اهميه السلام
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: اهميه السلام

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    العمر
    30
    المشاركات
    7
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي اهميه السلام

    صا :
    لا يخفى عليك أخي الكريم أهمية السلام وأنه من سمات أهل هذا الدين الإسلامي الحنيف ولقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على السلام والمصافحة لإزالة ما يعلق في النفوس من البغضاء والكراهية بين الناس وكلنا يعرف فضل السلام والمصافحة في تسوية النفوس وإزالة الخلاف الواقع بين الناس ، وما يعود به من مردود إيجابي على الفرد والمجتمع ، ولقد روى أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم ] ( صحيح انظر الإرواء 771 ) .


    وعن البراء بن عازب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ ما من مسلمين يلتقيان ، فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يتفرقا ] ( صحيح بن ماجة 3003 ) .

    الخاتمة :
    ينبغي على المسلم الحق أن يتجنب هذه الصفات القبيحة والمحرمة شرعاً ، والمنهي عنها ، حتى يصبح مطمئن القلب ، صافي المزاج ، بعيداً عن الأهواء والوساوس والهواجيس ، ينبغي على المؤمن الحق أن يترك بضائع الشيطان ، لأنها بضائع خاسرة كاسدة ، ولا يتعامل بها إلا أصحاب القلوب المريضة التعيسة ، أصحاب القلوب الخربة المنكوسة .


    قال تعالى } :إنما المؤمنون أخوة { ( الحجرات10 ) ، فالله الله أيها الأخوة أوصيكم بإخوانكم المسلمين أحسنوا إليهم ولينوا بأيديهم ، وأحبوا لهم ما تحبونه لأنفسكم فالمؤمنون أخوة ، ذبوا عنهم وردوا عن أعراضهم ، وكونوا عباد الله إخواناً ، فمن الظلم عباد الله أن يضر المسلم أخاه المسلم بحسد أو غيبة أو نميمة أو كذب أو سوء ظن أو كبر أو غير ذلك مما قد يضر بالمسلم ، والظلم عباد الله من الأمور المحرمة والتي قد تصيب صاحبها بأضرار في الدنيا والآخرة ، فالله عز وجل حرّم الظلم على نفسه وجعله بين الناس مُحرماً ، فكيف أنت أيها المسكين تظلم عباد الله بتلك الأمور المحرمة ، أنسيت أن لذلك المظلوم دعوة مستجابة لو دعا بها عليك ثم استجيبت لخسرت الخسران المبين ، فإنه لا شفاء لأمراض القلوب إلا بالدواء الذي أنزله الله في كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى : { يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور } ( يونس57 ) ، وقال تعالى : { ونُنَزِل من القران ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين } ( الإسراء82 ) ، وقال تعالى : { قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء } ( فصلت44 ( .

    فأقبلوا على كتاب الله وسنة رسوله لتداووا قلوبكم ففيهما الشفاء والرحمة ، وفيهما الدواء والمودة ، وفيهما النور والهداية ، وفيهما الروح والحياة ، وفيهما العصمة من الشيطان ووساوسه ، وليأخذ كل منا بنفسه فيبعدها عن مواطن الفتن ويقطع عنها وسائل الشر ، وكذلك أبعدوا أولادكم وبيوتكم عن وسائل الشر ودواعي الفساد إن كنتم تريدون الشفاء لقلوبكم والخير لمجتمعكم وأكثروا من هذا الدعاء الذي كان يدعو به النبي صلى الله عليه وسلم ( يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك ) .


    اللهم طهر قلوبنا من النفاق وأعمالنا من الرياء وألسنتنا من الكذب وأعيننا من الخيانة إنك تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، اللهم طهر مجتمعات المسلمين من كل فاحشة ورذيلة ، اللهم ألف بين قلوب المسلمين وأصلح ذات بينهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام ، والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .
    التعديل الأخير تم بواسطة المسلم ; 10-22-2009 الساعة 02:15 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. باسم السلام
    بواسطة حنين مدريسة في المنتدى بقلمي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-31-2009, 04:48 AM
  2. مذا تقول في التشهد : السلام على النبي أم السلام عليك أيها النبي؟
    بواسطة المسلم في المنتدى منتديات العلوم الشرعية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-27-2009, 10:35 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •