ياجوج وماجوج بين التوراة والقران
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ياجوج وماجوج بين التوراة والقران

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    العمر
    31
    المشاركات
    132
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي ياجوج وماجوج بين التوراة والقران

    http://www.youtube.com/watch?v=dsiuCFJ4jkQ

    ياجوج وماجوج بين القران والتوراة
    الرواية القرانية:

    يأجوج ومأجوج اسم يطلق على قبائل بربرية كانت تفسد في الأرض وتعتدي على جيرانها بالقتل والسلب والنهب. وقد ورد خبرهم في القرآن الكريم في سياق قصة ذي القرنين، وهو ملك صالح مؤمن اعطاة الله أسباب المُلك والسلطان والفتح والعمران، فانطلق في حملة تهدف إلى نشر دين الله بين الأقوام الوثنية، حتى بلغ مغرب الشمس، أي أقصى حدّ في الأرض المسكونة، حيث تغرب الشمس على أفق المحيط. ثم انقلب راجعاً حتى وصل إلى أقصى شرق المسكونة، حيث تشرق الشمس من وراء بقاع مجهولة، فوجد شعباً يتكلم لغة غريبة ساكنا عند فجوة بين سلستي جبال، تتدفّق من ورائها عليهم تلك الأقوام. نقرأ في سورة الكهف:
    " ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكراً. إنَّا مكنَّا له في الأرض وآتيناه من كلّ شيء سبباً (1)، فأَتْبع سبباً (2). حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة (3)، ووجد عندها قوماً. قلنا : يا ذا القرنين إما أن تُعذّب وإما أن تتّخذ فيهم حُسنا. قال أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يُرد إلى ربّه فيعذبه عذاباً نكراً، وأما من آمن وعمل صالحاً فله جزاء الحسنى وسنقول له من أمرنا يُسراً."
    ولكن يأجوج ومأجوج سوف ينقبون السدّ في آخر الزمن، ويكون خروجهم للإفساد في الأرض ثانية من علامات الساعة. وهذا ما تشير إليه بقية القصة في سورة الكهف:
    " قال: هذا رحمة من ربي، فإذا جاء وعد ربي (12) جعله دكَّاء (13) وكان وعد ربي حقاً. وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض، ونُفخ في الصور فجمعناهم جمعاً، وعرضنا جهنم للكافرين عرضاً. " (18 الكهف: 98-100).
    الرواية التوراتية :
    يرد الاسم "جوج" في سفر حزقيال على أنه اسم لملك يحكم على أرض تدعى "ماجوج" أو على شعب يدعى بهذا الاسم. وهو سيقوم بغزو أرض إسرائيل قبل اليوم الأخير. ولكنه يُقتل هو وشعبه في مذبحة هائلة :
    " وكان كلام الرب إليَّ قائلاً: يا ابن آدم اجعل وجهك على جوج أرض ماجوج، رئيس روش وماشك وتوبال، وتنبأ عليه وقل ... هكذا قال السيد الرب. في ذلك اليوم عند سُكنى شعبي إسرائيل آمنين ... تأتي من موضعك من أقاصي الشمال أنت وشعوب كثيرة معك، كلهم راكبون خيلاً، جماعة عظيمة وجيش كثير، وتصعد على شعبي إسرائيل كسحابة تغشى الأرض. في الأيام الأخيرة يكون (هذا)، وآتي بك على أرضي لكي تعرفني الأمم حين أتقدس فيك أمام أعينهم ياجوج ... ويكون في ذلك اليوم، يوم مجيء جوج على أرض إسرائيل، يقول السيد الرب، أن غضبي يصعد في أنفي، وفي غيرتي في نار سخطي تكلمتُ أنه في ذلك اليوم يكون رعش عظيم في أرض إسرائيل، فترعش أمامي سمك البحر وطيور السماء ووحوش الحقل والدابات التي تدب على الأرض، وكل الناس الذين على وجه الأرض. وأستدعي السيف عليه في كل جبالي، يقول السيد الرب، فيكون سيف كل واحد على أخيه، وأعاقبه بالوباء والدم، وأُمطر عليه وعلى جيشه وعلى كل الشعوب الذين معه مطراً جارفاً وحجارة برد عظيمة وناراً وكبريتاً. فأتعظم وأتقدس وأُعرف في عيون أمم كثيرة فيعرفون أني أنا الرب. " (حزقيال 38: 1-23).
    وقد تم ذكرهم فى اخر اسفار العهد الجديد بانهم قوم مفسدين يظهرون في آخر الزمن، فيصطدمون بجيش المؤمنين ولكن الله يقضي عليهم:
    " ثم متى تمت الألف سنة يُحل الشيطان من سجنه ويخرج ليضل الأمم الذين في أربع زوايا الأرض جوج وماجوج ليجمعهم للحرب، الذين عددهم مثل رمل البحر. فصعدوا على عرض الأرض وأحاطوا بمعسكر القديسين وبالمدينة المحبوبة (=أورشليم). فنزلت نار من عند الله من السماء وأكلتهم. وإبليس الذي كان يُضلهم طُرح في بحيرة النار والكبريت. " (الرؤيا 20: 7-10).

    http://www.aharit.com/A-05.html
    وهذا الموقع يتحدث عن ياجوج ماجوج من وجهة النظر اليهودية.
    أصدرت دار نشر فرنسية كتابا عن حرب العراق وصلتها بالقضاء على ياجوج ومأجوج والكتاب تحت عنوان "لو كررت ذلك على مسامعي فلن أصدقه " ويقع في 300 صفحة.فلم يكن الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك يتخيل أن نظيره الأمريكي جورج بوش الذي يترأس أقوى دولة في العالم يمكن أن يحاول اقناعه بالمشاركة في الحرب التي شنها على العراق في مارس2003 بالتأكيد على انها حرب تستهدف القضاء على "يأجوج ومأجوج" من منطقة الشرق الأوسط , وقد جاء في الفصل المتعلق بهذا الحدث: "كان الرئيس بوش هو نفسه الذي أعلم الرئيس شيراك بالهاتف قبل شهر من دخول القوات الأمريكية إلى بغداد. كان بوش يريد إقناع شيراك بالانضمام للحلف الغربي المقاتل في العراق، ولكن الرئيس شيراك لم يصدق أذنيه وهو يسمع صوت بوش في الهاتف يقول له بالظبط: إنه تلقى وحيا من السماء لإعلان الحرب على العراق لأن يأجوج ومأجوج انبعثا في الشرق الأوسط للقضاء على الغرب المسيحي! و أضاف بوش: إن هذا يعني بأن نبوءة الإنجيل حول يأجوج و مأجوج بصدد التحقيق هناك .

    وقد عقدت مؤتمرات كثيرة لليهود ومخاوفهم حول هذا الموضوع ومن اشهرها مؤتمر لأمنون يتسحاق فى نيويورك وقد حضر هذا حوالى 18000 فرد وكانت محتوى هذة المحاضرة عن حرب عظيمة لا مثيل لها سوف تهدم كل اسرائيل وعن ياجوج وماجوج وعن ان السلام سياتى لكن بعد حرب ياجوج وماجوج وتحدث فيها ايضا عن مخاوفة من ايران وامتلاكها للسلاح النووى وقد عبر عن ذلك بان اعداء اسرائيل لا يريدون قتل اليهود فقط بل يريدون ابادتهم من على وجة الارض كما عبر عن ذلك احمدى نجاد فى لقائة عبر التلفاز بتدميرة لاسرائيل كلية وقد تحدث عن الجيش الاسرائيلى وقال انة من اقوى جيوش العالم لكن فى الهجوم فقط وليست فى حالة الدفاع وان اسرائيل تعرضت لكثير من الضربات من صورايخ القسام ولم يستطيعوا اسقاطها فما بالكم بالسلاح النووى وكيف نواجهه فلا امل فى مواجهة سلاح ذرى وانة واثق من ان ايران سوف تضرب اسرائيل بالسلاح الذرى وان احمدى نجاد لا يضع امريكا بالحسبان ولا يهاب اى دولة . وقال معبرا ان حرب ياجوج وماجوج سوف تندلع من ايران او بلاد فارس حسب تعبيرة وستقوم حرب عظيمة يشترك فيها العالم كلة ضد اسرائيل ومنهم امريكا وانها ستخلى عنهم فى محنتهم هذة وسيموت فى تلك الحرب ثلثى العالم حوالى 4 مليار شخص وستكون خراب على اليهود وقال ان الجميع الان يتحدث بالنووى ولا يتحدثون باى شيى اخر وان روسيا تساعد سوريا ايضا على عمل سلاح نووى ودعا كل اليهود الى التوحد لمواجهة العرب وايران .

    ونحمد الله اننا وجدنا شيئ يقذف الرعب فى قلوبهم .



  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ياجوج وماجوج بين التوراة والقران

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا إله إلا اللهُ وَيلٌ للعَربِ مِن شَرٍّ قَد اقتَربَ فُتِحَ اليومَ مِن رَدْمِ يَأجُوجَ ومَأجُوجَ مِثل هذِه وحَلّقَ بإصبعَيْه الإبهامِ والتى تلِيْها قيلَ يا رسولَ الله أَنهلِكُ وفِينا الصّالحونَ قالَ نعَم إذَا كَثُرَ الخبَثُ"رواه (ابن أبى شيبة ، والبخارى ، ومسلم ، والنسائى ، هنا ادا نظرنا الي الابهام و الاصبع ان وظعنا الاصبع التي تلي الابهام في الارض و حركنا الابهام الي ترون اول عمليات حفرللنفط اي تلك الاخشاب التي تحفر كان الرسول صلي الله عليه و سلم كانما يشير الي اول عملية حفر الناس للابار النفط و من هنا نستنتج اشياء كثيرة من هادا النفط كالبنزين....الخ لكن الحديد في هادا الوقت نلاحظ انه باظافت البنزين و الزيت ....الخ مادا ننتج دبابات طائرات صواريخ سيارات اسلحة......الخ الا تلاحظون انهم مفسدون في الارض اتقبلون ان نقول علي الله ان يبعث في اخر الزمان مثلما يظن معظم الناس الم يحن وقت موت هاجوج و ماجوج عند الناس بمثل هدا الشرح البسيط اي مثل الدباب الدي يبعثه الله عز و جل ايها الاخوة الاحمديون ابحثو في هدا الامر ارجوكم نعود الي الاوصاف العرب يقولون انهم يحفرون في الارض عندما يقولون انشاء الله سيخرجون كدلك كل الناس يحفرون للنفط فلا احد يقول انشاء ينتهي هدا النفط لانه ادا انتها سيقولون كيف سنعيش و ينسون ان الله هو الرازق فلننظر ادا كيف كان الناس يعيشون قبل هدا النفط ايظا نعود الي الاوصاف في الاحاديث يصفونهم بشبر او 3اشبار الاسلحة عندها هده الاوصاف ايظا يقولون عنها انها ادا مرت بواد تشربه فنجد المصانع ادا افرغت اوساخها في واد تجد الانسان يقول كنا نشرب من هدا الود يقولون ايظا ان اوصافها كالارز فالصواريخ الحربية تشبه الارز يقولون ان هاجوج و ماجوج يرمون باسهمهم الي السماء لقتل الله عز و جل استغفر الله فيبعث الله في سهامهم دما فيعتقدون انهم قتلو الله عز و جل استغفر الله الان نرا المكتشفين الدين هم علماء النازااو اي شيئ تخيلو معي مدا يجدون في السماء لاشيء الا اكواكب ....الخ فكانهم يقولون انه لاالاه و الحيات انتم تعرفونها استغفر الله من هنا ادا كان كلامي هدا صحيح او خطا لنري السور الدي بناه الاحمديون بما انهم لا يقدمون الجهد فهدا صور من اي دولة تريد محاربتهم باي سلاح كان ثم نعود الي العلامات المتبقية اولا علامة كبيرة جدا قال الرسول صلي الله عليه وسلم يهدم الكعبة دو السويقتان حجرا حجرا العلماء قالو انه في اخر الزمان ياتي رجل اسود يهدم الكعبة قرءت كتاب الله القران لم اجد كلام يبن فيه هدم الكعبة ثم رسول الله صلي الله عليه و سلم لا ينطق عن الهوي بدات اسال الحجاج عن الاسواق او المحلاة هناك في مكة فسالت رجل اعرفه دهب هناك اول مرة يزور فيها بيت الله الحرام فقلت له كيف هي حال المحلات هناك فبدا يمدح فيها ثم قال دهبة حتي الي ابعد مكان هناك حيث يبيعون بالجملة فقلت في نفسي اهدا اول حجة فعل هدا وليس رجل واحد فقط بل اكثر من رجل حتي وصفو لي الدين يبيعون هناك انهم من بنقلاداش .....الخ اي رجال بشرتهم سوداء مثلما وصفهم العلماء فلا ترون اخوتي باننا نحن اهل هدا الزمان الدي تكلم عنه رسول الله صلي الله عليه وسلم ويقولون ايظا انه تخرج 100 الف رجل مؤمن لقتل هدا الدي سيهدم فيبعث الله لهم ريحا فيموتون الا ان حجاجنا عند دهابهمالي الحج نراهم مؤمنين حقا قاصدين بيت الله وعند وصولهم الي بيت الله الحرام يبعث الله ريحه عندما يرون تلك المحلات و الخيراة ولا اقول كل الحجاج بل بعظهم الم يحن ان نرشدهم الان ليبتعدو عن تلك المحلات قدر الامكان اسال الله عز وجل ان يحمي حجاجنا الميامين وان يثبتهم علي بيت الله الحرام ....................الم يحن للناس ان تعود الي الامام الدي يحمل الرايات السوداء او الي الدي ينزل الينا علي جناحي القمر الصناعي الي بيوتنا في قنات اللتي يقول عنها اهل السنة انهم كفار mta او الي قول الرسول صلي الله عليه و سلم المسيح الدجال يريكم الجنة و النار فالمؤمن يختار النار لانها هي الجنة الا يرون ان التلفاز هو دجال هدا الزمان له عين واحدة ولقد هلك الناس في هدا الزمان فاختارو العربية

  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ياجوج وماجوج بين التوراة والقران

    اين الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حضرة بهاء الله في التوراة وفي تفسير البسمله
    بواسطة سلطان المجايري في المنتدى المحيط السياسي
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 09-07-2009, 06:59 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •