العراق
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: العراق

  1. #1
    عضو برونزي الصورة الرمزية ahmed aboarab
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الجيزة
    العمر
    32
    المشاركات
    1,320
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي العراق


    العــــراق هو مهد الحضارات، ويشكل الجزء الشرقي للبيئة الجغرافية والتاريخية المسمى الهلال الخصيب، ويقع في جنوب غرب القارة الآسيوية. ويقع إلى الشمال من الكويت والمملكة العربية السعودية، وإلى الجنوب من تركيا، والشرق من سورية و الأردن، وإلى الغرب من إيران. وهناك آراء مختلفة عن أصل كلمة العراق حيث يرجح بعض المستشرقين أن مصدرها هي مدينة أورك السومرية القديمة والتي تسمى الآن بالوركاء وقد ذكرت مدينة أورك في ملحمة گلگامش حيث قام گلگامش ببناء سور حول المدينة ومعبد للآلهة عشتار، ويرى البعض الأخر أن عراق مصدرها العروق نسبة إلى النهرين دجلة والفرات اللذين ولأهميتيهما شبهتا بالعرق أو الوريد ويرى البعض الآخر أنها سميت بالعراق نسبة إلى عروق أشجار النخيل التي تتواجد بكثرة في جنوب ووسط العراق بينما يرى الآخرون أن أصل التسمية هي عراقة المنطقة الموغلة بالقدم. و يميل البعض إلى كثرة العروق (الانهار)فيه, وربما ان العرق في اللغة العربية مشتق من تسمية هذا البلد كون ان مدينة أوروك اقدم. و منها كان المصدر العرق و العراقة الخ.
    بغض النظر عن أصل كلمة العراق فإن معظم المنطقة التي تسمى بالعراق حاليا كانت تسمى ببلاد ما بين النهرين ( بيت نهرين ܒܝܬ ܢܗܪܝܢ بالآرامية و ميزوبوتاميا Mesopotamia أو Μεσοποταμία باليونانية) التي كانت تشمل الأرض الواقعة بين نهري دجلة والفرات بما في ضمنها أراضي تقع الآن في سوريا وتركيا ويعتبر العراق من قبل البعض "مهد الحضارات" علما أن هذه التسمية يطلقها البعض على منشأ حضارات أخرى على ضفاف أنهار النيل والسند وهوانغ هي.
    للعراق أكثر من ميناء بحري على الخليج العربي أهمها ميناء ام قصر في البصرة. لذلك العراق أحد دول الخليج العربي لكنه ليس عضواً في مجلس التعاون الخليجي حيث يبلغ طول الساحل البحري للعراق أكثر من 63 كيلومتر. يمر نهرا دجلة والفرات في البلاد من شماله إلى جنوبه، واللذان كانا أساس نشأة حضارات مابين النهرين التي قامت في العراق على مر التاريخ حيث نشأت على أرض العراق وعلى امتداد 8000 سنة مجموعة من الحضارات على يد السومريين والأكاديين والبابليين والأشوريين و الكاردوخيين والعباسيين وأنبعثت من هذه الحضارات بدايات الكتابة وعلوم الرياضيات والشرائع في تاريخ الإنسان.

    تسمية
    من المرجح أن لفظ العراق يرجع في أصله إلى تراث لغوي عراقي من العصور القديمة مشتق من كلمة تعني المستوطن ولفظها أوروك (Uruk) أو أونوك (Unuk)، و"أُرُكْ" تعني مكان أيضا، أي بمعنى مكان للإقامة والاستقرار والاستيطان، ومن المعروف أن العراق يعدّ من أقدم مراكز الاستقرارccfrtz و الاستيطان في الشرق الأدنى القديم ،خاصة مع وجود نهري" دجلة " و" الفرات " ،ومن الجدير بالذكر أن كلمة أوروك (Uruk) قد تكون مشتقة من الجذر الذي اشتق منه اسم المدينة السومرية " الوركاء "، و تدخل الكلمة نفسها في تركيب جملة مدن قديمة شهيرة مثل مدينة " أور" (Ur) في جنوب والتي تعني" شاطئ البحر" أو مطلق الشاطئ، وأنه إنما سمي "عراقا" لدنوه من البحر (أي الخليج)، ولأنه كذلك على شاطئ دجلة والفرات كما أن أهل الحجاز يسمون البلاد القريبة من البحر عراقا.وموجز القول أن معنى اسم عراق هو الساحل أو الجرف، ومن هذا الرأي ان معنى عراق، جرف الجبل أو سفوح الجبال التي هي أول ما يقابل المسافر من السهل الرسوبي في جنوب العراق باتجاه الجبال الشرقية و الشمالية. و يقول البعض ان الكلمة مشتقة من الفارسية القديمة اراك و تعني الارض المنبسطة.
    تاريخ
    تقع بلاد الرافدين أو بلاد ما بين النهرين في القسم الجنوبي الغربي من قارة أسيا فيما بين هضبة الاناضول شمالا والخليج العربي جنوبا ويجري فيها نهري دجلة والفرات اللذان ينبعان من هضبة أرمينيا ويتجهان إلى الجنوب ويلتقيان على بعد 100 كم شمالي البصرة ليكونا مجرى واحد يسمى شط العرب يصب في الخليج العربي.
    بلاد بابل او ما بين النهرين من 3700 إلى 2350 ق.م
    اصطلح المنقبون الغربيون مطلع القرن 18 على الارض التي قامت عليها حضارة بلاد بابل والجزء الشمالي الشرقي من حضارة الاشوريين ببلاد مابين النهرين او وادي الرافدين Mesopotamia حيث ظهرت أول كتابة في التاريخ في مدينة اور في الناصرية جنوب العراق حاليا والتي ولد فيها النبي إبراهيم(ع) حيث ظهرفيها الكتابة الصورية. وحضارة بابل هي مزيج من الاقوام الاكدية المتحدرة من اليمن والجزيرة العربية من سلالة سام ابن نوح (ع) والسومريون وهم من بقايا الاقوام المحلية التي سكنت هضبة بادية الشام .شارك الاكديون والسومريون في بناء تلك الحضارة في 2350 قبل الميلاد وطوروا النظام اللغوي الصوري إلى شكل الكتابة الرمزية المسمى بالخط المسماري، وهم أول من اسس النظام التعليمي المركزي المعروف بنظام المدارس وسنوا القوانين والتشريعات وكانت اشهرها مسلة حمرابي في زمن حمرابي كما طوروا هندسة الري والزراعة وصناعة الأدوات المختلفة والتجارة الداخلية والخارجية، وأسسوا العديد من المدن مثل الوركاء واريدو واشنونا اضافة إلى العاصمة بابل التي سميت البلاد باسمها . وقد امتد تأثير الحضارة البابلية إلى العيلاميين في إيران، و بلاد الأناضول.
    كانت الحاجة للدفاع و الري من الدوافع التي ساعدت على تشكيل الحضارة الاولى في بلاد الرافدين على يد سكان ما بين النهرين القدماء فقاموا بتسوير مدنهم و مد القنوات. بعد سنة 6000 ق.م. ظهرت المستوطنات التي أصبحت مدناً في الألفية الرابعة ق.م . و أقدم هذه المستوطنات البشرية هناك إريدو و أوروك (وركاء) في الجنوب حيث أقيم بها معابد من الطوب الطيني و كانت مزينة بمشغولات معدنية و أحجار و أخترعت بها الكتابة المسمارية. و كان السومريون مسئولين عن الثقافة الأولى هناك من ثم انتشرت شمالاً لأعالي الفرات و أهم المدن السومرية التي نشأت وقتها إيزين و كيش و لارسا و أور و أداب. و في سنة 2330 ق.م. استولى الأكاديون و هم من الشعوب السامية كانوا يعيشون وسط بلاد ما بين النهربن وكان ملكهم سرجون الأول (2335 ق.م. – 2279 ق.م.) قد أسس مملكة أكاد و حلت اللغة الأكادية محل السومرية. و ظل حكم الأكاديين حتى أسقطه الجوتيون عام 2218 ق.م. و هم قبائل من التلال الشرقية. و بعد فترة ظهر العهد الثالث لمدينة أور و حكم معظم بلاد ما بين النهرين.
    عندما جاء العيلاميون و دمروا أور سنة 2000 ق.م. و سيطروا على معظم المدن القديمة و لم يطوروا شيئاً حتى جاء حمورابي من بابل و وحد الدولة لعدة سنوات قليلة في أواخر حكمه. لكن أسرة أمورية تولت السلطة في آشور بالشمال. تمكن الحيثيون القادمون من تركيا من إسقاط دولة البابليين ليعقبهم فورا الكوشيون لمدة أربعة قرون. بعدها استولى عليها الميتانيون ( شعب لاسامي يطلق عليهم غالبا اسم حوريون أو الحوريانيون ) القادمون من القوقاز وكان يطلق عليهم وظلوا ببلاد ما بين النهرين لعدة قرون. لكنهم بعد سنة 1700 ق.م. انتشروا بأعداد كبيرة عبر الشمال في كل الأناضول. وظهرت دولة آشور في شمال بلاد ما بين النهرين وهزم الآشوريون الميتانيين و استولوا علي مدينة بابل عام 1225 ق.م. و وصلوا البحر الأبيض المتوسط عام 1100 ق.م.
    من 2350 إلى 2200 ق.م، الدولة الأكدية
    في عهد الحضارة أكادية أسس القائد الأكادي سرجون الأول الدولة الأكادية على أنقاض مملكة سومر، ويرجع أصل الأكاديين إلى الساميين المهاجرين من شبه الجزيرة العربية. وامتدت دولة الأكاديين لتشمل كل منطقة الهلال الخصيب تقريبا وبلاد العيلاميين وبعض الأناضول. وتقبل الأشوريون الحضارة الأكادية لقربها منهم . وقد اشتهر الأكاديون بصناعة البرونز. وفي سنة 2200 قبل الميلاد سقطت الدولة الأكادية إثر غارات الغوتيين والقبائل الجبلية الأخرى.
    من 2133 إلى 2003 ق.م، الانبعاث السومري ومملكة سومر وأكاد المشتركة
    من 1894 إلى 1594 ق.م، دولة البابليين الأولى استمر التوافد إلى بلاد ما بين النهرين بعد سقوط الدولة الأكدية السومرية المشتركة وأنشؤت العديد من الدويلات مثل دولة آشور وإيسن ولارسا، و بابل التي استقلوا بها. وتمكن الأموريين في بابل من السيطرة على كامل منطقة ما بين النهرين، واشتهر منهم الملك حمورابي صاحب شريعة حمورابي الشهيرة. وسقطت الدولة البابلية الأولى على أيدي الكاشيين سنة 1594 قبل الميلاد
    من 1595 إلى 1153 ق.م، تأسيس الحكم الكاشي
    بعد أن وحد ملوك الكاشيين جنوب بلاد ما بين النهرين أسسوا دولتهم متأثرين بشريعة حمورابي إلى أن انتهت دولتهم على أيدي الأشوريين سنة 1153 قبل الميلاد.
    من 1153 إلى 612 ق.م، الدولة الآشورية
    وترجع أصول الآشوريين إلى القبائل التي استقرت في منطقة نهر دجلة في الألف الرابعة قبل الميلاد، وأسست تلك القبائل مدينة آشور، واستطاع سكان المدينة أن يطوروا بعض الصناعات، وارتبطوا بالتجارة الخارجية مع المناطق المجاورة، إضافة إلى تمرسهم في الزراعة والري. وقد تعرضت الدولة الآشورية لغزو الحيثيين الذين قدموا من ألالاخ و الأكاديين، ووقعت تحت سيطرة ملوك أور، ثم حكمها البابليون، وبعد سقوط الدولة البابلية الأولى تعرضت آشور إلى غزوات الكاشيين مما دفعهم إلى بناء جيش نظامي قوي، وفي القرن الثاني عشر قبل الميلاد كان العراق مقسما بين الآشوريين في الشمال والكاشيين في الجنوب. ثم تعرضت الدولة الآشورية إلى اضطرابات داخلية وغزو خارجي وسقطت على يد البابليين بقيادة نبوبولاسر الميديني سنة 612 قبل الميلاد.
    من 625 إلى 539 ق.م، الدولة الكلدانية (البابلية الثانية)
    خلف نبوبولاسر على حكم الدولة البابلية الثانية ابنه نبوخذ نصر الثاني (بختنصر) الذي دام حكمه من 605 إلى 562 قبل الميلاد. وقد قام نبوخذ نصر بإجلاء اليهود من فلسطين في السبي الأول سنة 597 ق.م، وفي السبي الثاني الذي قاده بنفسه سنة 586 ق.م. وخلف نبوخذ نصر بعد وفاته ملوك ضعفاء إلى أن قضى كورش الإخميني الفارسي على الدولة البابلية الثانية سنة 539 ق.م.
    من 539 إلى 321 ق.م، الغزو الفارسي
    احتل الملك كورش الإخميني مدينة بابل واتخذها عاصمة ملكه، واستمر الفرس يسيطرون على العراق حتى هزمهم الإسكندر الأكبر سنة 321 ق.م.
    من 321 إلى 141 ق.م، السلوقيون
    وهم من الأسرة السلوقية من مقدونيا، وشهدت المنطقة في عهدهم الكثير من الحروب انتهت بسقوط الدولة السلوقية على يد البارثينيين Parthians سنة 141 ق.م.
    من 141 ق.م إلى 224م، الفرثيون
    وقد أسس دولتهم Arsaces الأول ويعود أصلهم إلى إيران، واستقرت بلاد ما بين النهرين في عهدهم. واستمرت دولة الفرثيين حتى تم اسقاطها على يد الساسانيين سنة 224م.
    من 224 إلى 337م، الساسانيون
    عين الساسانيون ملكا عربيا من أسرة اللخميين من قبيلة تنوخ لينوب عنهم في إدارة العراق، وفي سنة 602 عين الساسانيون حاكما فارسيا استمر في حكم العراق حتى انهزم الفرس على أيدي المسلمين في معركة القادسية بقيادة سعد بن أبي وقاص سنة 637م/ 14هـ، وسقطت المدائن بعد شهرين من معركة القادسية.
    من 268 إلى 633م، المناذرة
    أسس المناذرة بعد هجرتهم من اليمن دولة عربية كانت عاصمتها مدينة الحيرة قرب نهر الفرات و اعتنقوا المسيحية على المذهب النسطوري, كانت خاضعين لنفوذ الساسانيين الفرس الذين كانت عاصمتهم المدائن على نهر دجلة انتهى حكمهم عند الفتح الاسلامي للعراق.
    من 632 إلى 661م (11 - 40هـ) العهد الراشدي
    وقد شيد عمر بن الخطاب مدينتي البصرة والكوفة، واستمرت العراق تدار من قبل الولاة الذين يعينون من قبل الخلفاء في المدينة حتى قبيل مقتل الخليفة الرابع علي بن أبي طالب، إذ كان على ولاية الموصل في سنة 656م/ 36هـ واليان، أحدهما من قبل علي وهو الأشتر مالك بن الحارث النخعي، وثانيهما من قبل معاوية وهو الضحاك بن قيس.
    من 661 إلى 749م (41 - 132هـ) الحكم الأموي
    تحولت العراق إلى حكم الأمويين وصار ولاتها يعينون من دمشق عاصمة الدولة الأموية، وشهد العراق إبان الحكم الأموي العديد من الحروب بين مؤيدي أبناء علي بن أبي طالب وبين الدولة الأموية، واستمرت العراق تدين للأمويين إلى أن قامت الدولة العباسية عام 750م/132هـ.
    من 750 إلى 1258م (132 - 656هـ) الدولة العباسية
    بقيامها انتقلت إدارة الدولة الإسلامية للعراق بعد أن كانت في دمشق، وتألقت بغداد التي بناها العباسيون لتصبح عاصمة العلم والترجمة عن مختلف الحضارات السابقة التي كانت تتم في بيت الحكمة الذي أسسه المأمون سنة 830م. وبرزت في الدولة العباسية العديد من الأسر التي يرجع أصلها إما إلى العرب مثل بني المهلب ، أو إلى الفرس مثل البرامكة، والسلاجقة الذين حكموا باسم السلطان ما بين 1055 - 1152م، وتعرضت العراق في عهد العباسيين إلى العديد من الثورات والحروب الداخلية إلى أن سقطت على يد القائد المغولي هولاكو خان سنة 1258م/656هـ.
    من 1258 إلى 1534م، الحكم المغولي التركماني
    دخل المغول بغداد في فبراير/ شباط 1258 بعد أن استسلم الخليفة العباسي المستعصم الذي لقي حتفه بعد خمسة أيام من دخول المغول. وتعرضت بغداد للهدم والسلب وأهلها للقتل. وقسم المغول العراق إلى منطقتين جنوبية وعاصمتها بغداد وشمالية وعاصمتها الموصل، ويدير المنطقتين حاكمان مغوليان ومساعدان من التركمان أو الأهالي الموالين. وفي الفترة ما بين 1393 - 1401م هجم المغول التيموريون بقيادة تيمورلنك على العراق ونهب بغداد التي كانت عاصمة له ثم سلم أمرها إلى المجموعات التركمانية التي عاشت متصارعة إلى أن سيطرت الأسرة الصفوية (من التركمان) على مقاليد الأمور في العراق سنة 1508، واستمروا يحكمون بغداد حتى أخرجهم العثمانيون الأتراك سنة 1534.
    من 1534 إلى 1918م، الحكم العثماني
    شهد العراق تحت حكم الدولة العثمانية العديد من محاولات الإصلاح والبناء، غير أن الاضطرابات التي كانت تواجهها الدولة العثمانية بسبب الصراع الدائر بين المحافظين وتيار التجديد ومن بعد ذلك تيار التغريب، حال دون إكمال مشاريع الإصلاح في العراق. كما استقل العديد من الولاة المماليك المعينين من قبل السلطان العثماني بمناطق من العراق في فترات مختلفة، وأستمر الحال على نفس المنوال حتى سقط العراق بأيدي الاحتلال البريطاني سنة 1918.
    من 1918 إلى 1921م، الاحتلال البريطاني المباشر
    احتلت بريطانيا البصرة عند اندلاع الحرب العالمية الأولى في نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1914، ومدينة العمارة في يونيو/ حزيران 1915، ومدينة الناصرية في يوليو/ تموز 1915، وهزم الجيش البريطاني بالقرب من بغداد سنة 1916، وأعادوا الهجوم على بغداد في أوائل سنة 1917 ودخلوها في 11 مارس/ آذار 1917، وسقطت الموصل بالشمال العراقي بأيدي الإنجليز في نوفمبر/ تشرين الثاني 1918 ليدخل بذلك كامل العراق تحت السيطرة البريطانية. وفي يوليو/ تموز 1920 اندلعت الثورة في العراق على الوجود البريطاني مما دفع بريطانيا إلى تشكيل حكومة ملكية مؤقتة تحت إدارة مجلس من الوزراء العراقيين ويشرف عليه الحاكم الأعلى البريطاني. وفي عام 1921 انتخب فيصل الأول الهاشمي في استفتاء عام ملكاً على العراق.
    من 1921 إلى 1932م الملكية والاستقلال
    استمر وجود الجيش البريطاني في العراق بحجة التهديدات الكردية المستندة للدعم التركي، غير أن الثورة ضد الوجود البريطاني استمرت مما دفع الملك فيصل إلى مطالبة بريطانيا بإلغاء الانتداب وعقد تحالف مع العراق، ووافقت بريطانيا وتم التوقيع على معاهدة التحالف سنة 1922، وأقيمت انتخابات أول برلمان عراقي سنة 1925. وفي سنة 1931 اكتشف البترول في العراق، كما وقع العراق اتفاقيات دولية مع ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة . وفي أكتوبر/ تشرين الأول 1932 انضم العراق إلى عصبة الأمم بعد موافقة بريطانيا. وتوفي الملك فيصل سنة 1933 وخلفه ابنه الملك غازي الذي ألغى الأحزاب وحكم البلاد بقوة السلاح، وفي عهده ثارت القبائل الكردية مما عزز من مكانة الجيش. واستمر الملك غازي في الحكم حتى توفي في حادث سيارة سنة 1939.
    من 1939 إلى 1945م ثورة رشيد كيلاني على بريطانيا
    تولى ابن الملك غازي ، فيصل الثاني البالغ من العمر ثلاث سنوات الحكم تحت الوصاية، وكان نوري السعيد هو الذي يدير الدولة بمباركة من الحكومة البريطانية، وفي نفس السنة أعلن العراق مقاطعته لألمانيا. وفي 2 مايو/ أيار 1941 قامت ثورة ضد الوجود البريطاني بقيادة رشيد عالي الكيلاني، وتم تشكيل حكومة جديدة بعد هروب نوري السعيد خارج العراق، ولم تستطع الثورة الاستمرار في المقاومة فأستسلمت بعد شهر من الحرب، وتم التوقيع على هدنة مكنت بريطانيا من استعادة السيطرة على العراق، وتم تشكيل حكومة موالية لبريطانيا برئاسة جميل المدفعي الذي استقال وخلفه نوري السعيد، وفي يناير/ كانون الثاني 1943 أعلن العراق الحرب على دول المحور.
    من 1945 إلى 1958م الثورات الداخلية
    قادت القبائل الكردية ثورة في ما بين سنتي 45 و1946 قيل إنها تلقت دعمها من روسيا، وأرسلت بريطانيا قوات إلى العراق لضمان أمن البترول، وبعد انتهاء ثورة الأكراد سنة 1947 بدأ نوري السعيد التفاوض مع ملك الأردن لإنشاء اتحاد بين العراق والأردن، وتم في السنة نفسها التوقيع على معاهدة إخاء بين البلدين، ونصت المعاهدة على التعاون العسكري مما قاد سنة 1948 إلى اشتراك الجيش العراقي في الحرب مع الجيش الأردني ضد إسرائيل (بعد إعلان قيام إسرائيل). رفض العراق الهدنة التي وقعها العرب مع إسرائيل في 11 مايو/ أيار 1949 وشهد العراق في الفترة ما بين 49 و1958 الكثير من الأحداث الداخلية والخارجية المهمة مثل انتفاضة عمال شركة نفط العراق سنة 1948، وانتفاضة يناير/ كانون الثاني التي قضت على معاهدة بورتسوث البريطانية العراقية، وانتفاضة أكتوبر/ تشرين الأول 1952 التي طالب فيها المنتفضون بإجراء انتخابات مباشرة والحد من صلاحيات الملك، وفي سنة 1955 وقع العراق مع تركيا على اتفاقية بغداد الأمنية والتي انضمت إليها بريطانيا و باكستان و إيران، كما وقع العراق و الأردن على اتحاد فدرالي في 12 فبراير/شباط 1958.
    من 1958 إلى 1966م سقوط الملكية وقيام الجمهورية
    قاد الجيش العراقي بقيادة عبد الكريم قاسم انقلابا ضد الملك في 14 يوليو/ تموز 1958، وقتل الملك فيصل الثاني وخاله عبد الأله ورئيس الوزراء نوري السعيد، وأعلنت الجمهورية برئاسة محمد نجيب الربيعي، واحتفظ عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء بصلاحيات واسعة في إدارة البلاد. كما انسحب العراق من معاهدة بغداد والاتحاد مع الأردن سنة 1959، وفي سنة 1960 أعلن العراق بعد انسحاب بريطانيا من الكويت عن تبعية الأخيرة له، وقاد حزب البعث انقلابا على عبد الكريم قاسم في 8 فبراير/ شباط 1963، وأصبح عبد السلام عارف الذي لم يكن بعثياً رئيساً للعراق، وتولى عبد الرحمن عارف -أخو الرئيس السابق- الرئاسة بعد موت عبد السلام سنة 1966.
    من 1968 إلى 1979م ثورة البعث
    قاد حزب البعث بالتنسيق مع بعض العناصر غير البعثية انقلابا ناجحا في 17 يوليو/ تموز 1968، وتولى الرئاسة أحمد حسن البكر، واتجه العراق نحو روسيا. واستطاع البكر أن يوقع إتفاقية الحكم الذاتي للأكراد فأصبح للأكراد ممثلون في البرلمان ومجموعة من الوزراء. وأغلقت الحدود مع الأردن سنة 1971، وأمم العراق شركات النفط سنة 1972. وفي مارس/ آذار 1974 عادت الاضطرابات مع الأكراد في الشمال والذين قيل إنهم كانوا يتلقون دعما عسكريا من إيران. وإثر تقديم العراق بعض التنازلات المتعلقة بالخلاف الحدودي مع إيران والتوقيع على اتفاقية الجزائر سنة 1975، توقفت إيران عن دعم ثورة الأكراد، وتمكن العراق من إخماد الثورة. كما حاول الرئيس أحمد حسن البكر إنشاء وحدة مع سوريا. وفي سنة 1979 تولى صدام حسين رئاسة العراق بعد تنازل أحمد حسن البكر عن السلطة. وبعد قيام الثورة الإيرانية سنة 1979 أعلن العراق الاعتراف بها.
    من 1980 إلى 1988م الحرب العراقية الإيرانية
    يرجع بدايات الحرب إلى ادعاءات عراقية بان إيران قامت بقصف بلدات على الحدود العراقية في 4 سبتمبر/ أيلول 1980 واعتبر العراق ذلك بداية للحرب فقام الرئيس العراقي صدام حسين بالغاء اتفاقية عام 1975 مع إيران في 17 سبتمبر/ أيلول 1980 وفي 22 سبتمبر 1980 هاجم العراق اهدافا في العمق الإيراني. وبدات إيران بقصف أهداف عسكرية واقتصادية عراقية.
    في 7 يونيو/ حزيران 1981 هاجمت طائرات إسرائيلية مركزا بحثيا نوويا عراقيا في التويثة قرب بغداد وكان يسمى مفاعل تموز النووي. في 16مارس/ آذار 1988 برز على السطح تقارير تقول إن العراق استخدم أسلحة كيماوية ضد بلدة حلبجة الكردية. وبعد ثماني سنوات من الحرب العراقية الإيرانية التي قدرت الخسائر البشرية فيها بما يقرب من مليون قتيل وافقت الدولتان على خطة السلام المقترحة من الأمم المتحدة في أغسطس/ آب 1988 والتي تضمنها قرار الأمم المتحدة رقم 598. وبعد انتهاء الحرب أعاد العراق بناء قواته المسلحة.

    ويذكر معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي أن استيراد العراق للأسلحة ما بين عامي 1973 و2002 توزع إحصائياً كما يلي: 57% من روسيا والاتحاد السوفياتي السابق، 13% من فرنسا، 12% من الصين، 1% من أمريكا، وأقل من 1% من بريطانيا. فليس دقيقاً التعميم أن أمريكا سلحت العراق في الثمانينات، وليس في سجل العراق شيء مثل فضيحة "إيران غيت" أو صفقات أسلحة "إسرائيلية" من السوق السوداء أو غيرها، مع العلم أن مسؤولين أمريكيين شهدوا أمام الكونغرس عام 1982 أن "إسرائيل" نقلت أسلحة أمريكية لإيران وجيش لبنان الجنوبي دون أن يتبع ذلك تحقيق بالرغم من مخالفته لنص القانون الأمريكي.
    كما جرت خلال هذه الحرب ما يسمى بمجزرة حلبجة.
    الصور المرفقة الصور المرفقة  

  2. #2
    عضو برونزي الصورة الرمزية ahmed aboarab
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الجيزة
    العمر
    32
    المشاركات
    1,320
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي تابع العراق


    وفي تقرير عن حلبجة عن مؤتمر دام يومين للملحقين العسكريين في السفارات الأمريكية في "الشرق الأوسط" ومحللين عسكريين وسياسيين من وكالة الاستخبارات المركزية CIA ووكالة الاستخبارات العسكرية DIA ، اعتمد في نتائجه على التقارير الميدانية والمتوفرة للعموم وعلى التقاط الرسائل السلكية واللاسلكية للجيشين العراقي والإيراني من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA ، جاء تقييم ما حدث في حلبجة كما يلي: "على افتراض أن السيانوجين كلوريد هو المسؤول أساساً عن أسوأ حالات استخدام الكيماويات في القتل الحربي للأكراد في حلبجة، وبما أن العراق ليس له سجل في استخدام هذين العنصرين، والإيرانيون لهم سجل من هذا النوع، فإننا نستنتج أن الإيرانيين هم المسؤولون عن هذا الهجوم". ويمكن إيجاد ذلك التقرير الرسمي على الموقع التالي:
    ونقلاً عن تقرير أخر لوزارة الدفاع الأمريكية، تقول صحيفة الواشنطن بوست في 3 أيار/ مايو 1990 أن مجزرة حلبجة جاءت نتيجة القصف المتبادل بالأسلحة الكيميائية بين الجيشين العراقي والإيراني بهدف السيطرة على البلدة.
    فترة مابعد حرب الخليج الثانية إلى سقوط بغداد 9 ابريل 2003
    بعد إحتلال العراق للكويت في 1990 م، وطرد القوات العراقية من طرف قوّات التحالف الدولية، وجد العراق نفسه في عزلة عالمية وضع اقتصادي غير مستقر، حتى سنة 2003 م. في 27 يونيو/ حزيران قامت الطائرات الأمريكية بشن هجوم بصواريخ كروز على مقر المخابرات العراقية في بغداد انتقاما من محاولة اغتيال الرئيس جورج بوش في الكويت في شهر أبريل/ نيسان تلك المحاولة التي اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية العراق بالتدبير و التخطيط له.
    في 10 نوفمبر/ تشرين ثاني 1994 اعترف البرلمان العراقي والذى كان يسمى بالجمعية الوطنية العراقية بالحدود الكويتية واستقلالها. في 14 أبريل/ نيسان 1995 صدر قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 986 التي سمح للعراق بالاستئناف الجزئي لصادرات النفط العراقية لشراء الطعام والدواء بموجب برنامج "النفط مقابل الغذاء" وهو الأمر الذي لم يقبله العراق حتى شهر مايو/ أيار 1996 ولم ينفذ حتى ديسمبر/ كانون الأول عام 1996 . في أغسطس/ آب 1995 غادر حسين كامل زوج ابنة صدام حسين وأخوه وعائلاتهما العراق و حصلوا على اللجوء في الأردن لكنه فشل في استتقطاب المعارضة العراقية في خارج العراق حوله وعانى من عزلة سياسية مما ادى به للعودة إلى العراق ليقتل هناك في عملية وصفها صدام حسين بالثأر العشائري للخيانة التي قام بها حسين كامل.
    في 15 أكتوبر/ تشرين الأول 1995 فاز الرئيس صدام حسين في استفتاء صوري بنسبة %99.9 ونتيجة هذا الأستفتاء شرع له بالبقاء في السلطة لسبع سنوات أخرى. في 31 أغسطس/ آب 1996 شنت القوات العراقية هجوما على منطقة حظر الطيران في الشمال احتلت محافظة أربيل بعد نداء للمساعدة من الحزب الديمقراطي الكردستاني اثناء الحرب الصراع المسلح بين الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني و الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني.
    في 31 أكتوبر/ تشرين الثاني 1998 انهى العراق تعاونه مع اللجنة الخاصة التابعة للأمم المتحدة والمسؤولة عن مراقبة تدمير أسلحة الدمار الشامل العراقية مما حدى بالولايات المتحدة و بريطانيا بشن حملة قصف أطلق عليها اسم "عملية ثعلب الصحراء" عقب إجلاء موظفي الأمم المتحدة من أجل تدمير برامج الأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية العراقية. في 17 ديسمبر/ كانون الأول تم تشكيل لجنة المراقبة والتقصي والتفتيش بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1284 لكن العراق رفض ذلك القرار. في أبريل/ نيسان 2002 علق العراق صادرات النفط احتجاجا على الهجمات الإسرائيلية على المناطق الفلسطينية. ورغم دعوات صدام حسين إلا أن أيا من الدول العربية لم تستجب له في اتباع نهجه إلى أن تم استئناف صادرات النفط العراقية بعد 30 يوما.
    في سبتمبر/ أيلول 2002 وبعد عام على احداث 11 سبتمبر التي هزت السياسة الأمريكية بدأت بوادر التهيئ الأمريكي لضرب العراق حيث طلب الرئيس الأمريكي جورج بوش من قادة العالم المتشككين خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة أن يواجهوا "الخطر الجسيم والمتراكم" للعراق أو أن يتنحوا جانبا لتتصرف الولايات المتحدة. وفي الشهر نفسه، نشر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ملفا عن قدرات العراق العسكرية. في نوفمبر/ تشرين ثاني 2002 عاد مفتشو الأسلحة التابعين للأمم المتحدة إلى العراق بموجب قرار للأمم المتحدة يهدد العراق بتحمل العواقب الوخيمة التي قد تنتج عن انتهاك بنود القرار وفي مارس/ آذار 2003 اصدر كبير مفتشي الأسلحة الدوليين في العراق هانز بليكس تقريرا بأن العراق زاد من تعاونه مع المفتشين ويقول إن المفتشين بحاجة إلى مزيد من الوقت للتأكد من إذعان العراق ولكن سفير بريطانيا في الأمم المتحدة صرح في 17 مارس/ آذار 2003 بان السبل الدبلوماسية مع العراق قد انتهت، وتم إجلاء مفتشي الأمم المتحدة من العراق ومنح الرئيس جورج بوش ، صدام حسين مهلة 48 ساعة لمغادرة العراق أو مواجهة الحرب.
    في 17 مارس/ آذار 2003 قامت الصواريخ الأمريكية بقصف بغداد ليمثل ذلك بداية للحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بصدام حسين. وفي الأيام التالية تدخل القوات الأمريكية والبريطانية العراق من الجنوب. وفي 9 أبريل/ نيسان 2003 تقدمت القوات الأمريكية صوب وسط بغداد وتحطم تمثال صدام حسين في وسط بغداد. وفي الأيام التالية سيطر المقاتلون الأكراد والقوات الأمريكية على مدينتي كركوك و محافظة نينوى الشماليتين، ووقع أعمال نهب كبيرة في بغداد وغيرها من المدن.

    العراق بعد الأطاحة بحكومة الرئيس السابق صدام حسين
    في أبريل/ نيسان 2003 قامت قوات الولايات المتحدة بوضع قائمة تضم 55 مطلوبا من النظام السابق حيث تم القبض على معظم من في القائمة في فترات زمنية متفاوتة وتم تشكيل سلطة الائتلاف الموحدة برئاسة بول بريمر وقام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالتصديق على قرار يدعم الإدارة التي تقودها الولايات المتحدة ويرفع العقوبات الاقتصادية عن العراق. في يوليو/ تموز 2003تم عقد أول اجتماع لمجلس الحكم في العراق الذي عينته الولايات المتحدة، وقائد القوات الأمريكية بدأ بالتصريح بان قواته تواجه حرب عصابات بسيطة، وتم مقتل نجلي صدام حسين قصي وعدي في معركة مسلحة في محافظة نينوى .
    بدأ المقاومة العراقية بتكثيف هجماتها حيثت تمت في أغسطس/ آب 2003 هجوم بالقنابل على السفارة الأردنية في بغداد وقتل 11 شخصا، وهجوم على مقر الأمم المتحدة ببغداد يقتل 22 شخصا من بينهم مبعوث الأمم المتحدةالبرازيلي سرجيو دوميلو واعتقال علي حسن المجيد ابن عم صدام حسين والمعروف باسم علي الكيماوي، ومقتل 125 شخصا في انفجار سيارة ملغومة بالنجف من بينهم الزعيم الشيعي آية الله محمد باقر الحكيم.
    في أكتوبر/ تشرين أول 2003 صدق مجلس الأمن على قرار يعطي الشرعية للاحتلال الأمريكي للعراق ويؤكد على نقل السلطة مبكرا للعراقيين. لكن الموقف الأمني بدأ بالتدهور وبعد ستة أشهر من إعلان الرئيس الأمريكي انتهاء العمليات العسكرية في العراق وبالتحديد في شهر نوفمبر كان عدد الضحايا الأمريكين في العراق قد تجاوز عدد القتلى خلال الحرب، ففي خلال شهر واحد قتل 105 جنديا من قوات التحالف.
    في 14 ديسمبر/ كانون أول 2003 تم اعتقال صدام حسين في تكريت ، و قام مجلس الحكم في العراق بالموافقة على دستور مؤقت للبلاد بعد مفاوضات مطولة وخلافات حادة حول دور الإسلام ومطالب الأكراد بحكم فدرالي، وفي أبريل/ ومايو 2004 قامت المليشيات التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بشن هجمات على قوات التحالف، وتقارير عن مقتل المئات في القتال بين الجيش الأمريكي الذي حاصر مدينة الفلوجة، وظهرت صور عن انتهاكات ضد السجناء العراقيين على يد قوات أمريكية في فضيحة سجن أبو غريب، وقتل رئيس مجلس الحكم عزالدين سليم في انفجار خارج مقر قوات التحاف ببغداد.
    في الأول من يونيو/ حزيران 2004 تم تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة الذي تم حلها فيما بعد وحل محلها الحكومة العراقية الانتقالية التي كانت من مهامها الرئيسية تهيئة الأنتخابات العراقية لاختيار مجلس النواب العراقي الدائمي والتصديق على الدستور العراقي الدائمي .

    التاريخ القديم لبلاد الرافدين
    كانت الحاجة للدفاع والري من الدوافع التي ساعدت على تشكيل الحضارة الأولى في بلاد الرافدين على يد سكان مابين النهرين القدماء فقاموا بتسوير مدنهم ومد القنوات. بعد سنة 6000 ق.م. ظهرت المستوطنات التي أصبحت مدناً في الألفية الرابعة ق.م . وأقدم هذه المستوطنات البشرية هناك إيريدو وأوروك (وركاء) في الجنوب حيث أقيم بها معابد من الطوب الطيني وكانت مزينة بمشغولات معدنية وأحجار وأخترعت بها الكتابة المسمارية. وكان السومريون مسؤولون عن الثقافة الأولى هناك من ثم إنتشرت شمالاً لأعالي الفرات وأهم المدن السومرية التي نشأت وقتها إيزين وكيش ولارسا وأور وأداب. وفي سنة 2350 ق.م. أستولى الأكاديون، وهم من أقدم الاقوام السامية الآرامية التي استقرت في الرافدين بحدود 4000 ق.م ، وفدوا على شكل قبائل رحل إلى العراق. هاجروا إلى العراق وعاشوا مع السومريين. وآلت اليــهم السلطــة في نحو (2350 ق.م) بقيادة زعيمهم سرجون العظيم واستطاع سرجون العظيم احتلال بلاد سومر وفرض سيادته على جميع مدن العراق وجعل مدينة أكد عاصمته. ثم بسط نفوذه على بلاد بابل وشمال بلاد مابين النهرين وعيلام وسوريا وفلسطين وأجزاء من الأناضول وامتد إلى الخليج العربي، حتى دانت له كل المنطقة. وبذلك أسس أول امبراطورية معروفة في التاريخ بعد الطوفان. وشهد عصرهم في العراق انتعاشاً اقتصادياً كبيراً بسبب توسع العلاقات التجاريـة خاصة مع منطقة الخليج العربي. كما انتظمت طرق القوافل وكان أهمها طريق مدينة أكاد العاصمة بوسط العراق الذي يصلها بمناجم النحاس في بلاد الأناضول، وكان النحاس له أهميته في صناعة الأدوات والمعدات الحربية، وحلت اللغة الأكادية محل السومرية. وظل حكم الأكاديين حتى أسقطه الجوتيون عام 2218 ق.م. وهم قبائل من التلال الشرقية. وبعد فترة ظهر العهد الثالث لمدينة أور وحكم معظم بلاد مابين النهرين
    ثم جاء العيلاميون ودمروا أور سنة 2000 ق.م. وسيطروا على معظم المدن القديمة ولم يطوروا شيئاً حتى جاء حمورابي من بابل ووحد الدولة لعدة سنوات قليلة في أواخر حكمه. لكن أسرة عمورية تولت السلطة في آشور بالشمال. وتمكن الحثيون القادمون من بلاد الاناضول من إسقاط دولة البابليين ليعقبهم فورا الكوشيون لمدة أربعة قرون. وبعدها إستولى عليها الميتانيون ( شعب لاسامي يطلق عليهم غالبا اسم حوريون أو الحوريانيون ) القادمون من القوقاز وظلوا ببلاد مابين النهرين لعدة قرون. لكنهم بعد سنة 1700 ق.م. أنتشروا بأعداد كبيرة عبر الشمال في كل الأناضول. وظهرت دولة آشور في شمال بلاد مابين النهرين وهزم الآشوريون الميتانيين واستولوا علي مدينة بابل عام 1225 ق.م. ووصلوا البحر الأبيض عام 1100 ق.م.
    تكلم سكان ما بين النهرين لغات عديدة لكنهم عموما تكلموا ثلاث لغات رئيسية تطور احدها من الاخرى. بعد السومرية والتي كانت لفترة وجيزة كانت اللغة الاكدية والتي كانت لغةالاكديين, البابليين, الآشوريين و استمرت حتى حوالي سنة 500 ق.م.لتحل محلها اللغة الآرامية ( بلهجتها الشرقية= السريانية). استمرت اللغة الآرامية حتى 640 ب.م لتحل محلها العربية عندما دخل العرب في الفتوحات الاسلامية.
    من سقوط بابل حتى الفتح الإسلامي
    بعد تدمير بابل تناوب على العراق الفرس الاخمينيون واليونانيون بدءاً بالأسكندر المقدوني مرورا بالدول السلوقسية والفرس الساسانيون وحلفاءهم ملوك بني لخم (المناذرة).
    الدولة العباسية
    في عام 762 قام العباسيون بإنشاء مدينة بغداد. بلغت قوة الدولة العباسية أوجها وعرفت العلوم عصر إزدهار في عهد هارون الرشيد ولكن ومنذ العام 800 م بدأت عدة مناطق تعلن استقلالها عن الدولة العباسية وتحولت إلى إمارات أو ممالك تحكمها سلالات متعددة. حتى أنه في النهاية وقعت الخلافة العباسية تحت سيطرة العديد من السلالات ذات الطابع العسكري مثل البويهيون، وفي عام 1258م دمرت بغداد من قبل هولاكو خان بسبب ضعف الخلافة وانشغال الخليفة الحاكم وحاشيته باللهو والعبث وعدم اهتمامهم بشؤون الدولة ويقال أن هولاكو خان قد قتل تقريبا 800،000 من سكان بغداد. وفي النهاية سيطر العثمانيون بعد ذلك على العراق وقسموها إلى ثلاث ولايات، الموصل وبغداد والبصرة.
    الاحتلال البريطاني
    بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى وقع العراق تحت الإحتلال البريطاني ثم الإنتداب ثم حصل على إستقلاله من المملكة المتحدة عام 1932م، لتقوم المملكة الهاشمية العراقية بإستلام فيصل الأول بن الشريف حسين تاج العراق ، ومن بعده الملك غازي الاول وهو ثاني ملوك العراق ومن بعده الملك فيصل الثاني وهو اخر ملوك العراق.
    العهد الجمهوري
    بعد الإطاحة بالنظام الملكي في عام 1958م، تحول العراق إلى النظام الجمهوري، ومن ثم شهدت البلاد عددا من الانقلابات العسكرية حتى ثورة 17 يوليو/ تموز 1968م. و عندما أصبح صدام حسين رئيساً عام 1979م، بحلوله محل الرئيس السابق أحمد حسن البكر كان النفط يشكل 95 من المائة من موارد البلاد بالعملة الصعبة. إلاّ أن حربه مع إيران وحرب الخليج الثانية عام 1991 ومن ثم العقوبات الدولية التي تلتها أستنزفت قدراته المادية وأثرت تأثيراً سلبياً بالغاً على الوضع الاقتصادي والاجتماعي.
    حروب في تاريخ العراق منذ تأسيسه
    • الحرب العالمية الأولى واحتلال البريطانيين للعراق على يد الجنرال ستانلي مود عام 1916م.
    • الحرب العالمية الثانية واحتلال الثاني للبريطانيين للعراق على إثرخلافات بين الحكومه العراقيه والحكومه البريطانيه حول موقف العراق من الحرب العالميه الثانيه.
    • الحرب العربية الإسرائيلية الأولى عام 1948م، بعد اعلان دولة الكيان الصهيوني على أجزاء من فلسطين عام 1947م.
    • الحرب العربية الإسرائيلية الثالثة عام 1967م، وذلك بعد العدوان الذي قامت به إسرائيل على العرب.
    • الحرب العربية الإسرائيلية الرابعة عام 1973م، والمسماة بحرب تشرين أو أكتوبر عام 1973م.
    • حرب الخليج الأولى أو الحرب الإيرانية - العراقية دامت 8 سنوات و كبدت البلدين الكثير من الارواح والموارد.
    • حرب الخليج الثانية أو حرب تحريرالكويت عام 1990م و ما تلته من اوضاع معيشية صعبة في ظل الحصار الدولي على العراق الذي استمر 13 عاما.
    • حرب الخليج الثالثة أو حرب اطاحة نظام صدام حسين في عام 2003م و ما تلته من اعمال عنف خصوصا بين عامي 2006م و 2007م.
    أحزاب سياسية
    هناك احزاب و كتل سياسية كثيرة في الساحة العراقيّة اليوم بعد ان كان النظام السابق يمنعها، حيث كان هناك حزب واحد شمولي في العراق في عهد صدام حسين و هو حزب البعث.
    تتضمن قائمة الاحزاب اليوم الاحزاب التالية: حركة الوفاق الوطني العراقي، المجلس الاعلى الاسلامي، حزب الدعوة الاسلامية، الحزب الإسلامي العراقي، الحزب الشيوعي العراقي، منظمة العمل الإسلامي، الجبهة التركمانية العراقية، الحزب الديمقراطي الكردستاني، الاتحاد الوطني الكردستاني، الحركة الملكية الدستورية العراقية، الجبهة التركمانية، الحركة الديمقراطية الآشورية، تجمع الوحدة الوطنية العراقي، الحزب الوطني الآشوري، جبهة التوافق، الجبهة العراقية للحوار الوطني، الحزب الوطني العراقي، تجمع أحرار العراق، حزب المؤتمر الوطني العراقي، مؤتمر صحوة العراق، مجلس انقاذ العراق، حزب الامة العراقي، حزب الشعب الوطني الديمقراطي.
    المحافظات
    محافظات العراق العراق مقسم إلى 18 محافظة:
    1-بغداد
    2-صلاح الدين
    3-ديالى
    4-واسط
    5-ميسان
    6-البصرة
    7-ذي قار
    8-المثنى
    9-القادسية
    10-بابل
    11-كربلاء
    12-النجف
    13-الأنبار
    14-نينوى
    15-دهوك
    16-اربيل
    17-كركوك
    18-السليمانية
    مدن عراقية
    محافظة بغداد
    • بغداد.
    • الرصافة.
    • الكاظمية.
    • الأعظمية.
    • الصليخ.
    • راغبة خاتون.
    • حي اليرموك
    • مدينة الصدر.
    • اليوسفية.
    • الوزيرية.
    • بغداد الجديدة.
    • البلديات.
    • البياع.
    • السيدية.
    • الخضراء.
    • الراشدية.
    • الكرادة.
    • العامرية.
    • الفحامة.
    محافظة البصرة
    • البصرة
    • أم قصر
    • الفاو
    • صفوان
    • الزبير
    • أبو الخصيب
    • القرنة
    • المدينة
    • الهوير
    • الهارثة
    • تنومة
    • الشعيبة
    • الرميلة
    محافظة نينوى
    • الموصل.
    • تلعفر
    • البعاج
    • الحضر
    • القيارة
    • ربيعة
    • فيش خابور
    • برطلة
    • عين سفني
    • تلكيف أو تل كيف.
    • الزيبار
    • حمام العليل
    • إسكي موصل
    • كرمليس
    • سنجار
    محافظة أربيل
    • أربيل
    • مخمور
    • شقلاوة
    • صلاح الدين
    • كوي سنجق
    • راوندوز
    • عينكاوة
    محافظة النجف
    • النجف
    • الكوفة
    • أبو صخير
    • الحيرة
    محافظة ذي قار
    • الناصرية
    • الشطرة
    • البطحاء
    • سوق الشيوخ
    • قلعة سكر
    • الرفاعي
    • الغراف
    • الحمٌار
    • الجبايش
    محافظة التأميم (كركوك)
    • كركوك
    • تازة خورماتو أو تازة
    • طقطق
    • ألتن كوبري
    • دبس
    • داقوق
    • البشيرية
    محافظة الأنبار
    • الرمادي (483 الف)
    • الفلوجة (473 الف)
    • القائم (170 الف)
    • هيت (105 الف)
    • حديثة (100 الف)
    • الحبانية (80 الف)
    • الخالدية
    • الوليد
    • الساجرية
    • الرطبة
    • عكاشات
    • البغدادي
    • الكرابلة
    • كبيسة
    • النخيب
    • النعيمية
    • السجر
    • الرحالية
    • الصقرة
    • الجبه
    • الحميرية
    • الأوسط
    • الرمانة
    • الهبارية
    • الكسرة
    • الصقلاوية (50 الف)
    • العبيدي (32 الف)
    • عانة (37 الف)
    • راوة (25 الف)
    • العامرية (70 الف)
    • بروانة (20 الف)
    • أبي غريب (750 الف)
    • الكرمة (116 الف)
    • الحقلانية (30 الف)
    • سعدة
    • الزاوية
    • الريحانة
    • الفرات
    • المحمدي
    • حصيبة الشرقية
    محافظة ديالى
    • بعقوبة
    • خانقين
    • جلولاء
    • بلدروز
    • كفري
    • قرة بولاق
    • قرة تبة
    • العظيم
    • المنصورية
    • بهرز
    • خان بني سعد
    • الخالص
    • مندلي
    • ترساق
    • نفط خانة
    • المقدادية
    محافظة المثنى
    • السماوة
    • الرميثة
    • الخضر
    • الدراجي
    • السلمان
    • بصية أو مخفر البصية
    محافظة القادسية
    • الديوانية
    • الشامية
    • عفك
    • الحمزة
    • الدغارة
    • الشنافية
    محافظة ميسان
    • العمارة
    • علي الغربي
    • قلعة حسين
    • علي الشرقي
    • الكميت
    • الكحلاء
    • الحلفاية
    • قلعة صالح
    • الميمونة
    • المجر الكبير
    • العزير
    محافظة واسط
    • الكوت
    • الصويرة
    • العزيزية
    • الزبيدية
    • النعمانية
    • شيخ سعد
    • الحي
    • بدرة
    • جصان
    محافظة صلاح الدين
    • تكريت
    • الشرقاط
    • بيجي
    • العوجا
    • سليمان بيك
    • الدور
    • سامراء
    • بلد
    • الدجيل
    • خان المشاهدة
    • طوزخورماتو
    • حويجة إبن حسان
    محافظة دهوك
    • دهوك
    • زاخو
    • عقرة
    • زاويته
    • سرسنك
    • العمادية
    • شرانش
    • سميل
    • كاني ماسي
    • سولاف
    • باطوفا
    • فايدة
    • باتيل
    • دركار
    • بامرني
    • جامانكي
    • مانكيشك
    محافظة السليمانية
    • السليمانية
    • رانية
    • قلعة دزة
    • حلبجة
    • دوكان
    • قضاء بنجوين
    • جمجمال
    • خرمال
    • دربندخان
    • ميدان سراي
    • باوة نور
    محافظة بابل
    • الحلة
    • المحمودية
    • سلمان باك
    • جبلة
    • الإسكندرية
    • المسيب
    • المحاويل
    • الهاشمية
    • الكفل
    • اللطيفية
    • الحصوة
    • القاسم
    • الامام
    • الحمزة
    • الكفل
    • الشوملي
    محافظة كربلاء
    • كربلاء
    • عين تمر
    • شثاثة
    • الهندية (طويريج)

    التربية والتعليم
    • جامعات عراقية
    • معاهد عراقية
    • مدارس عراقية

  3. #3
    عضو برونزي الصورة الرمزية ahmed aboarab
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الجيزة
    العمر
    32
    المشاركات
    1,320
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي تابع العراق


    السكان
    سكان العراق
    بلغ عدد سكان العراق ما يقارب 27مليون نسمة، حوالي 40% منهم تحت عمر 15 سنة. ويسكن معظمهم في وسط البلاد. أكبر مدن العراق هي بغداد (6 مليون) ثم البصرة ثم الموصل. يتحدث العربية حوالي 60% من العراقيين. والدستور يقر العربية والكردية و التركية والسريانية كلغات رسمية. كما أن الإنجليزية هي اللغة الأجنبية الأكثر إنتشارا. الآرامية الشرقية مستخدمة أيضا من قبل السكان الآشوريين. يتميز العراق مثل باقي دول المشرق العربي بتنوع عرقي وطائفي ويشكل العرب الغالبية العظمى فيه (65%) يليهم الأكراد نحو 14.5% من مجموع السكان، ثم التركمان نحو 13% من مجموع السكان، ومن ثم تليهم مجموعات عرقية أصغر: كالآشوريين والكلدانيين بحوالي 9% وبقية الاقليات. ويذكر أن اليهود في العراق كانوا يشكلون نحو 3% بعد الحرب العالمية الثانية لكن هجرتهم المتزايدة والقسرية أحيانا بعد حرب 1948 ل6.000 وبعد 1970 قلص عددهم إلى قريب الصفر. أما عن الطوائف والديانات فينقسم العرب المسلمون ،والمسلمون في العراق من الشيعه ومن السنه إضافة الى المسيحيين (شهدت أعدادهم تناقص كبير بعد أزمات العراق الأخيرة نتيجة الهجرة) وأخيرا اليزيدية والصابئة المندائيين كأقلية لا تزيد عن 1.5%.

    اللغة
    تعتبر اللغة العربية و اللغة الكردية لغتين رسميتين بحسب الدستور العراقي الجديد ويتحدث العربية كلغة أم حوالي 75% من العراقيين و يتحدث اللغة الكوردية كلغة ام حوالي 18% وتعدالإنجليزية هي اللغة الأجنبية الأكثر إنتشارا.
    وتعد اللغة التركمانية هي اللغة الثالثة من ناحية استخدامها كلغة أم في العراق، كما أن الآرامية الشرقية مستخدمة أيضا من قبل بعض السكان المسيحيين أتباع الكنائس الآشورية و الكلدانية و السريانية اضافة إلى اللغة الأرمنية المستخدمة لدى الأقلية الأرمنية.
    التغييرات في البنية السكانية في فترة ما قبل احتلال العراق 2003
    تغيرت نسب الأعراق والطوائف في العراق نتيجة عدة عوامل أبرزها:
    • هجرة اليهود العراقيين منذ قيام دولة إسرائيل في سنة 1948، حيث انخفضت نسبتهم من 2.6% من السكان عام 1947م إلى 0.3% عام 1951م حيث لم يبقى منهم في العراق خلال فترة الخمسينيات سوى ما يقارب ال15ألف نسمة و استمرت نسبتهم بالانخفاض بسبب الهجرة خلال السبعينيات و الثمانينيات إلى أن أصبح عددهم لا يتعدى ال80 يهودياً في العراق بأكمله عام 2003 معظمهم من كبار السن متمركزون في بغداد (انظر يهود العراق).
    • تشتت و تسفير غالبية العراقيين الفرس أو العراقيين من أصول إيرانية منذ فترة الستينيات و ما بعدها حتى الثمانينيات، ونسبتهم كانت تبلغ 1.2%. إضافة إلى تهجير عراقيين شيعة (من العرب و الأكراد الفيليين) خلال حرب إيران و العراق بحجة أنهم من حملة التابعية/التبعية الإيرانية و عددهم لا يقل عن مائة ألف نسمة.
    • الهجرة الواسعة لأعداد غفيرة من المسيحيين العراقيين –ونسبتهم 3.1%- بسبب: ظروف الحصار الدولي أولاً، وبسبب القمع الحكومي والكردي للمسيحيين، وبسب تشجيع تلك الهجرة المتواصلة من بعض الجهات الدولية، بالرغم من أن الجهات المسيحية العليا (مثل الفاتيكان) نصحت المسيحيين بالبقاء في العراق لمنع إنقراض المسيحية من العراق.
    ومن الممكن القول أن نسبة المسلمين في العراق هي حوالي 97%. والباقي مسيحيين و يزيديين و أديان أخرى.
    التوزع الإثني-الجغرافي للسكان
    العرب
    يشكل العرب غالبية سكان العراق ويبلغ عددهم حوالي ال 73% من السكان. و ينقسم العرب الذين هم في الغالبية مسلمون إلى عرب شيعة و هم غالبية سكان محافظات جنوب بغداد و إلى عرب سنة و هم غالبية سكان محافظات شمال و غرب بغداد في حين أن بغداد هي المدينة التي تختلط بها أثنيات و طوائف العراق جميعاً.
    الأكراد
    يتركز الأكراد في المناطق الشمالية الشرقية حيث يشكلون الاغلبية العظمى للسكان في محافظات السليمانية و أربيل و دهوكو محافظة كركوك مع تواجد للمسيحيين و التركمان واقليةللعرب في بعض المناطق في هذه المحافظات الثلاثة. كما يجدر بالذكر إلى ان الأكراد يتواجدون أيضاً في محافظات نينوى و محافظة ديالى بغداد . يتميز الأكراد في العراق بلباس معين و لهم ثقافتهم و لغتهم الكردية المميزة .
    ويدين غالبية الأكراد بالمذهب السني في حين يسمى الأكراد الشيعة بالأكراد الفيلية و الذين يتواجدون في بغداد و ديالى و شمال واسط.
    التركمان
    يعيش التركمان في المنطقة التي تفصل بين العرب والأكراد وبخاصة في محافظات كركوك و ديالى و نينوى, حيث يشكل التركمان اقلية عرقية.. يتوزع التركمان بنسب شبه متساوية بين الشيعة و السنة.
    المسيحيون
    يتوزع مسيحيو العراق على عدة كنائس و طوائف و أعراق و تعتبر منطقة سهل نينوى و كوردستان العراق منطقة تمركز الوجود المسيحي في العراق حيث تتواجد قراهم الرئيسية مثل القوش و تلكيف و عنكاوة و عقرة و سرسنك واكبر تجمع مسيحي في كوردستان العراق هو في قرة قوش و غيرها. في حين أن التمركز العددي الأكبر لمسيحيي العراق هو في بغداد. كما يتواجد المسيحيون في مدن الجنوب كذلك فأكبر تواجد مسيحي جنوب العراق هو في البصرة في حين أنه توجد أقلية مسيحية بشكل أصغر في مدن العمارة و الحلة.
    ويعيش أكثر الأشوريين قرب الموصل و قد جاءت أعداد كبيرة من المسيحيين الأشوريين إلى العراق من منطقة هكاري و ما جاورها في تركية بفعل اضطرابات سياسية حدثت بداية القرن العشرين مع الدولة العثمانية.
    أما بالنسبة للأرمن في العراق فتواجدهم قديم لكنه ازداد بعد مذابح الأرمن في بدايات القرن العشرين, يتمركز التواجد الأرمني في المدن الرئيسية مثل بغداد و البصرة و الموصل و غيرها من المدن.
    التوزع الديني - الجغرافي
    الغالبية العظمى من العراقيين هم من المسلمين: سنة و شيعة. وتوجد مجتمعات صغيرة من المسيحيين،الصابئة المندائيين، إيزيديةو الكاكه يية.
    التوزع المناطقي الحالي
    يعيش الأكراد في جبال الشمال والشمال الشرقي من العراق (أي في محافظات السليمانية و اربيل و دهوك وكركزك) . ويختلف الأكراد عن العرب ببعض النواحي الثقافية واللباس واللغة. ويعيش التركمان في المنطقة التي تفصل بين العرب والأكراد وبخاصة في كركوك و تلعفر. ويعيش أكثر الآشوريين قرب الموصل. أما العرب السنة فيتواجد أكثرهم في منطقة تسمى بالمثلث السني تشمل المنطقة بين الموصل وبغداد والرطبة (على حدود الأردن). ويتركز الشيعة في محافظات الجنوب. وتعتبر البصرة أثناء الحكم العثماني مدينة سنية، لكن الهجرة إليها من الريف الشيعي جعل الشيعة أغلبية فيها. كما زادت نسبة الشيعة في بغداد بعد أن قام الرئيس العراقي عبد الكريم قاسم ببناء مدينة الثورة (مدينة الصدر حالياً) و التي قطنها شيعة غالبيتهم من محافظة ميسان.
    منطقة البصرة
    يتواجد في هذه المحافظة خليط من المذاهب والطوائف، حيث يوجد الشيعة والعرب السنة الذين يشكلون نسبة 40% من عدد السكان ويتركز أهل السنة في تجمعات كبيرة في مناطق مدينة البصرة والزبير وابو الخصيب والفاو والرميلة وصفوان وام قصر.
    منطقة بابل
    تعد نصف منطقة بابل بشكل عام ذات غالبية عربية شيعية ، يتركز الشيعة في مدينة الحلة و جنوب محافظة بابل، ويشكل العرب السنة ما نسبته 35% من سكان محافظة بابل ولكن بعد تحويل قضاء المحمودية وبعض المدن والبلدات من نطاق محافظة بغداد إلى محافظة بابل اصبح العرب السنة يشكلون نسبة حوالي 50% من السكان، حسب تقديرات عام 2003 يبلغ عدد سكان بابل مليون وثلاثمائة الف اغلبهم من المسلمين العرب ولكن بعد تحويل قضاء المحمودية وبعض المدن من نطاق محافظة بغداد إلى محافظة بابل ازداد عدد سكان نصف مليون نسمة وليصبح عدد السكان مليون وثمانمئة ألف نسمة، المنطقة الواقعة بين بغداد والحلة هذا المنطقة يسكنها اغلبية سنية هذا المنطقة اقترحت لتكون محافظة سنية جديدة تشمل مدن المحمودية واليوسفية والمدائن وجرف الصخر واللطيفية والإسكندرية، أما بالنسبة للمسيحيين فيتواجد غالبية مسيحيي محافظة بابل في مدينة الحلة.
    منطقة الجنوب
    تتضمن منطقة جنوب العراق محافظات البصرة,ذي قار ، ميسان ، المثنى ، النجف, القادسية ، واسط ، كربلاء ، بابل. و هذه المنطقة ذات غالبية شيعية ساحقة و الإستثناء منها هو محافظات البصرة و ذي قارو بابل حيث تتواجد تجمعات سنية كبيرة في مناطق الزبير و أبو الخصيب و مدينة البصرة و الناصرية و سوق الشيوخ و شمال محافظة بابل. كما يوجد تواجد سني بشكل أصغر في السماوة و العمارة و الشطرة و الحلة. كما يوجد تواجد مسيحي في البصرة و العمارة و الحلة. و توجد تجمعات للصابئة المندائيين في البصرة و الناصرية و العمارة و الديوانية و الشطرة و قلعة صالح و سوق الشيوخ. و تواجد كردي فيلي و تركماني في بدرة و جصان شمال واسط. و يجدر بالذكر إلى أنه كان يوجد في البصرة و كربلاء و النجف تواجد فارسي شيعي. كما كانت هناك تجمعات يهودية في مدن عديدة جنوب العراق.
    منطقة ديالى
    تعد هذه المنطقة ذات اغلبية عربية سنية و الاكراد الفيلية واقلية من التركمان و الفرس و الشركس و الهنود وطوائف وأعراق اخرى صغيرة في بعض المناطق الشمالية والحدودية، يشكل السنة نسبة 65% إلى 80% من سكان ديالى بينما يشكل الأكراد الفيلية ما نسبته 18% إلى 28% من سكان ديالى ويتكون الشيعة في ديالى من عدة أعراق إثنية اغلبهم الأكراد الفيلية وثم التركمان و العرب، و يتواجد الأكراد الفيلية في مدينة خانقين و بلدروز في حين يشكل التركمان السنة غالبية سكان بلدة كفري أما التركمان الشيعة فيشكلون غالبية سكان بلدة قرة تبه .ويتواجد الشيعة العرب في قرية خرنابات و الهويدر وفي الخالص شمال ديالى.
    منطقة كركوك
    يتواجد في هذه المحافظة اغلبية كورديةو خليط من التركمان و المسيحين العرب ،.أن التواجد المسيحي (الذي يشمل التواجد الأرمني) يتركز في مدينة كركوك.
    منطقة وسط العراق وشماله الغربي
    تشمل هذه المنطقة محافظات الأنبار و صلاح الدين و ديالى و نينوى. هذه المنطقة ذات غالبية عربية سنية مع تواجد كبير للاكراد والمسيحيين و اليزيديين و الاكراد الشبك في محافظة نينوى. و تواجد عربي شيعي في بلدة الدجيل و بلد و الخالص و أقلية شيعية في سامراء. .
    منطقة كردستان العراق
    منطقة كردستان العراق تشمل محافظات السليمانية ، أربيل و دهوك و محافظة كركوك و تتمتع هذه المنطقة بنوع من الحكم الذاتي. غالبية سكان هذه المنطقة هم من الأكراد و اللغة الكردية هي اللغة السائدة في هذه المحافظات الثلاثة. أكبر وجود غير كردي في هذه المنطقة هو للمسيحيين و التركمان حيث توجد العديد من القرى و البلدات المسيحية في كردستان العراق مثل عينكاوة و عقرة و سميل في حين يتواجد المسيحيون في مدن دهوك و أربيل و السليمانية و العمادية. كما يتركز التركمان في كردستان العراق في مدينة كركوك.
    منطقة بغداد
    تعتبر مدينة بغداد و بحكم انها عاصمة البلاد المركز الذي يجتذب سكان البلاد من كافة الطوائف و الأعراق. سكان بغداد هم مزيج من أعراق و أديان مختلفة مع غالبية عربية مسلمة. يشكل الأكراد أقلية عرقية كبيرة في مدينة بغداد. في حين يشكل المسيحيون الأقلية الدينية الأكبر في بغداد يتبعها اليزيديون و الصابئة المندائيون و البهائيون. قبل عام 1949م كان اليهود يشكلون نسبة كبيرة من سكان مدينة بغداد حيث أن نسبتهم من سكان بغداد وصلت إلى 35.3% من مجموع سكان المدينة عام 1908م لكن عددهم انحسر بسبب الهجرة أو التهجير التي تلت تأسيس دولة إسرائيل عام 1948م. كما ان المدينة كانت تضم تجمعاً للعراقيين الفرس في ضاحية الكاظمية في بغداد لكن جرى تهجيرهم من العراق خلال فترة الستينيات و السبعينيات.
    الديانة
    التوزع الطائفي قبل الغزو الأميركي على العراق
    لا يوجد أي إحصاء سكاني في العراق دقيق وحديث، يُظهِر النسب الحقيقية لكل طائفة. ومن النظرة الأولية تبدو النسبة متقاربة بين السنة والشيعة. ففي العراق 18 محافظة، 5منها تعتبر محافظات للشيعة و 9 للسنة و في 2 النسبة متقاربة جداً، أي بالتنصيف. أو هناك بعض المحافظات تختلط فيها الشيعة بالسنة. ولكن تحديد النسب فهذا ما لم يحدث في العراق في أية إحصائية كي يستطيع الباحث الاعتماد عليه. لكن الكثافة السكانية تختلف كثيراً بين المحافظات العراقية، حيث تزداد الكثافة في الوسط، ثم الشمال، ثم الجنوب .
    عدد سكان العراق حسب تقديرات عام 2002 هو 24 مليون. وحسب التعداد العراقي الرسمي؛ فإن محافظة الأنبار (السنية) يبلغ تعداد سكانها مليون نسمة. ومحافظة نينوى (السنية) مليونين ونصف (مليون ونصف عرب والباقي أكراد) . وتكريت (السنية) مليونين. وأما بغداد ذات الأكثرية السنية ، فالتعداد الرسمي يقول إن بغداد 6 ملايين نسمة، فهذه 3 ملايين سُنِّي على الأقل في بغداد. ويوجد تجمع سُنِّي كبير في محافظة ديالى، وهي إلى الشرق. وهكذا يوجد تجمع سُنِّي في محافظة بابل (الحلة). ويوجد تجمع سُنِّي ثالث كبير في محافظة البصرة. ولا يقل التجمع السُّنِّي في هذه المحافظات الثلاث عن المليون. فهذا تسعة ملايين. فإذا أضفنا لذلك العرب السنة في محافظة التأميم (وعددهم صار كبيراً هناك بسبب سياسة التهجير)، فالنتيجة أن مجموع العرب السنة هو بين 9 ملايين أي 37.5% إلى 10 ملايين أي 41.5%.
    وما هو مثبت في سكان الأكراد في كردستان العراق الآن يبلغ 3.5 مليون. وهو تابع لإحصائيات الأمم المتحدة التي توزع بموجبها المواد الغذائية حسب قرار النفط مقابل الغذاء. لكن هناك أكراد داخل المنطقة التي تحكمها الحكومة، . وهؤلاء بحدود النصف مليون. فيكون عدد الأكراد 4 مليون، أي 17%.
    إحصاء عام 1997
    وفي الإحصاء الرسمي العراقي لسنة 1997م -وتصفه قناة الجزيرة الفضائية بأنه لم يكن طائفياً- وكان سكان العراق فيه أكثر من 16 مليون. ولكن إحصاء 1997 لم يتضمن أي سؤآل عن المذهب للذين خضعوا له.
    التقديرات الغربية
    تقدر المصادر الغربية (مثل CIA World Factbook) بإن نسبة الشيعة في العراق هي 60%-65%، بينما السنة هم 32%-37%[24]. وتذكر مواقع غربية أخرى[25] نسب تجعل نصف مسلمي العراق من الشيعة على الأقل. ويرى د. مازن الرمضاني أن نسبة السنة تفوق نسبة الشيعة وأن ححنا بطاطو هو أول من قال بغير ذلك.
    إحصائية المنظمة الإنسانية الدولية عام 1997
    ربما كانت أكثر إحصائية تتسم بالحياد هي إحصائية المنظمة الإنسانية الدولية Humanitarian Coordinator for Iraq، التي وضعت أصلا في 1997 لتوجيه العمل الإنساني في العراق في ظل الحصار الدولي الذي كان مفروضا عليه. وتظهر الإحصائية أن عدد أبناء السنة يزيد بـ819 ألفا و950 نسمة .
    إحصائية البطاقة التموينية عام 2003
    وتستند هذه الإحصائية إلى البطاقة التموينية، وإحصاءات وزارتي التجارة والتخطيط في عهد النظام البعثي السابق، وإلى إحصاء سلطة الحكم الذاتي الكردية في الشمال. وتخلص هذه الإحصائية إلى أن نسبة سنة العراق 42% من إجمالي السكان، والشيعة 56%، وغير المسلمين 2% .
    إحصائية الجهاز المركزي للإحصاء العراقي
    تذهب إحصائية أعدت بالاستناد إلى معطيات التقرير السنوي للجهاز المركزي للإحصاء العراقي (نسخة دائرة الرقابة الصحية) التابعة لوزارة الصحة العراقية، وإلى دراسة الأكاديمي العراقي د. سليمان الظفري ، إلى أن نسبة السنة من مجموع أبناء العراق تبلغ 47%، في حين تبلغ نسبة الشيعة 53%.
    التوزع الطائفي الحالي
    من الصعب جداً معرفة التوزع العرقي والطائفي الحالي في العراق، بسبب ظروف الحرب والفوضى الأمنية والهجرة المكثفة، إضافة لكثرة الزيجات المختلطة. فقد خرج الكثير من العرب السنة ومن المسيحيين إلى خارج العراق. وهناك عراقيين شيعة (ممن طردهم صدام إلى إيران بتهمة التبعية الأيرانية في الحرب العراقية الأيرانية أو فروا إلى الخارج بسبب ملاحقة النظام السابق لهم خاصة بعد أنتفاضة 1991) قد عادوا، وهؤلاء لم يكونوا جزءا من إحصاء 1997 ولم يدخلوا في حسبة البطاقات التموينية.
    الوضع بعد غزو العراق عام 2003
    لم يشهد العراق أحداث عنف طائفي في الأشهر الأولى التي تلت احتلال العراق عام 2003 لكن بعد تفجير قبة ضريح الإمامين في سامراء عام 2006م تسارعت وتيرة العنف الطائفي ، حيث جرت عمليات عنف و تهجير طائفي في العديد من المدن العراقية طالت بشكل أساسي أهل السنة في المناطق الشيعية و الشيعة في المناطق السنية إضافة إلى الأقليات الدينية و العرقية في العديد من المناطق . جرت غالبية عمليات العنف الطائفي في مدينة بغداد و ما جاورها من البلدات حيث استهدفت المليشيات و الجماعات المسلحة أهل السنة و الشيعة في المناطق التي يشكلون فيها أقلية اضافة إلى الأقليات غير المسلمة (مسيحيون و صابئة) في بعض مناطق بغداد. كما حدثت أعمال عنف طائفي خلال فترات متفاوتة في البصرة و كركوك و الموصل و ديالى و بابل و الأنبار. و كان من أبرز المتهمين في عمليات العنف الطائفي ميلشيا جيش المهدي و فيلق بدر و تنظيم القاعدة في العراق و جماعة دولة العراق الإسلامية.

    الاقتصاد
    اقتصاد العراق و دينار عراقي
    يعتمد اقتصاد العراق المعاصر على انتاج النفط بشكل كبير بالاضافة الى المحاصيل الزراعية التي مازالت تشكل المرتبة الثانية من ناحية الموارد الاقتصادية وتميز اقتصاد العراق عن بعض دول المنطقة النفطية.
    الزراعة
    نظرا لغنى أرض العراق بالمياه، فإن قطاع الزراعة يشكل جزء مهم في الاقتصاد العراقي. وأهم المنتجات هي البذور، والحبوب، والتمور، والخضروات والفاكهة. وتتركز المناطق الزراعية حول نهري دجلة والفرات وفروعها المنتشرة في البلاد.
    دور النفط في الإقتصاد العراقي
    يعتمد الاقتصاد العراقي اعتماداً شديداً على النفط. فاقتصاده نفطي في المقام الأول، إلا أن النفط لا يشكل المورد الوحيد كباقي دول الخليج العربي، وهو من الدول المؤسسة لمنظمة الأوبك وبدأت صناعته منذ عام 1925. وقد بدأ الإنتاج في حقل كركوك بعد عامين من ذلك التاريخ وتوالي في الحقول الأخرى وتم تأميمه في عام 1972. وقبل التأميم اتبعت شركات الامتياز النفطي العاملة سياسة معاقبة العراق بالحد من إنتاجه والتقليل من حصته في الأسواق العالمية خاصة بعد ثورة 14 تموز 1958 وسن قانون رقم 80 لعام 1961 والمعروف بقانون الاستثمار المباشر. وبالرغم من الحظر الذي كانت يتعرض له العراق منذ عام 1990، إلا أن العائدات الإجمالية للصادرات النفطية العراقية (أبيض + أسود) قدرت في عام 2000 بأكثر من 20 مليار دولار، وكان انتاج النفط حتى قبل الغزو الأمريكي للعراق ما لا يقل عن مليوني برميل يومياً، وطاقته التكريرية فاقت 500 ألف برميل لكل يوم عن طريق أكبر عدد لمصافي النفط والتي بلغت ـ مقارنة بكل دول الوطن العربي ـ 12 مصفاة في عام 2000. وقد وصل إجمالي العائدات النفطية العراقية سنة 1989 إلى 14،5 مليار دولار شكلت 99 بالمائة من دخل الصادرات. ويذكر إحصاء صدر عام 1990 أن قيمة الصادرات العراقية بلغت 10.535 مليار دولار منها 99.5 % من النفط ومصادر طاقة ، بلغت حصة أستيرادات الولايات المتحدة الأمريكية منها ( 28% ).
    وفي عام 1996، شكلت صادرات النفط 269 مليون دولار فقط أي ثلث صادرات العراق البالغة 950 مليون دولار .لكنها عادت بحلول عام 2001 ووصلت قيمتها إلى 15،14 مليار دولار من أصل صادرات إجمالية تصل قيمتها إلى 15،94 مليار دولار. وبلغ احتياطي النفط العراقي الثابت حوالي 112 مليار برميل، مما يجعله ثاني أكبر خزان نفطي معروف في العالم. وتجعل الأحتياطيات الثابتة والمحتملة ( يقدر المحتمل في العراق بحوالي 150 مليار دولار)، وتحسن نسب استخراج النفط في المكامن المكتشفة حالياً مع التقدم التكنولوجي…تجعل كميات النفط التي يمكن استخراجها في المستقبل تقدر بأكثر من 360 مليار برميل، وهذا يكفي للاستمرار بمعدل الإنتاج بالطاقة المتاحة حاليا لمدة ثلاث قرون ونصف. ويتمتع العراق بطاقات نفطية هائلة، فمن أصل حقوله النفطية الأربعة والسبعين المكتشفة والقائمة، لم يتم استغلال إلا 15 حقلاً، بحسب محللي قطاع النفط. وتحتاج الحقول النفطية المُستغلة وحدها إلى مبالغ كبيرة من الاستثمارات والإصلاحات قبل أن تستطيع استئناف الإنتاج الكامل. وقد يحتاج العراق اليوم إلى ما بين 18 شهراً وثلاث سنوات للعودة إلى مستوى الإنتاج السابق للعام 1990 والبالغ 3،5 مليون برميل يومياً.

  4. #4
    عضو برونزي الصورة الرمزية ahmed aboarab
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الجيزة
    العمر
    32
    المشاركات
    1,320
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي علم العراق


    علم العراق
    عرفت الدول والأقوام والقبائل منذ القدم بوضع رمز لها يشتق إما من إرثها الحضاري والفكري أو من أحداثها التاريخية أو مما تميزت به بيئاتها من جغرافية وزراعة. ولا تغير الدول الرصينة أعلامها لأنه رمز الحضارة والمجتمع وليس رمزا لنظام حكم بعينه. وقد تبنى العراق منذ تأسيسه عام 1921م، علم الوحدة العربية الكبرى للشريف حسين والد الملك فيصل الاول رمزا لوحدة ولايات العرب المنحلة عن الدولة العثمانية. ثم ما لبث أن تغير شكل علم العراق أربع مرات.
    تأريخ علم العراق
    1921-1959
    تم اعتماد أول علم للعراق في عام 1921م، عند إنشاء المملكة العراقية الهاشمية. وكان العلم يحوي خطوطا أفقية بالترتيب ، مع شبه منحرف أحمر في الجانب، ونجمتين سباعيتين بيضاوين ترمزان للمحافظات ال 14 في المملكة. وتصميم ال مشابهة لتصميم علم الثورة العربية الكبرى، التي قام بها الهاشميون على الحكم العثماني خلال الحرب العالمية الأولى.
    يشار بالذكر إلى انه تم في بادئ الامر اعتماد علم اخر للمملكة العراقية وهو الاول في تاريخ المملكة قبل هذا العلم عام 1921 ، وهو في تصميمه مطابق لعلم فلسطين الحالي بالالوان وحتى بالشكل ، استخدمه الهاشميون ايضا في الحجاز و امارة شرق الأردن في تلك الفترة . ولكن اعتماد هذا العلم لم يتم الا لقترة وجيزة جدا.
    1959-1963
    بعد حركة 14 يوليو / تموز 1958م، على الحكم الملكي في العراق، اعتمد العراق علما يحوي خطوطا عمودية بالترتيب أسود-أبيض-أخضر، مع شمس ثمانية الأضلاع حمراء وفي مركزها دائرة صفراء حيث ترمز إلى شمس الحرية الموضوع الذي أثار في حينه جدلا بسبب تبني بعض الأحزاب الشيوعية لهذه الشمس وباللون الأحمر. وتجدر الاشارة بإن هذا العلم يرفعه المجلس الوطني الكوردستاني حالياً باعتباره العلم الوحيد الذي فيه رمز للأكراد وهو رمز الشمس الصفراء.
    1963-1991
    أقر هذا العلم في يوليو / تموز 1963م، بعد توقيع اتفاق الوحدة الثلاثية مع مصر وسوريا ويتكون من الألوان الأحمر والأبيض والأسود والأخضر بشكل عرضي وهي رمز لأعلام قادة الإسلام أثناء الغزوات الاسلامية، وترمز النجوم الثلاث إلى الاتحاد الذي كان سيقوم مع مصر و سورية، و كل من هذين البلدين كان لديه نجمتان في أعلامهما، وكان من المفروض إضافة نجمة ثالثة نجوم لولا انهيار الاتحاد بعد وفاة الرئيس الأسبق عبد السلام عارف.
    1991-2004
    تم إجراء تحوير بسيط على علم العراق بإضافة عبارة (الله أكبر) وأقر التعديل في 14 يناير 1991، بعد الاجتياح العراقي للكويت. ولم يتأكد رسمياً تغيير رمز النجوم الثلاث لتمثل أهداف حزب البعث "وحدة، حرية، اشتراكية"، أما إضافة عبارة "اللّه أكبر" بين النجوم ربما محاولة للحصول على دعم من العالم الإسلامي قبل حرب الخليج الثانية. ويقال بأن العبارة مكتوبة بخط يد الرئيس الأسبق صدام حسين, و قد غير هذا العلم عام 2004م .
    اقتراحات عام 2004
    تم اقتراح تصميم جديد للعلم في ابريل/نيسان 2004، بعد غزو العراق 2003 كبديل للعلم الحالي الذي عمره تجاوز الأربعين عاما وتم إقراره بمناسبة الاتفاق على قيام الوحدة الثلاثية بين العراق ومصر وسوريا على عهد الرئيس السابق عبد السلام عارف وتم أجراء تعديل بسيط عليه من قبل الرئيس السابق صدام حسين بإضافة عبارة الله أكبر .
    في 26 ابريل 2004، أعلن مجلس الحكم العراقي عن علم جديد للعراق لعهد ما بعد صدام حسين. وفقا لمجلس الحكم، وقد تم تصميم هذا العلم من قبل الفنان رفعت الجادرجي، وتم اختياره من بين 30 تصميما. العلم أبيض، مع خطوط متوازية في الربع (او الثلث) السفلي بألوان أزرق-أصفر-أزرق، الخطان الازرقان يمثلان نهري دجلة والفرات، أما الخط الأصفر فيرمز للأقلية الكردية في العراق (حيث كانت القيادات الكردية تطالب برمز يمثل الأقلية الكردية في علم العراق الموحد)، في وسط المساحة البيضاء هناك هلال إسلامي أزرق كبير.
    يمثل هذا العلم الجديد خروجا عن التصميم المعتاد للأعلام العربية من حيث الألوان ذات التاريخ الطويل، الأخضر والأسود تمثل الاسلام (و يقال إن اللون الأخضر كان اللون المفضل لنبي الإسلام محمد بن عبد الله)، والأحمر يمثل القومية العربية، أما الهلال الإسلامي فعادة ما يلون باللون الأخضر أو الأحمر. واللون الأزرق على الابيض في العلم أدى إلى الكثير من الجدل في العراق، بالإضافة لعدم تواجد الألوان المعتادة في الأعلام العربية، وإزالة عبارة "اللّه أكبر" بغض النظر عن صاحب فكرة إضافتها.
    في 28 ابريل، أعلن رئيس مجلس الحكم العراقي مسعود بارزاني عن تصميم معدل من العلم، استبدل فيه اللون الازرق الفاتح بلون ازرق أكثر قتامة كما كان قد قدم للصحفيين في 26 ابريل. ومن غير المعروف فيما إذا كان التغيير استجابة للاحتجاجات، أو لتصحيح خطأ مطبعي في النسخة السابقة كما أعلن المجلس إن النسخة الحالية هي نسخة مؤقتة ستستخدم في الأشهر القادمة إلى أن يتم اختيار العلم النهائي. إلا أن رفض جماهير الشعب العراقي من الشمال إلى الجنوب أدى إلى إلغاء المشروع المتهم بتعمد إبعاد العراق عن محيطه العربي، فضلاً عما اعتبر من قبل البعض تشابهاً بين العلم المقترح والعلم "الإسرائيلي".
    2004-2008
    تم تغيير الكتابة الموجودة على العلم العراقي عام 2004م فبدلاً من أن تكون عبارة (الله أكبر) مكتوبة بخط يد صدام حسين أصبحت تكتب بالخط الكوفي. و قد تم تغيير هذا العلم في يناير\كانون الثاني عام 2008م.
    2008
    في 22 يناير 2008 أقر مجلس النواب العراقي قانون تغيير العلم والذي أزال بموجبه النجوم الثلاثة التي كانت ترمز إلى الوحدة والحرية والاشتراكية، التي كانت أهداف لحزب البعث العربي الاشتراكي (والتي كانت سترمز إلى الوحدة التي لم تحدث مع مصر وسوريا والعراق سنة 1963 )، و إبقاء خط عبارة "الله أكبر" بالخط الكوفي، وسيبقى هذا العلم لسنة واحدة، وبعد ذلك سوف يتغير العلم إلى شكل آخر . و قد حظي هذا القرار بإنتقادات واسعة. و يجدر بالذكر أن علم العراق ذو النجوم الثلاثة يمنع رفعه في إقليم كردستان العراق بقرار رسمي من حكومة الإقليم بزعامة مسعود البرزاني منذ عام 2006م القاضي برفع علم إقليم كردستان عوضاً عن علم العراق بحجة حدوث مجازر ضد الأكراد تحت راية هذا العلم . و قد تم رفع العلم العراقي الجديد المؤقت رسمياً فوق مبنى رئاسة الوزراء في بغداد يوم الثلاثاء 5 شباط/فبراير 2008م، كما تم رفعه أيضاً في كردستان العراق .

  5. #5
    عضو برونزي الصورة الرمزية Foula
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    العمر
    29
    المشاركات
    1,072
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    موسوعة رائعة

  6. #6
    عضو جديد الصورة الرمزية محمد الجغرافي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    25
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    جهد تستحق عليه الثناء والاحترام لاسيما عند طرحك للفكرة بكل موضوعية

    شكراً جزيلاً

  7. #7
    عضو محيط المتميز الصورة الرمزية محمد الشيخ
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    جمهورية مصر العربية
    العمر
    39
    المشاركات
    877
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    وسيأتي يوم نجلس فيه لنقص ونروي كيف خرج الابطال من هذا الشعب ليحملوا مشاعل النور كى تسطيع امتهم ان تعبر الجسر . " انور السادات "
    http://www.7rkt.at/uploader/uploads/6ffacedf84.jpg

  8. #8
    عضو برونزي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1,479
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي رد: العراق

    مرسى كتيييييييييير على الموضوع
    http://www.youtube.com/yazeedalrajhi
    اللهم انا نسألك العفو والعافية فى الدين والدنيا والأخرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العراق الى اين
    بواسطة العامري في المنتدى العراق
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-02-2009, 06:33 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-25-2009, 10:21 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •