عالم فيالتربية:
    مع الرجال:ربى جيلاً من الصحابة شيوخه وشبابه وأطفاله، ولتعرف قدر هذهالتربية فانظر في سير الصحابة، تعلم قدر القوم وقيمه وكيفية التربية.

    معالنساء: لقد كانت المرأة يموت زوجها وأولادها في سبيل الله فلا يهمها ذلك وتسألعنه، وتقول كل مصيبة بعدك يا رسول الله جلل (أي صغيرة حقيرة).
    لقد حرر المرأةمن إذلال الجاهلية لها، وجعل لها كرامة وقدرًا، وبعد أن كانت تباع كالبعير وتورثكالثوب ومجرد متاع ولهو يلهى بها، إذا به يرفع قدرها ويعلي شأنها بالإيمان ويجعلهاعِرضًا مصونًا وجوهرًا مكنونًا. وحفظها ووصى بها ورفع شأنها أمًّا وزوجة وأختًاوبنتًا. فمن الذين حرر المرأة إذًا؟
    إن تحرير المرأة في صيانتها في عفتهاوطهارتها، في أن تبلغ قيمتها أن تبذل من أجلها الأرواح وتنفق في سبيل حفظها المهجوالنفوس، وهذا الذي فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، واسمع إليه يوصي بالنساءويقول: "الله الله في النساء". "اتقوا الله في النساء". "خيركم خيركم لأهله وأناخيركم لأهلي".

    وبعد..
    فأنا أعلم أنه في غنى عن مدحنا، ولكن بعض الناسممن لا يعرف تفاصيل حياته، يظن أنه كان مصلحًا دينيًا، أو قائدًا سياسيًا أوحربيًا، وأنه أمَّ المصلين وعنده بعض الحِكَم والأحاديث. لا.. إنه كان أولاً رسولالله ونبيًا، وهذا مصدر عظمته.

    لقد حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمةفكان قدوة للحكام، ودعا إلى الله فكان قدوة للدعاة، وقاد الجيوش فكان قدوة لجميعالقادة، وربَّى الصحابة فكان قدوة للمربين. لقد علم الناس فنون الاقتصاد والسياسةوالحرب والسلم والتربية والاجتماع.

    رعى الغنم ولكنه قاد الأمم، رقع الثوبوحلب الشاة وكنس البيت. ضحك وبكى، وصام وأفطر، وسافر وتاجر، وتزوج النساء. مازحالأطفال، وربى الكبار، وواسى المحتاجين، وأعطى المساكين. اغتنى فشكر، وافتقر فصبر. وبالجملة فقد اجتمعت فيه كل خصال الخير.

    لقد عاش رسول الله صلى الله عليهوسلم ليكون لنا أنموذجًا نتبعه، ومثالاً نحتذ به عليه الصلاة والسلام، فهل يعقل ياأمة الإسلام بعد كل هذا أن نبحث عن غيره، أو أن نتلمس سواه؟
    لا .. لا .. حرام .. حرام .. حرام أن نتخذ قدوة غيره أو أن نلتمس أسوة سواه..
    بسم الله الرحمنالرحيم: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَيَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً}[الأحزاب:21].
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
    المصطفى خير العوالمأحمد **** يا سادتي صلوا عليه لتسعدوا

    صلى عليك الله يا علم الهدى **** يامن لـه اسمه أحمد ومحمد

    ولد الحبيب وخده متورد **** والنور من وجناته يتوقد

    قالت ملائكة السماء باسرهم **** ولد الحبيب ومثله لا يولد


  11. #11
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:



    الطبيعةالأخلاقية في حروب الرسول صلى الله عليه وسلم
    بقلمالأستاذ مصطفى الدليمي
    القانونوالسياسة
    العراقتلعفــــر

    كان الرسولقد وعد المسلمين بأن قريشا لن تغزوهم في المدينة بعد الخندق ، وقد كانت مشاعرالمسلمين لا سيما المهاجرين قد تأجّجت تهفو لزيارة مكة البلد الحرام، وطنِالمهاجرين الذين طالت غربتُهم واشتد حنينهم.
    إنهم يعيشونمنذ ستّ سنوات على هذا الأمل، وبعضهم ربما نزح من الحبشة إلى المدينة مباشرة، دونأن يرى بلده مكة، فطالت غيبته أكثر... ولهذا كان الرسول يزرع فيهم الأمل ، ويعدهمبفرج قريب، بعد أن استنفدت قريش كل طاقتها ، وخابت كل جهودها ، وضاعت كل أحلامها ،وانتصرت القلة المؤمنة المظلومة.
    صلحالحديبية
    يروي ابنإسحاق أنه في السنة السادسة للهجرة وعد رسول الله أصحابه بالعمرة ، ولهذا خرجالرسول في ألف وأربعمائة من أصحابه إلى مكة ليس معهم إلا السيوف في القِرَب ، وقدوصل الرسول إلى الحديبية ، وهي مكان يبعد عن مكة ما بين 50 أو60 كم تقريباً ، وقدعمد الرسول إلى اتخاذ كل السبل ليُقنع أهل مكة بأنه جاء مُعتمراً، ولم يأت محارباً،ومع ذلك فقد رفَضوا تركه ومن معه من المسلمين يعتمرون، ويدخلون المسجد الحرام، إلاأنّ الرسول حافظ على الصبر، والأخذ بأسباب السلام ما أمكن.لقد اضطر الرسول إلىالتوقف في الحديبية وأمر أصحابه بالتوقف ، على الرغم من إيمانه بنفسه وشجاعة أصحابه، كان يعلم أنه لو التجأ إلى الله تعالى وتوكّل عليه وقاتلهم فسيَغلبهم ، غير أنهلم يفعل ذلك وفضّل الانتظار.وعندما وصل المنع والعرقلة مرحلة معينة تبايع معأصحابه.. تبايع على القتال حتى الموت في سبيل الإسلام ، هذه البيعة التي باركهاالله تعالى من فوق سبع سماوات: َقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْيُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَالسَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً18 وَمَغَانِمَ كَثِيرَةًيَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً (الفتح: 18-19).
    والحقيقة أنقرَيشاً التي كانت تظهر أنها تملك الكعبة اضطرت إلى قبول الأمر الواقع في معاهدةالصلح التي وقعت عليها كما وقع عليها الرسول إذ قالت للرسول وإنك ترجع عامك هذا فلاتدخل علينا الكعبة، وإنه إذا كان عام قابل خرجنا عنها فدخلتها بأصحابك فأقمت بهاثلاثاً معك سلاح الراكب، السيوف في القِـرَب لا تدخـلها بغيرها ومعنى هذا أنالمسلمين شركاء في الكعبة أيضاً، وأن لهم ديناً حنيفاً على ملّة إبراهيم ، بينماكان المفهوم السائد حتى آنـذاك أن مكة والكعبة ملك للمشـركين وما كان لأحـد أن يضـعشـعائر خاصة ومختلفة بينما كـان مـن ضمن شروط معاهدة الحديبية حرية المسلمين فيأداء الحج والطواف حول الكعبة بشعائرهم الخاصة بهم.(1) وبعد مفاوضات ظهرت فيهاإساءات من رسل قريش، وآخرهم سهيل بن عمرو، وغضب لها أصحاب النبي وتغاضى عنها الرسولإيثاراً للسلام على الحرب، وقعت اتفاقية الهدنة والسلام لمدة عشر سنوات بين الطرفين، وسرعان ما تبين للمسلمين أن إيثار الرسول للسلام كان خيراً وبركة وفتحاًمبيناً.لقد كان المفاوض من قِبل قريش «سُهيل بن عمرو» يَعُدّ كل تنازل يقتطعه منالمسلمين نصراً كبيراً له ؛ لذا فإنه كان يعترض حتى على أصغر المسائل؛ فمثلاً عندمادعا الرسول عليّاً ليكتب معاهدة الصلح مع قريش، قال له«اكتب (بسم الله الرحمنالرحيم)» فقال سهيل«اكتب: باسمك اللهم» فكتبها ثم قال اكتب: هذا ما صالح عليه محمدرسول الله سهيل بن عمرو فقال سهيل: لو شهدت أنك رسول الله لم أقاتلك، ولكن اكتباسمك واسم أبيك، فأشار الرسول لعليٍّ أن يمحو كلمة «رسول الله» التي كان قد كتَبهاوتردّد عليّ إذ صعب عليه محو كلمة رسول الله فقام النبي بمحو تلك الكلمة بنفسه بعدأن دلّه على مكانها عليّ، وقال: «اكتب؛ هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله سهيل بنعمرو، واصطلحا على وضع الحرب عن الناس عشر سنين يأمن فيهن الناس، ويكفّ بعضهم عنبعض، على أنه من أتى محمداً من قريش بغير إذنِ وليّه ردّه عليهم، ومن جاء قريشاًممن مع محمد لم يرده عليه».وقد قبل النبي هذا الشرط الجائر لحكمة رآها على الرغم منتبرّم بعض الصحابة وعلى رأسهم عمر بن الخطاب
    وهكذا يريناصلح الحديبية بملابساته وشروطه المدى الذي وصل إليه إلحاح الرسول على طلب السلاملأن ظروف الأمن والسلام هي المناخ الملائم لدعوة الإسلام التي يراد لها الدخول إلىالقلوب والعقول ومن البديهي أن مناخ الحرب والقتال لا مكان فيه لتفتح العقولوالقلوب على الحق، ولا على الحوار الإيجابي وكما أثبت التاريخ فقد كان هذا الصلحعلى ما فيه من إجحاف فتحاً مبيناً، وفيه نزل قوله تعالى إِنَّا فَتَحْنَا لَكَفَتْحاً مُّبِيناً الفتح: 1.
    فتح مكة
    أما فتح مكةفي الثالث والعشرين من رمضان من السنة الثامنة للهجرة فهو الآية العظمى على مدىالأخلاقية النبوية الإنسانية التي التزم بها الرسول مقدماً أرفع نموذج للتسامحوالتواضع والسموّ الذي عرفته البشرية عبر تاريخها.
    إننا لايَعنينا هنا رصد تطور الأحداث بعد الحديبية، فموضع ذلك هو الدرس التاريخي وكتبالحديث والسيرة ، لكن الذي يعنينا هنا هو الوقوف عند الخلُق الحربي الذي طبَّقهالنبيّ الفاتحُ لبلده مكة، مع التذكير - في البداية- بكل ما عاناه الرسول من أهلمكة خلال أكثر من عشرين عاماً، منها ثلاثة عشر أمضاها هو وصحابته تحت مِطرقةالتعذيب والأذى والتشرد في الأرض بحثاً عن ملجأ آمن ، وعندما هاجر لُوحق ورُصدتْالأموال الطائلة لمن يغتاله، بعد أن فشلت مؤامرة قتله في داخل مكة... ثم -أخيراً- الأعوام الثمانية التي قضاها الرسول في مكة، وهم يلاحقونه ويتربصون بكل أصحابه، ولاتمرّ الأيام أو الأسابيع إلا وهم متآمرون عليه مع اليهود أو المنافقين، أو مُوعِزونلبعض القبائل بترويعه في المدينة والسطو على مسارح المسلمين التي تسرح فيها دوابهم، أو مقاتلون له مباشرة طوراً ثالثاً.وها هي السنوات الطوال قد مضت، وها هو أنبلالناس وأزكى الناس، الذي حورب واضطهد يعود فاتحاً لبلده ، أجل ..بلده مكة التيأُخرج منها وهو يذرف الدمع ويقول: «والله إنك لأحب بلاد الله إليّ، ولولا أن أهلكأخرجوني منك ما خرجتُ».
    إنها ذكرياتأليمة كل الألم، بشعة كل البشاعة وإن أفضل الناس في مواجهتها هو الذي يلتزم «العدل» - على الأكثر- فيقتص لنفسه ولأصحابه، ويستردّ ما اغتصب منه ومنهم، وهو كثير، ويطلبالتعويض الكافي عن الاغتراب والملاحقة طيلة هذه المدة الطويلة.ولعلّ أقل ما يُقبلويغتفر لهذا الفاضل أن يَدخل بلدَه شامخاً رافعاً رأسه معتزاً بمجده الذي وصل إليه،وبحقه الذي انتزعه ، لكن الرسول الأخلاقي الذي وصفه ربُّه بالخلق العظيم وَإِنَّكَلَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (القلم: 4)، لم يكن مثل أفضل الناس؛ بل إنه لولا بشريتهالتي نؤمن بها، وعبوديته التي كان يعدّها وِسامه الأرفع.. لولا البشرية والعبوديةلقلنا: إنه لم يكن من الناس ، وهو يدخل مكة... لقد كان ملاكاً طاهراً ارتفع عن أكبرمدى تستطيع أن ترنو إليه البشرية ، أو أن تطمح في الوصول إليه.
    ونظر إلىآلاف الوجوه التي فعلت بـه الأفاعيل طيلة عقدين من الزمان، بعد أن دخل مكة منأعلاها، من كداء، وهو يضع رأسه - وهو راكب- على دابته ، تكاد تلامس رأسه ظهر الدابةتخشّعاً وخضوعاً لله، وإقراراً بأنه صاحب الفضل في تدويل الأيام، وفي إعزازالأذلاّء ، ولقد كانت رأسـه تلمس واسطة الرحل من شدّة الانحناء وهو - مع ذلك- مشغولعن نفسه، وعن أية نظرات ترقبه وهو داخل دخول النبي المنتصر، وليس دخول «الملِك» كماقال أبو سفيان للعباس: لقد أصبح مُلكُ ابن أخيك عظيماً.. فصحّح له العباس وقال له: إنها النبوّة..
    إنه مشغولعن الناس بقراءة سورة " الفتح" بينما يخفق قلبه بأروع المشاعر؛ لأنه في طريقه إلىالمسجد الحرام والكعبة، وقد فعل ما أراد، واستلم الحجر الأسود، طاف بالبيت، ولم يكنمحرماً وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً (الإسراء/81)، ثم دخل إلى جوف الكعبة، فأزال آثار الوثنية في داخلها كما أزالها منخارجها، ثم دار في البيت يُوحّد الله ويكبره ، وكل ذلك وهم ينظرون إليه، إنهم فيوادٍ بعيد عنه، إنه في الآخرة، في الملأ الأعلى، أما هم فيفكرون هلِعين فيماينتظرهم، متذكرين ماضيهم الأسود معه.ونظر إليهم... وهم ينتظرون القضاء العادل... لكنهم مع ذلك كانوا يعرفون أن محمداً هو محمد رسول الرحمة ، إنه لن يعاملهم بالعدل، فلو عاملهم بالعدل لانتهى كل شيء ، ثم فاجأهم النبيّ الأعظم بالسؤال: «يا معشرقريش، ما تظنون أني فاعل بكم؟» وكأنما كان السؤال نفسه طوق نجاة لهم ، فسرعان ماأجابوه قائلين: «خيراً... أخ كريم، وابن أخ كريم.» قال: فإني أقول لكم كما قال يوسفلأخوته ﴿لاَ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ﴾ (يوسف: 92) اذهبوا فأنتم الطلقاء .
    لقد وُلدوامن جديد، ودبت في أوصالهم الحياة، وما كانوا يتخيلون أن يَنقَذوا –هكذا- في دقيقةواحدة، وبعبارة واحدة، «اذهبوا، فأنتم الطُّلقاء» لكنه سموّ محمد في حربه.. سموه فيعفوه.. سموه في إكرام من ظلموه.. وفي تأليف قلوبهم. فإن أكبر ما يهمه كنبي أعظم أنيدخل إلى قلوبهم، إنه لا يريد الطاعة كملِك وإنما يريد الطاعة مع الحبّ كنبيّ بعثهالله رحمة للعالمين، وقد تحقق له ما أراد.ثم تتوالى آيـات عظمته فيرفض أن يأخذمفاتيـح الكعبة مـن عثمان بـن أبي طلحة ويعطيها للعباس أو لعليّ (بعض بني هاشمقومه) وقال «اليوم يوم برّ ووفاء» فالنبي الأعظم لا يعرف الانتقام وعندما كانتالجيوش الإسلامية تزحف على مكة في ظل أوامر صـارمة بعدم إراقة الدماء إلا في الدفاععن النفس أخطأ أحد القادة - وهو الرجل العظيم سعد بن عبادة- فقال: اليوم يومالملحمة، اليوم يذلّ الله قريشاً ، فانتُزعت منه الراية بأمر الرسول وأعطيت لابنهقيس وصَحح الرسول العبارة حتى لا تذهب إلى الناس وتروّعهم قائلاً: «اليوم يومالمرحمة... اليوم يُعزّ الله قريشاً..». وقد صدق... فلولاه ولولا دخول مكة فيالإسلام لما كانت لمكة قيمة، ولَمَا كان لقريش قيمة أبداً.
    الهوامش :-
    (1) الرسولقائداً (التنظير والتطبيق) لمحمد فتح الله كولن، ص:142-144. المصدر: موقع التاريخ

  12. #12
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    كيف أرسخ محبةالرسول-صلى الله عليه وسلم- في طفلي؟


    الحقيقة أن حب النبي _صلى الله عليهوسلم_ هو أصل من أصول هذا الدين ومبدأ من مبادئه لا يستقيم إيمان إنسان بدونه ولايسع مسلم أن يتجاوزه ولا يصح لمسلم أن يكون متردداً فيه فهي مرتبطة بمحبة الله _سبحانه وتعالى_ إذ إنه – صلى الله عليه وسلم – مبعوثه ورسوله ومصطفاه ومجتباه ..
    وسؤالك هذا من أهم الأسئلة التي ينبغي على أولياء الأمور والوالدين أن يسألوهوأن يتقنوا فن تطبيقه، وأن يبذلوا جهدهم في الوصول إلى ترسيخ محبة النبي _صلى اللهعليه وسلم_ في قلب أبنائهم أجمعين .
    ولبيان الإجابة عن هذا السؤال يهمنا الوقوفعند عدة نقاط هامة :
    أولا : مكانة حب النبي _صلى الله عليه وسلم_ في التشريعالإسلامي الشريف :
    فقد روى البخاري عن أنس _رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلىالله عليه وسلم_ قال : "ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان : أن يكون اللهورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود فيالكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار" .
    وروى البخاري أيضاًعن أبي هريرة _رضي الله عنه_ أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ قال : "لا يؤمن أحدكمحتى أكون أحب إليه من والده وولده..." .
    وفي الصحيح عن عبد الله بن هشام : كنامع النبي وهو آخذ بيد عمر، فقال عمر: يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا مننفسي، فقال: "لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، قال عمر: فإنه الآن،لأنت أحب إلي من نفسي، فقال: الآن يا عمر".
    وفي الصحيحين عن أنس _رضي الله عنه_ قال جاء رجل إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ فقال: يا رسول الله متى الساعة؟ قال: "وماذا أعددت لها" قال: ما أعدت لها كثير عمل إلا أنني أحب الله ورسوله، قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: " المرء مع من أحب" يقول أنس: فما فرحنا بشي كفرحنا بقولالنبي _صلى الله عليه وسلم_: " المرء مع من أحب" ثم قال: وأنا أحب رسول الله _صلىالله عليه وسلم_ وأبا بكر وعمر، وأرجوا الله أن أحشر معهم وإن لم أعمل بمثل أعمالهم .
    وقد اقترن حبه _صلى الله عليه وسلم_ بحب الله _تعالى_ في الكثير من الآياتالقرآنية،منها قوله _تعالى_:" قُل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانُكم وأزواجُكموعشيرتُكم وأموالٌ اقترفتموها وتجارةٌ تخشَون كسادَها ومساكنُ ترضونها أحبَّ إليكممن اللهِ ورسولهِ وجهادٍ في سبيلِه فَتربَّصوا حتى يأتي اللهُ بأمرِه واللهُ لايهدي القومَ الفاسقين" ، و" قُل إن كنتم تحبون اللهَ فاتَّبعوني يحبِبِكُم اللهُ ".
    ثانيا : كيف نقدم النبي _صلى الله عليه وسلم_ لأبنائنا ونعرفهم به ؟
    ينبغيعلى الوالدين تقديم النبي _صلى الله عليه وسلم وشخصيته إلى الأبناء مراعينالاعتبارات الآتية :
    1-
    الحرص على بيان شخصية النبي _صلى الله عليه وسلم_ كمابينها القرآن الكريم في قوله _تعالى_: " إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراًوداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً " فهو المبشر وهو المنذر وهو السراج المنيروالمصباح الوضاء الذي به هدى الله العالمين وأخرجهم من الظلمات إلى النور
    2-
    الحرص على بيان جوانب القدوة من شخصيته _صلى الله عليه وسلم_ وشخصيته كلها قدوة،والتأكيد على أنه هو النموذج المرتجى والمثال المأمول لكل من أراد النجاح والفلاحفي الدنيا والآخرة
    3-
    لابد من أن نجيب لأبنائنا على سؤال : لماذا يجب علينا أننحب النبي _صلى الله عليه وسلم_ ونصل إلى عقولهم بإقناعهم بأن كل عاقل حكيم صالحمؤمن ذكي يجب أن يحب النبي _صلى الله عليه وسلم_ لأنه الذات البشرية التي تسببت فيهداية العالمين إلى الهدى والحق والنور والإيمان بفضل الله الحميد المجيد .
    4-
    التأكيد على فضائله _صلى الله عليه وسلم_ ومكانته عند ربه _سبحانه_ ومكانته بينالأنبياء وفضله يوم القيامة ومكانة شفاعته ومقامه في الجنة _صلى الله عليه وسلم_ والتأكيد على بيان معنى قوله في الصحيحين من حديث أبى هريرة أنه _صلى الله عليهوسلم_ قال : "فُضِّلتُ على الأنبياء بسـت: أُعطيـت جوامـع الكلـم "فهو البليغالفصيح" ونُصرت بالرعـب وأُحلت لي الغنائم، وجُعلت لي الأرض طهوراً ومسجداً،وأُرسلت إلى الخلق كافة، وخُتم بي النبيون"
    5 –
    تبيين بشارة الأنبياء السابقينبه _صلى الله عليه وسلم_ وحبهم له واستقبالهم إياه في الإسراء والمعراج، وأنه هوالنبي الخاتم لهم، وأن شريعته هي الناسخة لشريعتهم والجامعة لفضائلها والشاملة لكلخير وهدى جاء في رسالتهم _صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين_
    6 –
    التأكيد علىبيان معنى الاتباع ومعنى الابتداع بأسلوب مبسط وتكرار ذلك المعنى.
    ثالثا : بعضالوسائل التي يمكن اتخاذها لترسيخ حب النبي _صلى الله عليه وسلم_ في نفوس أبنائنا :
    1 –
    حكاية معجزاته _صلى الله عليه وسلم_ .
    2-
    حكاية أخلاقه العظيمة ونصرتهللمظلومين وعطفه على الفقراء ووصيته باليتيم.
    3-
    حكاية أخبار رقته _صلى اللهعليه وسلم_ ورحمته وبكائه وبأنه هو النبي الوحيد الذي ادَّخر دعوته المستجابة ليومالقيامة كي يشفع بها لأمته،كما جاء في صحيح مسلم:"لكل نبي دعوة مجابة، وكل نبي قدتعجــل دعــوته، وإني اختبأت دعوتي شفــاعة لأمتي يــوم القيامة" ، وهو الذي طالمادعا ربه قائلاً:"يا رب أمتي ، يا رب أمتي" ، وهو الذي سيقف عند الصراط يوم القيامةيدعو لأمته وهم يجتازونه،قائلاًً:" يا رب سلِّم ، يا رب سلِّم" وأنه بكى شوقا إليناحين كان يجلس مع أصحابه ، فسألوه عن سبب بكاءه، فقال لهم :"اشتقت إلى إخواني"،قالوا :"ألسنا بإخوانك يا رسول الله؟!" قال لهم:"لا"،إخواني الذين آمنوا بي ولميروني"!! كما ورد في بعض الآثار التي حسنها بعض العلماء.
    4-
    بيان كيف كان يحبهأصحابه _رضوان الله عليهم_ ويضحون في سبيله وحكاية القصص في ذلك .
    5-
    تحفيظالأولاد أحاديث النبي _صلى الله عليه وسلم_ وتعليمهم سنته، وبيان كيف أنها تحفظالإنسان من شياطين الإنس والجن.
    6 –
    فعل الوالدين العملي وطريقتهم التطبيقية فيالاقتداء بالنبي _صلى الله عليه وسلم_ والحرص على سنته هي مؤثر من أكبر مؤثراتتربية الأبناء على ذلك، يقول صاحب كتاب (التربية الإسلامية): " إن من السهل تأليفكتاب في التربية، ومن السهل أيضاً تخيل منهج معين، ولكن هذا الكتاب وذلك المنهج يظلما بهما حبراً على ورق، ما لم يتحول إلى حقيقة واقعة تتحرك ، وما لم يتحول إلى بشريترجم بسلوكه، وتصرفاته،ومشاعره، وأفكاره مبادئ ذلك المنهج ومعانيه،وعندئذٍ فقطيتحول إلى حقيقة "
    رابعاً : ملاحظات هامه أثناء التطبيق :
    1-
    الحرص علىالٌإقناع باستخدام المناقشة والسؤال والاستفسار وعدم الاعتماد على أسلوب التلقينوحده .
    2-
    يراعى استخدام أساليب التشويق في حكاية سيرة النبي _صلى الله عليهوسلم_ كما يراعى استخدام الثواب والهدية ومثاله في حالة التكليف بحفظ الأحاديث أوشيء من السنة.
    3-
    التركيز على كيفية إرضاء النبي _صلى الله عليه وسلم_ وثوابذاك الإرضاء ولقاء النبي _صلى الله عليه وسلم_ يوم القيامة على الحوض والتفريقدائماً في حس الولد بين من يرحب بهم النبي وبين من يقال لهم سحقاً سحقاً.
    4-
    مساعدة الأطفال في الإنتاج الإبداعي فيما يخص حب النبي _صلى الله عليه وسلم_ مثلكتابة الشعر في ذلك والقصة والخطبة والمقالات وتشجيع المسابقات والمنافسات المختلفةفي موضوع حب النبي _صلى الله عليه وسلم_.

    المصدر: موقع المسلم

  13. #13
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    فصل في ذكر ما شرّف الله به الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من الآيات


    شرَّف الله عز وجل نبيه المصطفى بآيات كثيرة فمنها ما يدل على مكارم أخلاقه وشرف حاله وهو قوله تعالى: }وإنك لعلى خُلُقٍ عظيم{ [سورة القلم].

    ومنها ما أبان سبحانه وتعالى به علوَّ شرف نسبه وعظيم قدره بقوله عز وجل: }لقد جاءكم رسولٌ من أنفسكم عزيزٌ عليه ما عنتم حريصٌ عليكم بالمؤمنين رءوفٌ رحيم{ [سورة التوبة].

    ومنها ما كشف عن ثنائه تعالى عليه في كتبه المنزلة على أنبيائه وهو قوله عز وجل: }محمدٌ رسولُ الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعًا سجَّدًا يبتغون فضلا من الله ورضوانًا سيماهم في وجوههم من أثر السُّجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطئه فأزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزُّرَّاع ليغيظ بهم الكفار{ [سورة الفتح].

    ومنها ما أوضح سبحانه أنه مقدَّم على النبيين وذلك في قوله عز وجل: }وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما ءاتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال ءأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين{ [سورة ءال عمران].

    ومنها ما يدل على وجوب احترامه وتوقيره وإجلاله كقوله تعالى: }إنَّ الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم لكان خيرًا لهم والله غفور رحيم{ [سورة الحجرات]، وقولِه تعالى: }يا أيها الذين ءامنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم{ [سورة الأنفال]. وقوله تعالى }لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضًا{ [سورة النور].

    ومنها ما يدل على دوام تعظيمه بعد وفاته صلى الله عليه وسلم وهو أنه تعالى جعل أزواجه الكريمات أمهاتِ المؤمنين قال تعالى: }النبيُّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم{ (سورة الأحزاب)، وقال تعالى: }ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدًا{ [سورة الأحزاب].

    ومنها أنه تعالى أقسم بحياته فقال عز وجل: }لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون{ [سورة الحجر].



    =================
    أخلاق الحبيب محمد الطاهرة صلى الله عليه وسلم

    وأما أخلاقه صلى الله عليه وسلم فقد دلت عليها الآية الكريمة (وإنك لعلى خلق عظيم) [سورة القلم]، وعن عائشة رضي الله عنها قالت عندما سُئلت عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم:"فإن خُلُقَ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان القرءان" رواه مسلم في الصحيح([88]).

    وعن عبد الله بن الزبير في قوله عز وجل (خُذ العفو) [سورة الأعراف] قال: أمرَ الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يأخذ العفو من أخلاق الناس. أخرجه البخاري في الصحيح([89]) وغيرُه.

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "ما خُيّرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تُنْتَهَكَ حُرمة الله تعالى"، وزاد القطان في روايته: "فينتقم لله بها" أخرجه الشيخان والبيهقي وغيرهم([90]).

    وعن عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت: "لم يكن فاحشًا ولا مفتحشًا، ولا سخَّابًا في الأسواق، ولا يَجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح أو قالت: يعفو ويغفر"، شك أبو داود([91]).

    وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خِدْرِهَا، وكان إذا كره شيئًا عرفناه في وجهه" أخرجه الشيخان([92]).

    وعن المغيرة بن شعبة قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تورمت قدماه، فقيل: يا رسول الله أليس قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: "أفلا أكون عبدًا شكورًا" أخرجاه في الصحيح([93]).

    وإلى جانب هذه الصفات الحميدة كان شديدًا في أمر الله، شجاعًا، فقد روى أحمد([94]) بإسناده عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال: "لما كان يوم بدر اتقينا المشركين برسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أشد الناس بأسًا".

    أما أخبار كرمه وسخائه فعديدة منها ما رواه مسلم([95]) عن أنس رضي الله عنه أنه قال: "ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئًا قط إلا أعطاه، فأتاه رجل فسأله، فأمر له بغنم بين جبلين، فأتى قومه فقال: أسلموا، فإن محمدًا يعطي عطاء من لا يخاف الفاقة".

    أما أخبار زهده وتواضعه واختياره الدار الآخرة فكثيرة منها ما رواه البيهقي والترمذي وابن ماجه([96]) عن عبد الله أنه قال: اضطجع النبي صلى الله عليه وسلم على حصير فأثَّر الحصير بجلده، فجعلتُ أمسحه عنه وأقول: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، ألا أَذِنْتَنَا فنبسط لك شيئًا يقيك منه تنام عليه، فقال: "ما لي وللدنيا، ما أنا والدنيا، إنما أنا والدنيا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها".

    فقد كان صلى الله عليه وسلم متصفًا بصفات حسنة من الصدق، والأمانة، والصلة، والعفاف، والكرم، والشجاعة، وطاعة الله في كل حال وأوانٍ ولحظة ونفس، مع الفصاحة الباهرة والنصح التام، والرأفة والرحمة، والشفقة والإحسان، ومواساة الفقراء والأيتام والأرامل والضعفاء، وكان أشد الناس تواضعًا، يحب المساكين ويشهد جنائزهم، ويعود مرضاهم، هذا كله مع حسن السَّمت والصورة، والنسب العظيم، قال الله تعالى: }الله أعلمُ حيث يجعل رسالته{ [سورة الأنعام].



    [88] -
    أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب صلاة المسافرين: باب جامع صلاة الليل.

    [89] -
    أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب التفسير: ءاخر تفسير سورة الأعراف، وأبو داود في سننه: كتاب الأدب: باب في التجاوز في الأمر، والبيهقي في الدلائل (1/310).

    [90] -
    أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب: باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم، وفي الأدب: باب قول النبي: "يسروا ولا تعسروا"، وفي الحدود : باب إقامة الحدود والانتقام لحرمات الله، ومسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب مباعدته صلى الله عليه وسلم للآثام، والبيهقي في الدلائل (1/311)، ومالك في الموطأ: كتاب حسن الخلق: باب ما جاء في حسن الخلق.

    [91] -
    أخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده (ص/214)، والبيهقي بإسناده عنه في الدلائل (1/315).

    [92] -
    أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب: باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم، وكتاب الأدب: باب الحياء، ومسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب كثرة حيائه صلى الله عليه وسلم، والبيهقي في الدلائل (1/316).

    [93] -
    أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب التهجد: باب قيام النبي صلى الله عليه وسلم الليل، وفي كتاب التفسير: باب ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر، ومسلم في صحيحه: كتاب المنافقين: باب إكثار الأعمال والاجتهاد في العبادة، والترمذي في سننه: كتاب الصلاة: باب ما جاء في الاجتهاد في الصلاة، وابن ماجه في سننه: كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها: باب ما جاء في طول القيام.

    [94] -
    أخرجه أحمد في مسنده (1/86).

    [95] -
    أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب ما سئل رسول الله شيئاً قط فقال: لا، وأخرجه أحمد في مسنده (3/108،175).

    [96] -
    أخرجه الترمذي في سننه: كتاب الزهد: باب منه (2377)، وابن ماجه في سننه: كتاب الزهد: باب مثل الدنيا، والبيهقي في الدلائل (1/337 - 338).

    =========


  14. #14
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    85 مؤلفا عنطيبة الطيبة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الْحَمْدُ للَّهِنَسْتَعِيْنُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوْذُ بِاللهِ مِنْ شُرُوْرِ أَنْفُسِنَا،مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلاَ مُضَلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ،
    وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداًعَبْدَهُ وَرَسُوْلَهُ، أَرْسَلَهُ بِالْحَقِّ بَشِيْراً وَنَذِيْراً بَيْنَ يَدَيالسَّاعَةِ،
    مَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَه فَقَدْ رَشَدَ، وَمَنْ يَعْصِهِمَافَإِنَّهُ لاَ يَضُرُّ إِلاَّ نَفْسَهُ وَلاَ يَضُرُّ اللهَ شَيْئاً
    اللَّهُمَّصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِإِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
    اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍوَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌمَجِيدٌ
    وَسلِّم تَسْليماً كَثيرَاً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتههذه القائمة من الكتب التى الفت عن المدينة المنورة مدينة الحبيب المصطفى صلواتالله وسلامه عليه أحضرها لى احد أهل الخير جزاهم الله خيرا واحببت أن اعلمكم بهاوالكتب هى:


    1
    ـ آثار المدينة المنورة ـ عبد القدوس الأنصاري. ط 4المكتبة العلمية بالمدينة 1406هـ.

    2
    ـ إتحاف المؤمنين بتاريخ مسجد خاتمالمرسلين ـ مصطفى بن محمد بن عبد الله بن العلوي الرافعي. المكتبة العلمية بالمدينةالمنورة 1404هـ.

    3
    ـ الأحاديث الواردة في فضائل المدينة ـ جمع ودراسةد/صالح بن حامد بن سعد الرفاعي. مركز خدمة السنة والسيرة بالمدينة المنورة 1413هـ.

    4
    ـ أخبار مدينة الرسول ((الدرة الثمينة)) محمد بن محمود بن النجارالبغدادي. تحقيق صالح بن محمد جمال ـ مكتبة الثقافة بمكة المكرمة 1410هـ.

    5
    ـ أخبار الوادي المبارك ـ محمد حسن شراب ـ دار التراث ـ المدينة المنورة 1405هـ.

    6
    ـ الأصول في فضل مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم. صلاح بن محمد كرنبة ـط1 دار القبلة ـ جدة 1409هـ.

    7
    ـ أطلس المدينة المنورة د/محمد شوقي مكي ط1جامعة الملك سعود الرياض 1405هـ.

    8
    ـ أمراء المدينة وحكامها من عهد النبوةحتى اليوم ـ أحمد ياسين الخياري الأزهري ط1 جدة 1382هـ

    9
    ـ أعلام من أرضالنبوة ـ أنس يعقوب كتبي/نادي المدينة المنورة الأدبي ط1- 1414هـ.

    10
    ـ أيامخالدة في طيبة الطيبة ((وقائع زيارةالملك فهد بن عبد العزيز للمدينة المنورة 1405هـ)) الجامعة الإسلامية. المدينة المنورة 1405هـ.

    11
    ـ بدر الكبرىالمدينة والغزوة ـ د/محمد عبده يماني ـ مؤسسة علوم القرآن ـ دمشق ـ بيروت 1415هـ

    12
    ـ تاريخ المدينة المنورة. عمر بن شبة بن عبيدة بن ربطة النميري البصري ط 1399هـ/1979 م تحقيق ـ فهيم محمد شلتوت ـ الناشر. السيد حبيب محمود أحمد.

    13
    ـ تاريخ معالم المدينة المنورة قديماً وحديثاً. أحمد ياسين أحمدالخياري. تعليق وإيضاح عبيد الله محمد أمين كردي ـ ط1 1410هـ نادي المدينة المنورةالأدبي.

    14
    ـ التاريخ الشامل للمدينة المنورة د/عبد الباسط بدر. المدينةالمنورة 1414هـ.

    15
    ـ التحفة الشماء في تاريخ العين الزرقاء. أحمد ياسينالخياري ـ المدينة المنورة 1412هـ.

    16
    ـ تاريخ المسجد النبوي الشريف/محمدإلياس عبد الغني ـ ط1 1416هـ/1996م.

    17
    ـ التحفة اللطيفة في تاريخ المدينةالشريفة. محمد بن عبد الرحمن السخاوي ط1 الناشر أسعد طرابزوني الحسيني 1399هـ مطبعةدار نشر الثقافة القاهرة.

    18
    ـ تحفة المحبين والأصحاب في معرفة ما للمدنيينمن الأنساب ـ عبد الرحمن الأنصاري. تحقيق محمد العروسي المطوي ط1. المكتبة العتيقةتونس 1390هـ.

    19
    ـ تحقيق النصرة بتلخيص معالم دار الهجرة/زين الدين أبي بكرالمراغي/حققه محمد الأصمعي. مؤسسة الأعلمي للمطبوعات, بيروت ط2 1401هـ.

    20
    ـتراجم أعيان المدينة في القرن ((12)) هجري ـ تحقيق د/محمد تونجي. مطبعة دار الشروق.

    21
    ـ تطوير المنطقة المركزية في المدينة المنورة. مجموعة ابن لادنالسعودية. المدينة 1412هـ.

    22
    ـ التعليم الأهلي في المدينة المنورة من 1344ـ 1408هـ دخيل الله عبد الله الحيدري/النادي الأدبي بالمدينة المنورة 1412هـ.

    23
    ـ التعليم في المدينة المنورة ـ ناجي محمد حسن الأنصاري ـ ط1 ـ المؤلفنفسه ـ 1414هـ 1993م دار المنار القاهرة.

    24
    ـ توسعة الحرم النبوي الشريف. هاشم دفتردار. جعفر فقيه. مطبعة الإنصاف. بيروت 1373هـ.

    25
    ـ الحياةالاجتماعية والاقتصادية في المدينة المنورة في صدر الإسلام ـ نورة بنت عبد الملك بنإبراهيم آل الشيخ ـ تهامة ـ جدة 1403هـ.

    26
    ـ حارة المناخة د/عاصم حمدانعلي/دار القبلة للثقافة الإسلامية ـ جدة ـ ط1 1414هـ.

    27
    ـ خطط المدينةالمنورة ـ د/صالح أحمد العلي ـ طبعة مجلة العرب ـ الجزء الثاني عشر السنة الأولى 1387هـ/1967م دار اليمامة الرياض.

    28
    ـ خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى صلىالله عليه وسلم ـ الإمام علي بن عبد الله بن أحمد الحسيني السمهودي ـ المكتبةالعلمية بالمدينة المنورة 1392هـ.


    29
    ـ الدرة الثمينة فيما لزائر النبيصلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة. نورها الله تعالى إلى يوم القيامة. الشيخمحمد بن عبد رب النبي المدني الدجاني الأنصاري الملقب بالقشاش ط1. مطبعة التقدمالعلمية بمصر 1326هـ.

    31
    ـ ذخائر المدينة المنورة. محمد سعيد دفتردار ـمطبعة الإنصاف. بيروت 1390هـ.

    32
    ـ ذكريات طيبة. هاشم محمد سعيد دفتردار ـمكتبة فقيه بالمدينة المنورة 1370هـ.

    33
    ـ ذكريات العهود الثلاثة ـ محمدحسين زيدان ـ المؤلف نفسه. الرياض 1408/1988

    34
    ـ الرحلة إلى المدينةالمنورة. الشيخ محمود ياسين ـ المحقق: مأمون محمود ياسين ـ دار الفكر المعاصر بيروتط1 1407هـ/1987م.

    35
    ـ رسائل في تاريخ المدينة ـ تحقيق حمد الجاسر. ط1 داراليمامة. الرياض 1392هـ.

    36
    ـ سكان المدينة المنورة ـ محمد شوقي بن إبراهيممكي. ط1 1405هـ/1985م. دار العلوم للطباعة والنشر. الرياض.

    37
    ـ شارعالعنبرية/ هشال بن عبد العزيز الخريصي الرياض/ مكتبة الملك فهد الوطنية/1415هـ


    38
    ـ صور وذكريات عن المدينة المنورة ـ عثمان حافظ. ط1 نادي المدينةالمنورة الأدبي 1403هـ مطابع مؤسسة المدينة للصحافة بجدة.

    39
    ـ صور منالحياة الاجتماعية بالمدينة المنورة ـ ياسين أحمد الخياري. تقديم ومراجعة/عبيد اللهمحمد أمين كردي ـ المؤلف ط2\ 1415هـ/1995م.

    40
    ـ الطريق إلى المدينة ـ أبوالحسن علي الحسني الندوي ط1\1385هـ/1965م. المجمع الإسلامي العلمي ـ لكنوا الهندط2\ 1407/1987م.

    41
    ـ طيبة في عيون فنان تشكيلي ـ فؤاد مغربل ـ الناديالأدبي في المدينة المنورة 1409هـ.

    42
    ـ طيبة وفنها الرفيع ـ حاتم عمر طهط1\1404هـ ـ منشورات النادي الأدبي بالمدينة المنورة.

    43
    ـ طيبة وذكرياتالأحبة/أحمد أمين صالح مرشد/مراجعة عبيد الله أمين كردي ط1 1413هـ 1993م دار البلادللطباعة والنشر جدة.

    44
    ـ عمدة الأخبار في مدينة المختار ـ الشيخ أحمد بنعبد الحميد العباسي ط4 الناشر أسعد طرابزوني الحسيني ـ توزيع المكتبة العلميةبالمدينة المنورة.

    45
    ـ عنوان النجابة في معرفة من مات بالمدينة من مشاهيرالصحابة. مصطفى بن محمد بن عبد الله العلوي الرافعي ط1 المكتبة العلمية بالمدينةالمنورة 1404هـ.

    46
    ـ فصول من تاريخ المدينة المنورة ـ علي حافظ. شركةالمدينة للطباعة والنشر 1406هـ.

    47
    ـ فضائل المدينة المنورة ـ لأبي سعيدالمفضل بن محمد بن إبراهيم الجنيدي اليمني المكي ط1 ـ 1410هـ. مكتبة دار التراثبالمدينة المنورة 1401هـ.

    48
    ـ فضائل المدينة المنورة ـ د/خليل إبراهيم ملاخاطر ـ دار القبلة للثقافة الإسلامية، جدة. مكتبة دار التراث. المدينة المنورة ط1- 1413هـ 1993م.

    49
    ـ الفلاحة المدنية لبلدة خير البرية. إبراهيم بن أحمد حمديخربوتي المدني ـ تحقيق ـ أديب عمر الحصري ـ دار الإرشاد الزراعي ـ المدينة المنورة 1409هـ.

    50
    ـ القبة الخضراء ((مسجد رسول الله )) الشريف أحمد محمد صالحالحسيني. المدينة المنورة.

    51
    ـ كتاب الدر الثمين في معالم مدينة الرسولالأمين. غالي محمد الأمين الشنقيطي ـ إدارة إحياء التراث الإسلامي ـ قطر 1408هـ.

    52
    ـ المجتمع المدني في عهد النبوة ـ الجهاد ضد المشركين د/أكرم ضياءالعمري ط1 المؤلف نفسه 1404هـ.

    53
    ـ مجتمع المدينة قبل الهجرة وبعدها/حسنخالد ـ دار النهضة العربية ـ بيروت ـ 1406هـ.

    54
    ـ مجتمع المدينة في عهدالرسول د/عبد العزيز بن إدريس ط1. جامعة الملك سعود ـ الرياض 1402هـ.

    55
    ـمجتمع المدينة في عهد الرسول e د/محمد لقمان الأعظمي الندوي ـ دار الاعتصام ـالقاهرة.

    56
    ـ مدرسة العلوم الشرعية بالمدينة المنورة ـ دار التراث المدينة 1411هـ د/محمد عيد الخطراوي.

    57
    ـ مدرسة طيبة الثانوية 50 عاماً/محمد صالحالبليهشي ـ الشركة السعودية للأبحاث والنشر ط1 1416هـ.

    58
    ـ المدرسةالناصرية بالمدينة المنورة ـ وزارة المعارف. مركز المعلومات الإحصائية والتوثيقالتربوي بوزارة المعارف 1394هـ.

    59
    ـ المدينة في العصر الأموي. محمد محمدحسن شراب ط1 ـ دار التراث بالمدينة المنورة مؤسسة علوم القرآن ـ بيروت. دمشق 1404هـ.

    60
    ـ المدينة في العصر الأيوبي. عائشة باقاسي. نادي مكة المكرمةالثقافي 1400هـ.

    61
    ـ المدينة في العصر الجاهلي. الحياة الاجتماعيةوالسياسية والثقافية والدينية. محمد العيد الخطراوي ط1 مؤسسة علوم القرآن دمشق.

    62
    ـ المدينة في العصر الجاهلي ـ الحياة الأدبية ـ محمد العيد الخطراوي ط1ـ دار التراث المدينة المنورة. مؤسسة علوم القرآن. بيروت. دمشق 1403هـ.

    63
    ـ المدينة المنورة ـ اقتصاديات. المكان ـ السكان ـ المورفولوجية د/عمر فاروق السيدرجب ط1 دار الشروق للنشر والتوزيع والطباعة جدة 1399هـ.

    64
    ـ المدينةالمنورة بين الأدب والتاريخ د/عاصم حمدان علي حمدان. النادي الأدبي بالمدينةالمنورة 1412هـ.

    65
    ـ المدينة المنورة بين الماضي والحاضر. إبراهيم بن عليالعياشي ط1 ـ المكتبة العلمية ـ المدينة المنورة 1392هـ/1972م.

    67
    ـالمدينة النبوية ـ محمد حسن شراب دار القلم ـ دار البشائر 1415هـ.

    68
    ـالمدينة المنورة ـ تطورها العمراني. تراثها المعماري. صالح لمعي مصطفى ط1 دارالنهضة العربية بيروت 1401هـ.

    69
    ـ المدينة المنورة دراسة سكانية ـ د/عمرالفاروق السعيد ((السيد رجب)) بحوث المؤتمر الجغرافي الأول المجلد الخامس. أشرف علىطباعته إدارة الثقافة والنشر بجامعة الإمام محمد بن سعود. الرياض.

    70
    ـالمدينة المنورة عبر التاريخ الإسلامي ـ الشريف أحمد بن محمد صالح الحسيني ط2 ـمكتبة دار العروبة ـ الكويت 1401هـ.

    71
    ـ المدينة المنورة عاصمة الإسلامالأولى د/محمد السيد الوكيل ط1 دار المجتمع للنشر والتوزيع جدة 1406هـ.

    72
    ـ المدينة في التاريخ. عبد السلام هاشم حافظ ط3 منشورات نادي المدينة المنورةالأدبي 1402هـ.

    73
    ـ المدينة المنورة في رحلة العياشي دراسة وتحقيق محمدأمحزون ط1 1408هـ/1988م.

    74
    ـ المدينة المنورة في صدر الإسلام ـ د/محمد عيدالخطراوي ط1 مكتبة دار التراث بالمدينة المنورة ومؤسسة علوم القرآن. بيروت. دمشق 1404هـ.

    75
    ـ المدينة المنورة وأول بلدية في بلاد الإسلام ـ صدقة حسنخاشقجي ومحمد عبد الجليل النمر. بلدية المدينة المنورة.

    76
    ـ المدينةالمنورة اليوم. محمد صالح البليهشي ط1 - 1402 هـ. من منشورات النادي الأدبيبالمدينة المنورة.

    77
    ـ المدينة المنورة في القرن الرابع عشر الهجري / أحمدسعيد بن سلم. ط1\1414هـ/1993م.

    78
    ـ المسجد النبوي عبر التاريخ د/محمدالسيد الوكيل ـ موسوعة المدينة المنورة التاريخية دار المجتمع للنشر والتوزيع 1409هـ.

    79
    ـ معالم دار الهجرة ـ يوسف عبد الرزاق ط2. المكتبة العلمية. المدينة المنورة 1401هـ.

    80
    ـ المغانم المطابة في معالم طابة ـ مجد الدينمحمد بن يعقوب الفيروز أبادي ط1 تحقيق حمد الجاسر ـ دار اليمامة. الرياض 1398هـ.

    81
    ـ مقتطفات من رحلة العياشي ((ماء الموائد)) حمد الجاسر ـ منشورات دارالرفاعي للنشر والطباعة والتوزيع.

    82
    ـ من نفحات طيبة علي الطنطاوي ـ دارالفكر ـ دمشق 1389هـ/1960م.

    83
    ـ نزهة الناظرين في مسجد سيد الأولينوالآخرين. السيد جعفر بن السيد إسماعيل المدني البرزنجي ط1 المطبعة الجمالية. مصر.

    84
    ـ وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى. نور الدين علي بن عبد الله السمهوديتحقيق محمد محي الدين عبد الحميد ط4 ـ دار الكتب العلمية. بيروت 1404هـ/1984م.

    85
    ـ ((يثرب)) قبل الإسلام ـ د/محمد السيد الوكيل. ط1. دار المجتمع للنشروالتوزيع ـ جدة 1406هـ.

  15. #15
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الْحَمْدُ للَّهِ نَسْتَعِيْنُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوْذُ بِاللهِ مِنْ شُرُوْرِ أَنْفُسِنَا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلاَ مُضَلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ،
    وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدَهُ وَرَسُوْلَهُ، أَرْسَلَهُ بِالْحَقِّ بَشِيْراً وَنَذِيْراً بَيْنَ يَدَي السَّاعَةِ،
    مَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَه فَقَدْ رَشَدَ، وَمَنْ يَعْصِهِمَا فَإِنَّهُ لاَ يَضُرُّ إِلاَّ نَفْسَهُ وَلاَ يَضُرُّ اللهَ شَيْئاً
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
    اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
    وَسلِّم تَسْليماً كَثيرَاً
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ماذا قالوا عن سيد المرسلين أقرأ ولن تندم

    مهاتما غاندي

    "أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة".
    مهاتما غاندي في حديث لجريدة "ينج إنديا" وتكلم فيه عن صفات سيدنا محمد صلى الله علية وسلم
    (2)راما كريشنا راو
    "لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا".
    البروفسور رما كريشنا راو في كتابه "محمد النبي".

    (3)ساروجنى ندو شاعرة الهند
    "
    يعتبر الإسلام أول الأديان مناديًا ومطبقًا للديمقراطية، وتبدأ هذه الديمقراطية في المسجد خمس مرات في اليوم الواحد عندما ينادى للصلاة، ويسجد القروي والملك جنب لجنب اعترافًا بأن الله أكبر.. ما أدهشني هو هذه الوحدة غير القابلة للتقسيم والتي جعلت من كل رجل بشكل تلقائي أخًا للآخر".

    (4)المفكر الفرنسي لامرتين

    "إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عبقريته؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم. لكن هذا الرجل (محمدا (صلى الله عليه وسلم)) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.
    لقد صبر النبي وتجلد حتى نال النصر (من الله). كان طموح النبي (صلى الله عليه وسلم) موجها بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته (صلى الله عليه وسلم) وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث. فالشق الأول يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).
    هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم) الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة. هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم).
    بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)؟
    لامرتين من كتاب "تاريخ تركيا"، باريس، 1854، الجزء الثاني، صفحة 276-277.

    (5)- مونتجومري

    إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائدا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدا مدع افتراض يثير مشاكل أكثر ولا يحلها. بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد.
    مونتجومرى وات، من كتاب "محمد في مكة"، 1953، صفحة 52.

    (6)بوسورث سميث

    لقد كان محمد قائدا سياسيا وزعيما دينيا في آن واحد. لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين، كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة. ولم يكن لديه جيوش مجيشة أو حرس خاص أو قصر مشيد أو عائد ثابت. إذا كان لأحد أن يقول إنه حكم بالقدرة الإلهية فإنه محمد، لأنه استطاع الإمساك بزمام السلطة دون أن يملك أدواتها ودون أن يسانده أهلها.
    بوسورث سميث، من كتاب "محمد والمحمدية"، لندن 1874، صفحة 92.
    (7)جيبون أوكلي

    ليس انتشار الدعوة الإسلامية هو ما يستحق الانبهار وإنما استمراريتها وثباتها على مر العصور. فما زال الانطباع الرائع الذي حفره محمد في مكة والمدينة له نفس الروعة والقوة في نفوس الهنود والأفارقة والأتراك حديثي العهد بالقرآن، رغم مرور اثني عشر قرنا من الزمان.
    لقد استطاع المسلمون الصمود يدا واحدة في مواجهة فتنة الإيمان بالله رغم أنهم لم يعرفوه إلا من خلال العقل والمشاعر الإنسانية. فقول "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله" هي ببساطة شهادة الإسلام. ولم يتأثر إحساسهم بألوهية الله (عز وجل) بوجود أي من الأشياء المنظورة التي كانت تتخذ آلهة من دون الله. ولم يتجاوز شرف النبي وفضائله حدود الفضيلة المعروفة لدى البشر، كما أن منهجه في الحياة جعل مظاهر امتنان الصحابة له (لهدايته إياهم وإخراجهم من الظلمات إلى النور) منحصرة في نطاق العقل والدين.
    إدوارد جيبون وسيمون أوكلي، من كتاب "تاريخ إمبراطورية الشرق"، لندن 1870، صفحة 54.
    (8)الدكتور زويمر

    إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاً مغواراً، ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء.
    الدكتور زويمر الكندي مستشرق كندي ولد 1813 ـ 1900 قال في كتابه (الشرق وعاداته).

    (9)سانت هيلر
    كان محمد رئيساً للدولة وساهراً على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبي بين ظهرانيها، فكان النبي داعياً إلى ديانة الإله الواحد وكان في دعوته هذه لطيفاً ورحيماً حتى مع أعدائه، وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية وهما العدالة والرحمة.
    العلامة برتلي سانت هيلر الألماني مستشرق ألماني ولد في درسدن 1793 ـ 1884 قال في كتابه (الشرقيون وعقائدهم).

    (10)إدوار مونته
    عرف محمد بخلوص النية والملاطفة وإنصافه في الحكم، ونزاهة التعبير عن الفكر والتحقق، وبالجملة كان محمد أزكى وأدين وأرحم عرب عصره، وأشدهم حفاظاً على الزمام فقد وجههم إلى حياة لم يحلموا بها من قبل، وأسس لهم دولة زمنية ودينية لا تزال إلى اليوم.
    الفيلسوف إدوار مونته الفرنسي مستشرق فرنسي ولد في بلدته لوكادا 1817 ـ 1894 قال في آخر كتابه (العرب).
    (11)برناردشو

    إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).
    إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها.
    برناردشو الإنكليزي ولد في مدينة كانيا 1817 ـ 1902 له مؤلف أسماه (محمد)، وقد أحرقته السلطة البريطانية.

    (12)السير موير

    إن محمداً نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوكه، ومهما يكن هناك من أمر فإن محمداً أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمداً في طليعة الرسل ومفكري العالم.
    السير موير الإنكليزي في كتابه (تاريخ محمد).

    (13)سنرستن الآسوجي
    إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصراً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ.
    العلامة سنرستن الآسوجي: مستشرق آسوجي ولد عام 1866، أستاذ اللغات الساميّة، ساهم في دائرة المعارف، جمع المخطوطات الشرقية، محرر مجلة (العالم الشرقي) له عدة مؤلفات منها: (القرآن الإنجيل المحمدي) ومنها: (تاريخ حياة محمد).

    (14)المستر سنكس
    ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة.
    إلى أن قال:
    إن الفكرة الدينية الإسلامية، أحدثت رقياً كبيراً جداً في العالم، وخلّصت العقل الإنساني من قيوده الثقيلة التي كانت تأسره حول الهياكل بين يدي الكهان. ولقد توصل محمد ـ بمحوه كل صورة في المعابد وإبطاله كل تمثيل لذات الخالق المطلق ـ إلى تخليص الفكر الإنساني من عقيدة التجسيد الغليظة.
    المستر سنكس الأمريكي: مستشرق أميركي ولد في بلدته بالاي عام 1831، توفي 1883 في كتابه: (ديانة العرب).

    (15)آن بيزيت
    من المستحيل لأي شخص يدرس حياة وشخصية نبي العرب العظيم ويعرف كيف عاش هذا النبي وكيف علم الناس، إلا أن يشعر بتبجيل هذا النبي الجليل، أحد رسل الله العظماء، ورغم أنني سوف أعرض فيما أروي لكم أشياء قد تكون مألوفة للعديد من الناس فإنني أشعر في كل مرة أعيد فيها قراءة هذه الأشياء بإعجاب وتبجيل متجددين لهذا المعلم العربي العظيم.
    هل تقصد أن تخبرني أن رجلاً في عنفوان شبابه لم يتعد الرابعة والعشرين من عمره بعد أن تزوج من امرأة أكبر منه بكثير وظل وفياً لها طيلة 26 عاماً ثم عندما بلغ الخمسين من عمره - السن التي تخبو فيها شهوات الجسد - تزوج لإشباع رغباته وشهواته؟! ليس هكذا يكون الحكم على حياة الأشخاص.
    فلو نظرت إلى النساء اللاتي تزوجهن لوجدت أن كل زيجة من هذه الزيجات كانت سبباً إما في الدخول في تحالف لصالح أتباعه ودينه أو الحصول على شيء يعود بالنفع على أصحابه أو كانت المرأة التي تزوجها في حاجة ماسة للحماية.
    آن بيزينت: حياة وتعاليم محمد دار مادرس للنشر 1932.

    (16)مايكل هارت

    إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي.
    فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدءوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمداً هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته. ولأنه أقام جانب الدين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضاً، وحّد القبائل في شعـب، والشعوب في أمة، ووضع لها كل أسس حياتها، ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم. أيضاً في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية، وأتمها.
    مايكل هارت: في كتابه مائة رجل من التاريخ.

    (17)تولستوي

    يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.
    ليف تولستوي «1828 ـ 1910» الأديب العالمي الذي يعد أدبه من أمتع ما كتب في التراث الإنساني قاطبة عن النفس البشرية.

    (18)الدكتور شبرك النمساوي.

    إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته.
    --------------
    وسبحان الخالق العظيم حين زكاه وقال:

    وَإِنَّكَ لَعلى خُلُقٍ عَظِيم


    فاللهم صلي على محمد عدد ما صل عليه الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون
    أسال الله بأحب الأسماء إليك نسألك سبحانك بأننا نشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولدولم يكن له كفواً أحد
    أن لا تحرمنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
    وان لا تحرمنا صحبة محمد صلى الله علية وسلم في الجنة
    اللهم لم نصحبه في الدنيا ...اللهم لا تحرمنا صحبته في الجنة
    اللهم آمين ... اللهم آمين

    منقول والأجر على الله


  16. #16
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    شواهد النبوة من عالم الجماد والحيوان





    " نطق الحجر، وانقاد الشجر، وسبّح الطعام، وحنّ الجذع، واشتكى الجمل "، كلّها عباراتٌ ليست من قبيل المجاز اللغويّ، ولكنّها آياتٌ كريمة ومعجزاتٌ عظيمة سخّرها الله تعالى لتشهد بصدق النبي – صلى الله عليه وسلم – في دعوته، وتبيّن حقيقة تأثّر الحيوان والجماد فضلاً عن بني البشر بالقرب منه عليه الصلاة والسلام والاستماع إليه، في أخبار ثابتةٍ بالنصوص الصحيحة التي لا مجال للشكّ فيها .



    فمن الجمادات التي أنطقها الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم الطعام، وذلك في رحلةٍ سافر فيها النبي – صلى الله عليه وسلم - مع بعض أصحابه، قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : " كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فقلّ الماء فقال : ( اطلبوا فضلة من ماء ) ، فجاؤوا بإناء فيه ماء قليل، فأدخل يده في الإناء، فلقد رأيت الماء ينبع من بين أصابع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل " . رواه البخاري .



    وجاءت عددٌ من نصوص السنة لتثبت تسليم الحجر والشجر وغيرهما من الجمادات على النبي – صلى الله عليه وسلم – بصوتٍ يسمعه من كان حاضراً، فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : " كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم بمكة، فخرجنا في بعض نواحيها، فما استقبله جبل ولا شجر إلا وهو يقول : السلام عليك يا رسول الله " رواه الترمذي ، وفي حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال : ( إني لأعرف حجراً بمكة، كان يُسلِّم عليّ قبل أن أُبعث، إني لأعرفه الآن ) رواه مسلم .



    وعندما حاول اليهود أن يقتلوا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بالشاة المسمومة التي قدّموها له، أنطقها الله تعالى بقدرته، لتخبره عليه الصلاة والسلام بأنها مسمومة، رواه أبوداود .



    ومن معجزات النبي – صلى الله عليه وسلم – انقياد الشجر له، فقد روى جابر رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نزل واديا في إحدى أسفاره، فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقضى حاجته، وتبعه جابر ليعطيه الماء، ولم يجد النبي – صلى الله عليه وسلم – شيئاً يستتر به سوى شجرتين متباعدتين، فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها فقال : ( انقادي علي بإذن الله ) ، فانقادت معه حتى وصل إلى الشجرة الأخرى، فأخذ بغصن من أغصانها وقال : ( انقادي علي بإذن الله ) فانقادت معه كذلك، ثم أمرهما النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يلتئما بإذن الله، فلما قضى حاجته وانصرف عادت كل شجرةٍ إلى موضعها، وتفاصيل القصّة مذكورة في صحيح مسلم .



    وقد ورد ما يفيد تكرار تلك المعجزة في حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فأقبل عليهم أعرابي، فعرض عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم – الإسلام، فقال الأعرابي : " ومن يشهد على ما تقول؟ " فقال : ( هذه السمرة ) ، فدعاها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهي بطرف الوادي فأقبلت تشقّ طريقها حتى وقفت بين يديه، فشهدت بصدق نبوّته، ثم عادت إلى موضعها، فأسلم الأعرابي وعاد إلى قومه داعيا لهم، رواه الدارمي .



    ولا تقف المعجزات النبويّة عند حدود النطق والكلام والحركة من الجماد، بل امتدّت لتشمل المشاعر والأحاسيس، فجاءت النصوص لتثبت مدى محبّة جبل أحد للنبي – صلى الله عليه وسلم –، كما في قوله عليه الصلاة والسلام : ( هذا جبل يحبنا ونحبه ) رواه البخاري ، وحين صعد - صلى الله عليه وسلم - الجبل بصحبة أبي بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم رجف بهم الجبل، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم - : ( اثبت أحد ؛ فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان ) .


    بل جاء في السنّة ما يشير إلى شوق الجمادات إلى النبي – صلى الله عليه وسلم - وجزعها من فراقه، فقد روى الإمام البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يخطب الجمعة إلى جذع نخلة، فقال أحدهم : " يا رسول الله، ألا نجعل لك منبرا؟"، فقال : ( إن شئتم ) ، فجعلوا له منبرا، وفي الجمعة التالية وقف على المنبر فصاحت النخلة صياح الصبي، ثم نزل النبي صلى الله عليه وسلم فضمها إليه حتى سكنت، وفي رواية ابن ماجة قال عليه الصلاة والسلام : ( لو لم أحتضنه لحنّ إلى يوم القيامة ) .



    أما نطق الحيوان، فتلك معجزةٌ أخرى لنبيّنا عليه الصلاة والسلام، فقد اشتكى إليه جملٌ من ظلم صاحبه له، وذلك عندما دخل عليه الصلاة والسلام بستاناً لأحد الأنصار كان فيه جملٌ له، فإذا بالجمل تدمع عيناه عند رؤية النبي - صلى الله عليه وسلم - ويرفع صوته، ولم يتوقّف عن ذلك حتى مسح النبي - صلى الله عليه وسلم - على ظهره، وعاتب عليه الصلاة والسلام صاحب الجمل فقال له : ( أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملّكك الله إياها ؟، فإنه شكا إليّ أنك تجيعه وتُدئبه – أي تتعبه - ) رواه أبو داود .



    والأعجب من ذلك إخبار الذئب بنبوّته – صلى الله عليه وسلم -، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن راعياً رأى ذئباً يريد أن يعتدي على غنمه، فلما منعه من ذلك أنطق الله الذئب فقال : " يا عبد الله، تحول بيني وبين رزق ساقه الله إلي ؟ "، فوقف الرجل مذهولاً مما سمعه، فقال الذئب : " ألا أخبرك بأعجب مني ؟، رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بين الحرتين – أي في المدينة - يخبر الناس بأنباء ما قد سبق "، فانطلق الرجل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – وأخبره بما حصل له، فقال عليه الصلاة والسلام : ( صدق والذي نفسي بيده ) رواه الحاكم .



    فسبحان من أنطق لنبيه الجماد والحيوان، والحجر والشجر، وجعلها معجزة تدل على صدق نبوته، وصحة دعوته .





  17. #17
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    خمس محاولات عبر التاريخ الأولي في عهد الحاكم بأمر الله العبيدي حيث أشار عليه أحد الزنادقة بأحضار جسد الرسول الي مصر لجذب الناس اليها بدلا من المدينة وقاتلهم أهلها وفي اليوم التالي أرسل الله ريحا للمدينة تكاد الأرض تزلزل من قوتها مما منع البغاة من مقصدهم
    المحاولة الثانية في عهد نفس الخليفة العبيدي حيث أرسل من يسكنون بدار بجوار الحرم النبوي الشريف ويحفر نفقا من الدار الي القبر وسمع أهل المدينة مناديا صاح فيهم بأن نبيكم ينبش ففتشوا الناس فوجدوهم وقتلوهم ومن الجدير بالذكر ان الحاكم بن عبيد الله أدعي الأ لوهية سنة 408هجرية
    المحاولة الثالثة مخطط من ملوك النصاري ونفذت بواسطة اثنين من النصاري المغاربة وحمي الله جسد نبيه بأن رأي القائد نور الدين زنكي النبي صلي الله عليه وسلم في منامه يشير الي رجلين أشقرين ويقول أنجدني أنقدني من هذين الرجلين ففزع القائد من منامه وجمع القضاة واشاروا عليه بالتوجه للمدينة المنورة ووصل اليها حاملا الأموال الي أهلها وجمع الناس وأعطاهم الهدايا بعد ان دونت أسمائهم ولم يري الرجلين وعندما سأل
    هل بقي أحد لم يأخد شيئا من الصدقة ؟ قالوا لا .قال تفكروا وتأملوا فقالوا لم يبقي أحد الا رجلين مغاربة وهما صالحان غنيان يكثران من الصدقة
    فأنشرح صدره وآمر بهما فرآهما نفس الرجلين الذين في منامه وسألهما من اين انتما ؟.. قالا حجاج من بلاد المغرب .قالا أصقاني القول فصمما علي ذلك فسال عن منزلهما وعندما ذهب الي هناك لم يجد سوي أموال وكتبا في الرقائق وعندما رفع الحصير وجد نفقا موصلا الي الحجرة الشريفة
    فأرتاعت الناس وبعد ضربهما اعترفا بمخطط ملوك النصاري وأنهما قبل بلوغهما القبر حصلت رجفة في الارض فقتلا عند الحجرة الشريفة
    وأمر نور الدين زنكي ببناء سور حول القبور الشريفة بسور رصاصي حتي لايجرأ أحد علي استخدام هذا الاسلوب.
    المحاولة الرابعة جملة من النصاري سرقوا ونهبوا قوافل الحجيج وعزموا علي نبش القبر وتحثوا وجهروا بنياتهم وركبوا البحر واتجهوا للمدينة
    فدفع الله عاديتهم بمركب عمرت من مصر والاسكندرية تبعوهم وأخدوهم عن آخرهم وأسروا ووزعوا في بلاد المسلمين .
    المحاولة الخامسة كانت بنية نبش أبي بكر وعمر رضي الله عنهما في منتصف القرن السابع للهجرة وحدث أن وصل أربعون رجلا لنبش القبر
    فأنشقت الارض وأبتلعتهم وأبلغنا بهذا خادم الحرم النبوي آنذاك وهو صواب الشمس الملطي

    المرجع (تاريخ المسجد النبوي الشريف) محمد الياس عبدالغني
    الطبعة الرابعة /// 1420-2000
    مطابع الرشيد- المنطقة الشرقية - المملكة العربية السعودية




  18. #18
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه والتابعين ملءوزنة وسعة الوجود ومافيه وفرج عنا مانحن فيه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:





    ثمرة محبته صلى الله عليه وسلم

    منثمرة محبته عليه الصلاة و السلام، مرافقة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين

    لحديث عائشة رضي الله عنها: "جاء رجل إلى النبي صلىالله عليه وسلم،فقال يا رسول الله: إنّك لأحبَ إلى من نفسي وإنك لأحب إليَ من ولديوإني لأكون في البيت فأذكرك، فما أصبر حتى آتي فأنظر إليك،وإذا ذكرت موتك عرفت إنَكدخلت الجنة رفعت مع النبيين، وإنّي إذا دخلت خشيت أن لا أراك

    فأنزلالله تعالى:

    {وَمَنْ يُطع الله والرَّسُولَ فأُولَئكَمع الذين أنْعَمَ اللهُ عَلَيهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَوَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحيِنَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفيِقاً}[النساء: 69]، مجمع الزوائد وقال الهيثمي: ورواه الطبراني في الصغيروالأوسط ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن عمران الغامدي وهوثقة.

    عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم،فقال

    : "متى الساعة يا رسول الله؟ قال: ما أعددت لها؟قال: ما أعددت لها من كثير صلاة، ولا صوم، ولا صدقة، ولكني أحب الله ورسوله، قال:" أنت مع من أحببت"، أخرجه البخاري ومسلم.


    فهل من ثواب أرجى من أنيُحشَر المرء مع من أحب خاصة إذا كان المحبوب هو المصطفى صلى الله عليه و سلم!.

  19. #19
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغى لجلال وجهكوعظيم سلطانك

    اللهم صل على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من الصلاة شىء
    اللهم سلم على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من السلام شىء
    اللهم بارك على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من ا لبركات شىء
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:



    جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مع اصحابه رضي الله عنهم

    وسألهم
    مبتدأ
    بأبي بكر

    ماذا تحب من الدنيا ؟


    فقال ابي بكر ( رضي الله عنه
    ) أحب من الدنيا ثلاث

    الجلوس بين يديك – والنظر اليك – وأنفاق مالي
    عليك

    وانت يا عمر ؟


    قال احب ثلاث

    :
    امر بالمعروف ولو كان سرا
    ونهي عن المنكر ولو كان جهرا – وقول الحق
    ولو كان مرا


    وانت يا
    عثمان؟

    قال احب ثلاث
    :

    اطعام الطعام – وافشاء السلام – والصلاة باليل
    والناس نيام

    وانت يا علي؟


    قال احب ثلاث
    :

    اكرام الضيف – الصوم
    بالصيف - وضرب العدو بالسيف

    ثم سأل أبا ذر الغفاري: وأنت يا أبا ذر : ماذا
    تحب

    في الدنيا ؟


    قال أبو ذر:أحب في الدنيا ثلاث


    :الجوع؛
    المرض؛ والموت
    .
    فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم): ولم؟

    فقال أبو
    ذر:

    أحب الجوع ليرق قلبي؛ وأحب المرض ليخف ذنبي؛ وأحب الموت لألقى ربي


    فقال النبي(صلى الله عليه وسلم) حبب إلى من دنياكم ثلاث


    الطيب؛
    والنساء؛ وجعلت قرة عيني في الصلاة

    وحينئذ تنزل جبريل عليه السلام وأقرأهم
    السلام وقال: وانأ أحب من دنياكم ثلاث

    تبليغ الرسالة؛ وأداء الأمانة؛ وحب
    المساكين؛

    ثم صعد إلى السماء وتنزل مرة أخرى؛ وقال : الله عز وجل يقرؤكم
    السلام ويقول: انه يحب من دنياكم ثلاث

    لسانا ذاكرا ؛ وقلبا خاشعا؛ وجسدا
    على البلاء صابرا

    منقول للأمانة



  20. #20
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    اللهم صل على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من الصلاة شىء
    اللهم سلم على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من السلام شىء
    اللهم بارك على سيدنا محمد واله حتى لاتبقى من البركة شىء
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقدملكم مقتطفات منشجاعة حبيبنا محمد عليه افضل الصلاةوالسلام




    الشجاعة منأكرم الخصال التي يتصف بها الرجال، فهي عنوان القوة، وعليها مدار إعزاز الأمة،

    والمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمنالضعيف، فالشجاعة صفة لا يتحلى بها إلا الأقوياء

    الذين لا يأبهون الخوف، ولا يجعلون الخور والضعف ديدنهم .



    ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلمأشجع الناس، فقد فرت منه جيوش الأعداء وقادة الكفر

    في كثير من المواجهات الحاسمة، بل كان يتصدر صلى الله عليه وسلمالمواقف والمصاعب بقلب

    ثابت وإيمان راسخ، ويؤكدأنس بن مالك رضي الله عنه ذلك بما حصل لأهل المدينة يوماً، حينما

    فزعوا من صوت عالٍ، فأراد الناس أن يعرفوا سببالصوت، وبينما هم كذلك إذ أقبل عليهم النبي

    صلىالله عليه وسلم على فرس، رافعاً سيفه قائلاً لهم: ( لم تراعوا لم تراعوا ) ، أي (لاتخافوا ولا

    تفزعوا) رواه البخاري و مسلم ، فهذاالموقف يبين شجاعته صلى الله عليه وسلم، حيث خرج قبل

    الناس لمعرفة الأمر، وليطمئنهم ويهدأ منروعهم.








    ويؤيد ما سبق موقفهصلى الله عليه وسلم حين تآمر كفار قريش على قتله، وأعدوا القوة والرجال

    لذلك، حتى أحاط بمنزله قرابة الخمسين رجلاً،فثبت عندها رسول الله، ولم يُصبهُ الخوف، بل نام

    ولم يهتم بشأنهم، ثم خرج عليهم في منتصف الليل بشجاعة وقوة، حاثياًالتراب على وجوههم،

    ماضياً في طريقه، مخلفاًعلياً مكانه.




    ويجلس صلى الله عليهوسلم في الغار مع سيدنا أبي بكر ، والمشركون حول الغار، وهو يقول لأ

    بي بكر بشجاعة الواثق بحفظ الله: ( لا تحزن إنالله معنا ) .




    وصارع رسول الله صلىالله عليه وسلم ذات مرة ركانه المعروف بقوته وشدته في القتال، فصرعه

    رسول الله وغلبه، فأي شجاعة وقوة كان يمتلكهاعليه الصلاة والسلام.





    وذات مرة استظل عليه الصلاةوالسلام تحت ظل شجرة لينام القائلة، وكان متعباً من أثر إحدى

    الغزوات، وقد علق سيفه على غصن الشجرة، وبينما هو كذلك إذ أقبل عليهأحد المشركين، آخذاً

    بسيف رسول الله، قائلاً له: من يمنعك مني؟ فأجاب رسول الله إجابة الأبطال، من غير تخوف: الله!

    ثم قام وأخذ رسول الله السيف بشجاعة وقوة، وقالللمشرك من يمنعك مني؟ فأجاب قائلاً لرسول

    الله: كن خير آخذ .




    وأما عن شجاعته وإقدامهفي الغزوات والحروب، فقد كان الصحابة رضي الله عنهم، إذا حمي

    الوطيس واشتد البأس يحتمون برسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول عليرضي الله عنه: " كنا

    إذا احمر البأس ولقي القومالقوم، اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم، فما يكون منا أحد أدنى

    من القوم منه " رواه أحمد .




    ولما أصاب الصحابة يوم حنين منالأذى والهزيمة ما أصابهم، فر بعضهم من أرض المعركة، أما رسول

    الله صلى الله عليه وسلم فلم يفر، فلقد كان على بغلته و أبو سفيان بنالحارث آخذ بلجامها

    والنبي صلى الله عليه وسلميقول بصوت عالٍ: ( أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب ) رواه البخاري و مسلم .






    وفي يوم أحد، يوم أن خالفالرماة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيطر المشركون على

    زمام المعركة، لم يتزحزح النبي صلى الله عليه وسلم من موقفه، بل وقفموقف القائد القوي

    الشجاع، والصحابة من حولهيتساقطون، وحوصر صلى الله عليه وسلم من قبل المشركين، ولم

    يكن حوله إلا القلة من الصحابة يدافعون عنه، وبرز منهم سعد بن أبيوقاص رضي الله عنه، حينما

    دعاه رسول الله فناولهالنبال وقال له: ( ارم يا سعد، فداك أبي وأمي ) رواه البخاري .


    ثم إن قوة النبي صلى الله عليه وسلم وشجاعته، لم تكن فيغير محلها، فهذه عائشة رضي الله

    عنها تقول: ( ماضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده شيئا قط، ولا امرأة ولا خادما، إلا أن

    يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقممن صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله

    فينتقملله عز وجل) رواه مسلم .




    لقد كانتمواقف النبي صلى الله عليه وسلم مضرب المثل، ومحط النظر، فهو شجاع في موطن

    الشجاعة، قوي في موطن القوة، رحيم رفيق في موطنالرفق، فصلوات ربي وسلامه عليه.




    وأخيراً نقول، يكفي المؤمن الشجاع شرفا أن الله يحبه، فعن أبي هريرةرضي الله عنه قال: قال

    رسول الله صلى الله عليهوسلم: ( المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف وفي كل

    خير ) رواه مسلم ، ويكفي الجبان مذمة أن رسولالله صلى الله عليه وسلم كان كثيراً ما يتعوذ من

    هذه الصفة، فقد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم دعوات لا يَدَعْهنومنها: ( اللهم إني أعوذ

    بك من الهم والحزنوالعجز والكسل والبخل والجبن وغلبة الرجال ) رواه البخاري .

    فداك ابي وامي حبيبي يارسول الله كم عان رسولنافي سبيل ان يوصل الدعوة الى ابائنا واجدادنا

    حتى تصل الينا فهل لبينا واستجبنا لدعوته عليهالصلاة والسلام؟؟


    مــواقع الإيمان للدفاع والتعريف بنبي الإســلامــ


  21. #21
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    اللهم صل على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من الصلاة شىء
    اللهم سلم على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من السلام شىء
    اللهم بارك على سيدنا محمد واله حتى لاتبقى من البركة شىء
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أحاديث فى فضل الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:


    الحديث الأول
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم على صلاة ) أخرجه الترمذي

    الحديث الثاني

    عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا, ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة )أخرجه مسلم

    الحديث الثالث
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ) أخرجه الترمذي

    الحديث الرابع

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم ) أخرجه أبو داود
    *
    لا تجعلوا قبري عيداً * ليس معناه النهي عن الزيارة وإنما معناه لا تتخذوا لزيارة قبري وقتاً معيناً لا يزار إلا فيه كما هو شأن العيد ، كما فسره بذلك الحافظ المنذري وغيره من علماء الحديث .

    الحديث الخامس

    عن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه رضي الله عنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال : يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله , جاءت الراجفة تتبعها الرادفة , جاء الموت بما فيه , جاء الموت بما فيه ، قال أبي : قلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟ فقال : ما شئت ، قال قلت الربع ؟ قال : ما شئت فإن زدت فهو خير لك ، قلت : النصف ؟ قال : ما شئت فإن زدت فهو خير لك ، قال قلت : فالثلثين ؟ قال : ما شئت فإن زدت فهو خير لك ، قلت أجعل لك صلاتي كلها ؟ قال : إذاً تكفى همك ويغفر ذنبك )أخرجه الترمذي

    الحديث السادس

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات )
    أخرجه النسائي

    الحديث السابع

    عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال : ( خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتبعته حتى دخل نخلا فسجد فأطال السجود حتى خفت أو خشيت أن يكون الله قد توفاه أو قبضه قال فجئت أنظر فرفع رأسه فقال : مالك يا عبد الرحمن ؟ قال فذكرت ذلك له فقال إن جبريل عليه السلام قال لي ألا أبشرك إن الله عز وجل يقول لك : من صلى عليك صليت عليه ومن سلم عليك سلمت عليه ) أخرجه الإمام أحمد

    الحديث الثامن

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى علي مرة واحدة كتب الله عز وجل له بها عشر حسنات )أخرجه الإمام أحمد

    الحديث التاسع

    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من أحد يسلم علي إلا رد الله عز وجل علي روحي حتى أرد عليه السلام )أخرجه الإمام أحمد

    الحديث العاشر

    عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه رضي الله عنه قال : (سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يقول : من صلى علي صلاة لم تزل الملائكة تصلي عليه ما صلى علي , فليقلَّ عبد من ذلك أو ليكثر )أخرجه الإمام أحمد

    الحديث الحادي عشر

    عن أبي طلحة الأنصاري رضي الله عنه قال : (أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما طيب النفس يرى في وجهه البشر قالوا : يا رسول الله أصبحت اليوم طيب النفس يرى في وجهه البشر قال : أجل أتاني آت من ربي عز وجل فقال من صلى عليك من أمتك صلاة كتب الله له عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات ورد عليه مثلها )أخرجه الإمام أحمد

    الحديث الثاني عشر

    عن رويفع بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من صلى على محمد وقال اللهم أنزله المقعد المقرب عندك يوم القيامة وجبت له شفاعتي )أخرجه الإمام أحمد

    الحديث الثالث عشر

    عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة فإنه مشهود تشهده الملائكة وإن أحدا لن يصلي علي إلا عرضت علي صلاته حتى يفرغ منها قال : قلت وبعد الموت ؟ قال وبعد الموت إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء فنبي الله حي يرزق )أخرجه بن ماجة

    الحديث الرابع عشر

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : ( كنت أصلى والنبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر معه فلما جلست بدأت بالثناء على الله ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ثم دعوت لنفسي فقال النبي صلى الله عليه وسلم : سل تعطه ، سل تعطه )أخرجه الترمذي

    الحديث الخامس عشر

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن لله عز وجل ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني عن أمتي السلام ) أخرجه الإمام أحمد

    الحديث السادس عشر

    عن أوس بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم عليه السلام وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فإن صلاتكم معروضة على , قالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت أي يقولون وقد بليت؟ قال إن الله عز وجل قد حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم السلام )أخرجه النسائي

    الحديث السابع عشر

    عن بن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من نسي الصلاة علي خطئ طريق الجنة )أخرجه بن ماجة

    الحديث الثامن عشر

    عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    (
    البخيل الذي ذكرت عنده فلم يصل علي )أخرجه الترمذي

    الحديث التاسع عشر

    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا علي نبيهم إلا كان عليهم تِرة فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم )أخرجه الترمذي
    الترة : الحسرة والندامة

    الحديث العشرون

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي , و رغم أنف رجل دخل عليه رمضان فانسلخ قبل أن يغفر له , و رغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة ) أخرجه الإمام أحمد

    الحديث الحادي والعشرون

    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال ( من صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة صلى الله عليه وملائكته سبعين صلاة فليقل عبد من ذلك أو ليكثر ) أخرجه الإمام أحمد

    الحديث الثاني والعشرون

    عن فضالة بن عبيد رضي الله عنهقال : ( سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يدعو في صلاته فلم يصل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : عَجِلَ هذا ثم دعاه فقال له أو لغيره : إذا صلى أحدكم فليبدأ بتحميد الله والثناء عليه ثم ليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم لْيَدْعُ بعدُ بما شاء ) أخرجه الترمذي

    الحديث الثالث والعشرون

    عن عبد المهيمن بن عباس بن سهل بن سعد الساعدي عن أبيه عن جده رضي الله عنهعن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (لا صلاة لمن لا وضوء له ، ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه ، ولا صلاة لمن لا يصلي على النبي ، ولا صلاة لمن لا يحب الأنصار )أخرجه ابن ماجة

    الحديث الرابع والعشرون

    عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : ( إن الدعاء موقوف بين السماء والأرض لا يصعد منه شيء حتى تصلي على نبيك صلى الله عليه وسلم ) أخرجه الترمذي

    الحديث الخامس والعشرون

    عن أنس رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم : ( ‏مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلْيُصَلِّ عَليَّ، فإنَّهُ مَنْ صَلَّى عَليَّ مَرَّةً ، صَلَّى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْهِ عَشْراً‏ ) أخرجه ابن السني

    الحديث السادس والعشرون

    عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى عليّ حين يصبحُ عشرًا وحين يمسي عشرًا أدركَتْهُ شفاعتي يومَ القيامةِ ) أخرجه الطبراني

    الحديث السابع والعشرون

    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من قالَ حين يصبحُ : صلى الله على محمدٍ صلاةً هوَ أهلُهَا ، لم يُخطئ عنهُ في يومِهِ ذلكَ من رحمةِ الله قليلٌ ولا كثيرٌ، فإن قالهَا حين يُمسي فمثل ذلكَ ) أخرجه المستغفري

    الحديث الثامن والعشرون

    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى عليّ في يومهِ مائةَ مرةٍ قضى الله لهُ مائةَ حاجةٍ سبعونَ منها لآخرتِهِ وثلاثونَ لدنياه ) أخرجه المستغفري

    الحديث التاسع والعشرون

    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة ، آت محمدا الوسيلة والفضيلة ، وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته , حلت له شفاعتي يوم القيامة ) أخرجه البخاري

    الحديث الثلاثون

    عن جابر رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم : (‏مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَليَّ فَقَدْ شَقِيَ‏ ) رواه السيوطي

    الحديث الحادي والثلاثون

    عن موسى بن طلحة قال : سألت زيد بن خارجة رضي اللهعنه قال : ( أنا سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صلوا علي واجتهدوا فيالدعاء وقولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ) أخرجه النسائي

    الحديثالثاني والثلاثون

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُاللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ فِي كِتَابٍ لَمْ تَزَلِالْمَلائِكَةُ تَسْتَغْفِرُ لَهُ مَا دَامَ اسْمِي فِي ذَلِكَ الْكِتَابِ ) أخرجهالطبراني

    الحديث الثالث والثلاثون

    قال أنس بن مالك رضي الله عنه : قال أبو طلحة رضي الله عنه : ( إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج عليهم يومايعرفون البشر في وجهه فقالوا إنا نعرف الآن في وجهك البشر يا رسول الله قال : أجل ،أتاني الآن آت من ربي فأخبرني أنه لن يصلي علي أحد من أمتي إلا ردها الله عليه عشرأمثالها ) فضل الصلاة على النبي لإسماعيل بن إسحاق

    الحديث الرابع والثلاثون

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( منصلى علي صلت عليه الملائكة , ومن صلت عليه الملائكة صلى الله عليه , ومن صلى اللهعليه لم يبق شيء في السموات ولا في الأرض إلا صلى عليه ) المستطرف من كل فن مستظرف

    الحديث الخامس والثلاثون

    قال صلى الله عليه وسلم : ( بحسب المؤمن منالبخل أن أذكر عنده فلا يصلي علي )إحياء علوم الدين للغزالي

    الحديث السادسوالثلاثون

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( جاءني جبريل عليه السلامفقال : يا محمد لا يصلي عليك أحد إلا صلى عليه سبعون ألف ملك ومن صلت عليه الملائكةكان من أهل الجنة ) رواه النبهاني في " أفضل الصلوات على سيد السادات "

    الحديث السابع والثلاثون

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنلله تعالى ملكا أعطاه أسماع الخلائق قائم على قبري إذا مت فليس أحد يصلي علي صلاةصادقا من قلبه إلا قال يا محمد صلى عليك فلان بن فلان قال : فيصلي الرب تباركوتعالى على ذلك الرجل بكل واحدة عشرا وتصلي عليه الملائكة ما دام يصلي علي ) رواهالنبهاني في " أفضل الصلوات على سيد السادات "

    الحديث الثامن والثلاثون

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا , ومن صلى علي عشرا صلى الله عليه مائة , ومن صلى علي مائة كتب الله له بين عينيهبراءة من النفاق وبراءة من النار وأسكنه الله يوم القيامة مع الشهداء , فأكثروا منالصلاة علي كلما ذكرت فإنها كفارة لسيئاتكم ) رواه النبهاني في " أفضل الصلوات علىسيد السادات "

    الحديث التاسع والثلاثون

    قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم : ( من صلى علي صلاة كتب الله له قيراطا من الأجر والقيراط مثل أحد ) رواه النبهاني في " أفضل الصلوات على سيد السادات "

    الحديث الأربعون

    قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( من صلى علي مرة واحدة صلى الله عليه عشرمرات , ومن صلى علي عشر مرات صلى الله عليه مائة مرة , ومن صلى علي مائة مرة صلىالله عليه ألف مرة , ومن صلى علي ألف مرة حرم الله جسده على النار وثبته بالقولالثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة عند المسألة وجاءت صلاته علي نورا له يومالقيامة على الصراط مسيرة خمسمائة عام وأعطاه الله بكل صلاة صلاها قصرا في الجنة قلذلك أو كثر ) وفي رواية ( من صلى علي ألفا زاحمت كتفه كتفي على باب الجنة ) رواهالنبهاني في " أفضل الصلوات على سيد السادات "

    الموضوع منقول






  22. #22
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    اللهم صل على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من الصلاة شىء
    اللهم سلم على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من السلام شىء
    اللهم بارك على سيدنا محمد واله حتى لاتبقى من البركة شىء
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من كلام العلامة الامام القسطلانى عن الحبيب المصطفى

    (
    الآيات الواردة في تعظيم قدره صلي الله عليه وسلم )

    قوله في المقصد السادس فيما ورد في آي التنزيل من تعظيم قدره ورفعه ذكره صلي الله عليه وسلم قال الله تعالي تلك الرسل فضلنا بعضهم علي بعض منهم من كلم الله *)(البقرة 253 )قال المفسرون يعني موسي عليه السلام ،وقد ثبت أنه تعالي كلم نبينا أيضا صلي الله عليه وسلم ،وقوله تعالي :*ورفع بعضهم درجت *(البقرة253)يعني محمدا صلي الله عليه وسلم رفعه الله تعالي من ثلاثة أوجه بالذات ،في المعراج ،وبالسيادة علي جميع البشر ، وبالمعجزات لأنه صلي لله عليه وسلم أوتي من المعجزات ما لم يؤته نبي قبله،قال الزمخشري :وفي الابهام من تفخيم فضله وإعلاء قدره أنه صلي الله عليه وسلم مالا يخفي ،لما فيه من الشهادة علي أنه صلي الله عليه وسلم العلم الذي لايشتبه والمتميز الذي لايلتبس ،وقد بينت هذه الآية ،وكذا قوله تعالي :*ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض * الإسراء:55 .

    إن مراتب الرسل والأنبياء متفاوتة ،قال بعض أهل العلم ،فيما حكاه القاضي عياض ،والتفضيل المراد لهم هنا في الدنيا وذلك بثلاثة أحوال أن تكون آياته أظهر وأشهر ، أو تكون أمته أزكى وأكثر ،أو يكون في ذاته أفضل وأظهر ،وفضله راجع إلى

    ما خصه الله تعالى من كرامته وتفضيله بكلام ،أو خلة أو رؤية أو ما شاء الله من ألطافه.

    وتحف ولايته واقتصاصه فلا مرية أن آيات نبينا صلي الله عليه وسلم ومعجزاته أظهر،وخصوصياته علي جميع الأنبياء أشهر من أن تذكر،

    فدرجته أرفع من درجات جميع المرسلين ،وذاته أزكى وأفضل من سائر المخلوقين.

    قال الفخر الرازي في المعالم :أنه تعالي وصف الأنبياء بالأوصاف الحميدة، ثم قال لمحمد صلي الله عليه وسلم:*أولئك الذين هدى الله فبهدئهم اقتدة *(الأنعام:90)وقد أتى بجميع ما أتو به من الخصال الحميدة ،فقد اجتمع فيه ما كان مفرقا فيهم ، فيكون أفضل منهم وإن دعوته صلي الله عليه وسلم وصلت إلى أكثر بلاد العالم ،بخلاف سائر الأنبياء .فظهر أن انتفاع أهل الدنيا بدعوته صلي الله عليه وسلم أكمل من انتفاع سائر الأمم بدعوة سائر الأنبياء ،فوجب أن يكون أفضل من سائر الأنبياء.

    روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال ( أنا سيد ولد ادم يوم القيامة))رواه البخاري في الصحيح 163:4.ومسلم في الصحيح الأيمان:327. والترمذي في السنن 2434. وأحمد في المسند435:2.

    وهذا يدل علي انه أفضل من ادم عليه السلام ،ومن كل أولاده ،ولم يقل صلي الله عليه وسلم ذلك افتخارا،حاشاه من ذلك ،وإنما قاله إظهارا لنعمة الله تعالي عليه ،وإعلاما للأمة بعلو قدر إمامهم و متبوعهم الأعظم صلي الله عليه وسلم عند الله تعالي لتعرف نعمة الله تعالى عليها وعليه ، وقال الله تعالي :*ورفعنا لك ذكرك * الشرح 4

    روى ابن خزيمه وغيره وصححه ابن حبان من حديث أبي سعيد أنه صلي الله عليه وسلم قال ((أتاني جبريل عليه السلام فقال :إن ربي وربك يقول تدري كيف رفعت ذكرك ؟ قلت :الله أعلم إذا ذكرت ذكرت معي )).رواه الطبري في التفسير151:30. والهيثمي في مجمع الزوائد254:8. وابن كثير في التفسير452:8.

    قال البيضاوي وأي رفع مثل أن قرن اسمه تعالي باسمه صلي الله عليه وسلم في كلمتي الشهادة ،وجعل طاعته طاعته ، يشير إلى قوله تعالي :*من يطع الرسول فقد أطاع الله * النساء 80 وما أشبهها من الآيات ،وقال تعالى :*إن الله وملئكته يصلون علي النبي يأيها الذين ءامنو صلوا عليه وسلموا تسليما* الأحزاب56.

    أخبر عباده بمنزلة نبيه عنده في الملأ الأعلى بأنه يثني عليه عند الملائكة تصلي عليه، ثم أمر العالم السفلي بالصلاة والتسليم عليه، فيجتمع الثناء عليه صلي الله عليه وسلم من الله تعالى، وأهل العالمين العلوي والسفلي جميعهم.

    وقال تعالي :*طه ماأنزلنا عليك القرءان لتشقى* طه1ــــ2 أي ماأنزلناه عليك لتنهك نفسك بالعبادة وتذيقها المشقة العظيمة وما بعثت إلا بالحنفية السمحة ،وقد صلي الله عليه وسلم بالليل حتى تورمت قدماه ،فقال له جبريل عليه السلام :أبق علي نفسك فإن لها عليك حقا . ونزلت الآية.

    وقال الله تعالي :*إنا أعطينك الكوثر *الكوثر : 1 أي أعطيناك المناقب المتكاثرة التي كل واحدة منها أعظم من ملك الدنيا بحذافيرها ،والمشهور في معنى الكوثر ،أنه نهر في الجنة ،وهو معناه المستفيض عن السلف والخلف وورد ذلك في الحديث .

    ثم ذكر أشياء كثيرة تقدم بعضها، يأتي بعضها لغيره ،ثم قال :وبالجملة فقد تضمن الكتاب العزيز من التصريح بجليل رتبته ،وعظيم قدره ،وعلو منصبه ورفعه ذكره صلي الله عليه وسلم ما يقضي بأنه استولى على أقصي درجات التكريم .

    ثم قال في قوله تعالي :*وما أرسلنك إلا رحمة للعلمين *الأنبياء :107 قال أبو بكر بن ظاهر :زين الله تعالي محمدا صلي الله عليه وسلم بزينة الرحمة ،فكان كونه رحمة وجميع شمائله وصفاته رحمة على الخلق ،فمن رحمته فهو الناجي في الدارين من كل مكروه ،والواصل فيهما إلي كل محبوب .

    وقال ابن عباس:رحمة للبر والفاجر.لأن كل نبي كان إذا كذب أهلك الله من كذبه، ومحمد صلي الله عليه وسلم أخر من كذبه إلي الموت أو إلى القيامة، وأما من صدقه فله الرحمة في الدنيا والآخرة.



    وقال السمرقندي :رحمة للعالمين ،يعني الجن والإنس . وقيل لجميع الخلق للمؤمن رحمة بالهداية ،ورحمة للمنافق بالأمان من القتل ،ورحمة للكافر بتأخير العذاب ،فذاته صلي الله عليه وسلم رحمة تعم المؤمن والكافر ،قال الله تعالي :*وما كان الله معذبهم وأنت فيهم *الأنفال 33،وقال صلي الله عليه وسلم : ((إنما أنا رحمة مهداة))رواه ابن كثير في التفسير 5:381.و البغوي في شرح السنة ( 213:13). والتبريزي في مشكاة المصابيح (2800).رواه البيهقي وغيره ، وقال بعض العارفين :لأنبياء خلقوا كلهم من الرحمة ، ونبينا صلي الله عليه وسلم عين الرحمة .وقال تعالي :*ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين*الأنبياء :40،وقال صلي الله عليه وسلم ((أرسلت إلي الخلق كافة وختم بي النبيون)).رواه مسلم عن أبي هريرة.رواه أحمد في المسند . 412:2

    وقال تعالى :*الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التورئة والإنجيل*الأعراف 157 .

    هذا يدل على كمال صدقه صلي الله عليه وسلم،لأنه لو لم يكن مكتوبا ،لكان ذكر هذا الكلام من أعظم المنفردات لليهود والنصارى ،عن قبول قوله صلي الله عليه وسلم ،لأن الإصرار على الكذب والبهتان من أعظم المنفرات ،و العاقل لا يسعي فيما يوجب نقصان حاله ،وينفر الناس عن قبول مقاله ،وهو صلي الله عليه وسلم كان أعقل الناس ، فلما قال لهم ذلك دل على أن هذا النعت كان مذكورا في التوراة والإنجيل وذلك من أعظم الدلائل على صحة نبوته صلي الله عليه وسلم ،والكتب السماوية هي بعد التحريفها و تبديلها لم تزل بدلائل نبوته صلي الله عليه وسلم طافحة، وإعلام شريعته ورسالته فيها لائحة ،ثم ذكر كثيرا من عباراتها الموجودة إلي ألان ،المعلنة برسالة نبينا صلي الله عليه وسلم
    تم بحمد الله

  23. #23
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,076
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: 23 مقال فى السيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    اللهم صل على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من الصلاة شىء
    اللهم سلم على سيدنا محمد واله حتى لايبقى من السلام شىء
    اللهم بارك على سيدنا محمد واله حتى لاتبقى من البركة شىء
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    مما ذكره العلامة الامامابن حجر رضى الله عنه عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ننقل هذه المقتطفات الرائعة:
    (
    جوامع كلمه صلي الله عليه وسلم )

    ما قاله عند قول الترمذي في الشمائل في حديث ابن أبي هالة :كان صلي الله عليه وسلم يتكلم ،كلامه فصل لا فضول ولا تقصير ،أي كلامه فاصل بين الحق والباطل لا زيادة فيه على المحتاج إليه ولا تقصير فيه عن أداء المراد ،بل هو على الغية المطابقة لما اقتضاه المقام من إيجاز وإطناب أو مساواة ،إذ هو شأن الفصيح ولا أفصح منه بل لا مساوي له في فصاحته صلي الله عليه وسلم ،وقد جمع الناس من كلامه المفرد الموجز البليغ الذي لم يسبقه إليه أحد دواوين كقوله ((المرء مع من أحب)).رواه البخاري في الصحيح ( 48:8) .أحمد في المسند ((398:1)).و التبريزي في مشكاة المصابيح ((5008)).والمتقي الهندي في كنز العمال ((24684)).((أسلم تسلم وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين )).رواه ابن ماجه في السنن (87) والحاكم في المستدرك (46:3).وأحمد في المسند (263:1).والمتقي الهندي في كنز العمال (304).((السعيد من وعظ بغيره ))رواه السيوطي في الدر المنثور ((225:2).و الزبيدي في إتحاف السادة المتقين (235:10). ((ليس الخبر كالمعاينة)) رواه أحمد. رواه أحمد في المسند (271:1).والمتقي الهندي في كنز العمال (5738).التبريزي في مشكاة المصابيح (5738).

    ((
    الجالس بالأمانة))رواه العقيلي ((البلاء موكل بالمنطق ))رواه جماعة.رواه السيوطي في الدر ر المنتثرة (58).وابن عراق في تنزيه الشريعة (269:2).ولم يصب ابن الجوزي في حكمه عليه بالوضع ،((أي داء أدى من البخل)) رواه البخاري. رواه الحاكم في المستدرك (219:3). والسيوطي في الدر المنثور (197:6).

    لا ينتطح فيها عنزان ))رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى (182).والمتقي الهندي في كنز العمال (44131).أي لا يقع فيها نزاع .((الحياء خير كله )) رواه أبو داوود في السنن (4797).وأحمد في المسند (426:4).والمتقي في كنز العمال (5762).،((الخيل في نواصيها الخير )).رواه أحمد في المسند (13:2).والمتقي في كنز العمال (10762).((الولد للفراش وللعاهر الحجر))رواه البخاري في الصحيح (192:5).وابن ماجه في السنن (2006).وأحمد في المسند (59:1).((الحرب خدعة))،رواه أبو داوود في السنن (2736).والترمذي في السنن (1675).وأحمد في المسند (90:1).وابن ماجه في السنن (2833).((ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب ))،متفق عليها رواه البخاري في الصحيح (34:8).أحمد في المسند (236:2).((يا خيل الله اركبي )).رواه جماعة رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى (582).وابن حجر في فتح الباري (413:7).والطبري في التفسير (133:6). ((كل الصيد في جوف الفرا وهو مرسل جيد)).و الفرا بفتح الفاء حمار الوحش، رواه الفتني في تذكرة الموضوعات (168). و العجلوني في كشف الخفا (177:2). ((إياكم وخضراء الدمن ))المرأة الحسناء في المنبت السوء، رواه جماعة.رواه الزبيدي في إتحاف السادة المتقين (348:5).والمتقي الهندي في كنز العمال (44587).والفتني في تذكرة الموضوعات (127).((لا يجني جان إلا على نفسه ))رواه أحمد وغيره.رواه أحمد في المسند (499:3).والمتقي الهندي في كنز العمال (40106).((استعينوا علي الحاجات بالكتمان فإن كل ذي نعمة محسود ))،الطبراني .رواه الجوزى في الموضوعات (165:2) .وابن عدى في الكامل في الضعفاء (771:2). ((المستشار مؤتمن )).رواه أبو داوود في السنن (5128). و الترمذي في السنن (2822) .وابن ماجه في السنن (3745).وأحمد في المسند (274).((الندم توبة)) الطبراني ،رواه ابن ماجه في السنن (4252).وأحمد في المسند (376:1).و البيهقي في السنن الكبرى (154:10).والحاكم في المستدرك (243:4).((الدال علي الخير كفاعله )). العسكري وغيره ،رواه الطبراني في المعجم الكبير (230:6). والقرطبي في التفسير (46:6).((حبك الشئ يعمي ويصم)).أبو داوود وغيره وهو حسن خلافا لمن زعم وضعه ،((لا ترفع عصاك عن أهلك أدبا)) رواه أحمد وغيره رواه الطبراني في المعجم الصغير (44:1).((من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه )).رواه مسلم .رواه أبو داوود كتاب العلم ، باب 1.وأحمد في المسند (252:2). والقرطبي في التفسير (8:1).((زر غبا تزدد حبا ))رواه الطبراني وغيره .رواه الحاكم في المستدرك ((347:3)).والمتقي الهندي في كنز العمال (24778).((إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم ))رواه أبو يعلي و البزار.رواه الهيثمي في مجمع الزوائد (22:8) .و الزبيدي في إتحاف السادة المتقين (220:6).((من شاد هذا الدين غلبه ))رواه العسكري، ((إن الدين يسر ولم يشاد الدين أحد إلا غلبه )) الحديث وهو في البخاري، رواه البخاري في الصحيح (16:1).و الزبيدي في إتحاف السادة المتقين (268:6).و البغوي في شرح السنة(256:3). ((الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى علي الله الأماني))صححه الحاكم واعترض بأن في سنده واهيا.رواه أحمد في المسند (24:4).البيهقي في السنن الكبرى (369:3).والحاكم في المستدرك (57:1).((الشتاء ربيع المؤمن قصر نهاره فصامه وطال ليله فقامه))رواه البيهقي وغيره ،رواه أحمد في المسند (75:3).و البيهقي في السنن الكبرى (297:2).والمتقي الهندي في كنز العمال (35208).(القناعة مال لا ينفذ وكنز لا يفني)الطبراني وغيره .رواه السيوطي في الدر المنثور (130:4).والبغدادي في الفقيه والمتفقه (94:29). ((الاقتصاد في النفقة نصف المعيشة،و التوود للناس نصف العقل ،وحسن السؤال نصف العلم))رواه كثيرون وضعفه البيهقي لكن له شواهد . ((الاقتصاد نصف العيش ،والتودد لناس نصف العقل ،وحسن الخلق نصف الدين)).الطبراني وغيه .((السؤال نصف العلم ،والرفق نصف المعيشة،و ما عال امرؤ في اقتصاد).العسكري رواه الزبيدي في إتحاف السادة المتقين (164:7).والمتقي الهندي في كنز العمال (29260).((لا عقل كالتدبير ولا ورع كالكف ،و لا حسب كحسن الخلق))ابن حبان في صححيه البيهقي ،رواه ابن ماجه في السنن (4218).والمتقي الهندي في كنز العمال (5436).((التدبير نصف المعيشة ،و التوود نصف العقل ،والهم نصف الهرم ،وقلة العيال أحد اليسارين )الديلمي.رواه السيوطي في الدر المنثور (179:4).والمتقي الهندي في كنز العمال (5435).و العجلوني في كشف الخفا(359،18:1). (( أد الأمانة إلى من ائتمنك و لا تخن من خانك ))حديث حسن ،وإن نازع فيه جمع ،بل قال أحمد :باطل. رواه أبو داوود في السنن (3534).والترمذي في السنن (1624).وأحمد في المسند (414:3).و البيهقي في السنن الكبرى (271:1).و الزيلعي في نصب الراية (119:4).((النساء حبائل الشيطان )).الديلمي،رواه المنذري عن حمل الأسفار (96:3).و العجلوني في كشفا الخفا(436:2).((حسن العهد من الإيمان ))،صححه الحاكم ،((جمال المرء فصاحة لسانه )).رواه جماعة ،رواه المتقي الهندي في كنز العمال (28775).و العجلوني في كشف الخفا (399:1).والفتني في تذكرة الموضوعات (204).وفيه : ((الرجل) بدل ((المرء)).

    منهومان لا يشبعان طالب علم وطالب دنيا )) له طرق تحسنه ،رواه الحاكم في المستدرك ((92:1)). والمتقي الهندي في كنز العمال ((44113)).والفتني في تذكرة الموضوعات (21). ((لا فقر أشد من الجهل، ولا مال أعز من العقل، ولا وحشة أشد من العجب )).رواه الطبراني في المعجم الكبير (68:3).والمتقي الهندي في كنز العمال (44135).ابن ماجه ((الذنب لا ينسي والبر لا يبلي ،و الديان لا يموت فكن كيف ما شئت)) الديلمي رواه العجلوني في كشف الخفا (183:2).((ما جمع شئ إلي شئ أحسن من حلم إلي علم ))،العسكري رواه الهيثمي في مجمع الزوائد (121:1). و العجلوني في كشف الخفا (416:2).((أفضل الإيمان التحبب إلي الناس )) رواه المتقي الهندي في كنز العمال (74).ثلاث من لم يكن فيه فليس مني ولا من الله، حلم يرد به جهل الجاهل، وحسن خلق يعيش به في الناس، وورع يحجزه عن المعاصي الله تعالى )).العسكري.((كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل وعد نفسك من أهل القبور )).البيهقي وغيره رواه البخاري في الصحيح (110:8).والترمذي في السنن (2333).وابن ماجه في السنن (4114).و البغوي في شرح السنة (213:14).و الزبيدي في إتحاف السادة المتقين (236:10).والطبراني في المعجم الكبير (399:12).و التبريزي في مشكاة المصابيح (5274).والمتقي الهندي في كنز العمال (242:4).وابن حجر في فتح الباري (233:11).و أبو نعيم في حلية الأولياء (313:1).((صنائع المعروف تقي مصارع السوء وصدقة السر تطفئ غضب الرب ،وصلة الرحم تزيد في العمر )).سنده حسن رواه الهيثمي في مجمع الزوائد (115:3).والطبراني في المعجم الكبير (312:8) .والشهاب في المسند (101).والسيوطي في الدر ى المنثور (354:1). و المنذري في الترغيب والترهيب (30:2).والمتقي الهندي في كنز العمال (15965).و العجلوني في كشف الخفا (29:2).والألباني في السلسلة الصحيحة (1908).((ما نقصت صدقة من مال وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله ))، مسلم.رواه مسلم في الصحيح (البر والصلة:69).والترمذي في السنن (2029).والطبراني في المعجم الكبير (405:11). ((إن الدنيا عرض حاضر يأكل منه البر والفاجر وإن الآخرة وعد صادق يحكم فيها ملك عادل، قادر، يحق فيها الحق ويبطل الباطل، فكونوا أبناء الآخرة و لا تكونوا أبناء الدنيا، فإن كل أم يتبعها ولدها)).أبو نعيم رواه البيهقي في السنن الكبرى (216:3).والشافعي في المسند (67).وميزان الاعتدال (3208).((اليمين حنث أو ندم))أبو يعلي وغيره ،رواه العجلوني في كشف الخفا (588:2).وميزان الاعتدال (1179).وفيه ((و))بدل ((أو)). ((لا تظهر الشماتة بأخيك فيعافيه الله ويبتليك )). الترمذي رواه أبو حنيفة في جامع المسانيد (25:1).((من يضمن لي مابين لحييه وما بين فخذيه أضمن له الجنة )).البخاري و غيره رواه البخاري في الصحيح ((125:8).و البيهقي في السنن الكبرى (166:8).وابن حجر في فتح الباري (308:11).وابن ماجه في السنن (4812).والسيوطي في الدر المنثور (220:2).ومن جوامعه صلي الله عليه وسلم إنه جمع متفرقات الشرائع في أربعة أحاديث ((إنما الأعمال بالنيات ))،رواه البخاري في الصحيح (12:1).وأبو داوود في السنن (2201) .والترمذي في السنن (1647).والنسائي في السنن (الطهارة ب 59).وابن ماجه في السنن (4227).والشهاب في المسند (1171).وأحمد في المسند (25:1).و البيهقي في السنن الكبرى (41:1).و المنزري في الترغيب الترهيب (56:1).وابن كثير في التفسير (345:2).وابن عبد البر في التمهيد (106:7).وأبو نعيم في حلية الأولياء (342:6).((البينة على المدعي واليمين على من أنكره ))،رواه الترمذي في السنن (1341).و البيهقي في السنن الكبرى (279:8).و البغوي في شرح السنة (101:10).وابن حجر في تلخيص الحبير (39:4).و التبريزي في مشكاة المصابيح (3769). الزيلعي في نصب الراية (95:4).وابن حجر في فتح الباري (282:5).والألباني في إرواء الغليل (357:6).وابن عساكر في كنز العمال (15282).و الياعاتي في يدائع المنن (1401). والسيوطي في جمع الجوامع (1037). ((لا يكمل إيمان المرء حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )). الشيخان رواه البخاري في الصحيح (10:1).ومسلم في الصحيح (الإيمان ب 17).والترمذي في السنن (2515).النسائي في السنن (115:8).وأحمد في المسند (176:3).والدرامي في السنن (307:2).و المنذري في الترغيب (578:2).الزبيدي في إتحاف السادة المتقين (291:6).و البغوي في شرح السنة (60:13).والألباني في السلسلة الصحيحة (73).والمتقي الهندي في كنز العمال (96).وابن حجر في فتح الباري (57:1).وابن عساكر في تهديب تاريخ دمشق (461:2). ((الحلال بين والحرام بين ))مسلم.رواه مسلم في الصحيح (المساقاة:108).والترمذي في السنن (1205).و الطحاوي في مشكب الآثار وابن حجر في فتح الباري (126:1).و التبريزي في مشكاة المصابيح (2762).و المنذري في الترغيب والترهيب (554:2).وأبو حنيفة في المسند (120).والسهمي في تاريخ جرجان (317).و أبو نعيم في حلية الأولياء (127:4).وابن عساكر في تاريخ دمشق (273:3).

    تم النقل بحمد الله

    اللهم جازى عنا سيدنا محمد صلى الله عليه واله خير الجزاء بما هو أهله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مقال رغبت أن أشارككم بها
    بواسطة باتي في المنتدى اســــــــــــلاميات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-26-2010, 01:04 PM
  2. صناعة الغباء ... مقال أعجبني
    بواسطة Sherif kenzo في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-24-2010, 05:14 AM
  3. تحرُّشاااااااات ( مقال مُصِـــــــــوَّر )
    بواسطة أبو عمر الزواوي في المنتدى بقلمي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-09-2010, 11:35 AM
  4. مقال منصف لكاتب نصراني مصري
    بواسطة أيمن في المنتدى المحيط السياسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-14-2010, 09:12 AM
  5. مقال..للام العاملة
    بواسطة اسماء ابو المجد في المنتدى أمومة وطفولة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-25-2009, 02:53 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •